الرئيسية / عربي ودولي / آخرهم طفل جزائري أقدم على الانتحار قبل أيام.. لعبة خطيرة على الأنترنت تقود الأطفال إلى الانتحار فانتبهوا لأطفالكم

آخرهم طفل جزائري أقدم على الانتحار قبل أيام.. لعبة خطيرة على الأنترنت تقود الأطفال إلى الانتحار فانتبهوا لأطفالكم

آخر تحديث :2017-11-26 13:01:37

آخرهم طفل جزائري أقدم على الانتحار قبل أيام..

لعبة خطيرة على الأنترنت تقود الأطفال إلى الانتحار فانتبهوا لأطفالكم

  • العلم الإلكترونية

أقدم طفل جزائري يبلغ من العمر 11 سنة بولاية سطيف الجزائرية على الانتحار شنقا بسبب لعبة لعينة موجودة على الأنترنيت تسمى لعبة «الحوت الأزرق» ويضاف الطفل الجزائري إلى العدد الهائل من الأطفال ضحايا هذه اللعبة الخطيرة.

وبعودتنا إلى الأنترنت ومع تشغيل محرك البحث عثرنا على هذه اللعبة التي تسمى بالأنجليزية (Blue whale)، وهي تتكون من 50 تحدي كل تحد يستغرق يوما واحدا وفي التحدي النهائي تصدر أوامر للطفل للانتحار، ومصطلح الحوت الأزرق جاء من الحيتان الشاطئية التي تقدم على الانتحار.

بدأت لعبة الحوت الأزرق في روسيا في عام 2013 مع «F57» واحدة من أسماء مايسمى «مجموعة الموت» من الشبكة الاجتماعية فكونتاكتي، ويزعم أنها تسببت في أول انتحار لها في عام 2015. وقال فيليب بوديكين، وهو طالب علم النفس السابق الذي طرد من جامعته لابتكاره اللعبة. وذكر بوديكين أن هدفه هو «تنظيف» المجتمع من خلال دفع الناس إلى الانتحار الذي اعتبر أنه ليس له قيمة.

وفي روسيا في عام 2016، جاء الحوت الأزرق لاستخدام أوسع بين المراهقين بعد أن جلبت الصحافة الانتباه إليها من خلال مقالة ربطت العديد من ضحايا الانتحار غير ذات صلة بالحوت الأزرق، وخلق موجة من الذعر وسط الأسر في روسيا. وفي وقت لاحق، ألقي القبض على بوديكين وأدين ب «التحريض على ما لايقل عن 16 فتاة مراهقة للانتحار»، مما أدى إلى التشريع الروسي للوقاية من الانتحار وتجدد القلق العالمي بشأن ظاهرة الحوت الأزرق.

وتبدأ اللعبة بأن يقوم الشخص بالتسجيل لخوض التحدي، يطلب منه نقش الرمز التالي «F57» أو رسم الحوت الأزرق على الذراع بأداة حادة، ومن ثم إرسال صورة للمسؤول للتأكد من أن الشخص قد دخل في اللعبة فعلا.

بعد ذلك يعطى الشخص أمرا بالاستيقاظ في وقت مبكر جدا، عند 4:20 فجرا، ليصل إليه مقطع فيديو مصحوب بموسيقى غريبة تضعه في حالة نفسية كئيبة.

وتستمر المهمات التي تشمل مشاهدة أفلام رعب والصعود إلى سطح المنزل أو الجسر بهدف التغلب على الخوف.
وفي منتصف المهمات، على الشخص محادثة أحد المسؤولين عن اللعبة لكسب الثقة والتحول إلى «حوت أزرق». وعقب كسب الثقة يُطلب من الشخص ألا يكلم أحدا بعد ذلك، ويستمر في التسبب بجروح لنفسه مع مشاهدة أفلام الرعب، إلى أن يصل اليوم الخمسون، الذي يطلب فيه منه الانتحار إما بالقفز من النافذة أو الطعن بسكين.

وعبارة F57 ترمز إلى مجموعة على شبكة التواصل الاجتماعي، وتحديدا إلى موقع vk.com الشائع في روسيا والبلدان المحيطة بها، كانوا يروجون لأفكار انتحارية ويقومون بنشر العديد من الصور التي تبعث على الاكتئاب. إلا أن إدارة الموقع أغلقت هذه المجموعة التي أسسها فيليب بوديكين عام 2013 بعد إعداد وتفكير لمدة 5 أعوام، وفقا لصحيفة الديلي ميل.
ويعرف عن الحيتان الزرقاء ظاهرة الانتحار، فهي تسبح جماعة أو فرادى إلى الشاطئ، وتعلق هناك وتموت إذا لم يحاول أحدهم إرجاعها مجددا إلى المياه.

والرابط هنا هو محاولة إيذاء النفس ووضعها في موقف لا يمكن التراجع عنه. ولا يسمح للمشتركين بالانسحاب من هذه اللعبة. وإن حاول أحدهم فعل ذلك فإن المسؤولين عن اللعبة يبتزونه بالمعلومات التي أعطاهم إياها ويهدد القائمون على اللعبة المشاركين الذين يفكرون في الانسحاب بقتلهم مع أفراد عائلاتهم.

عن العلم

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم منح اليوم الجمعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *