أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / أزيلال.. من يوفف نزيف تصدير النساء الحوامل الى المستشفى الجهوي ببني ملال

أزيلال.. من يوفف نزيف تصدير النساء الحوامل الى المستشفى الجهوي ببني ملال

آخر تحديث :2019-04-15 09:38:40

أزيلال.. من يوفف نزيف تصدير النساء الحوامل الى المستشفى الجهوي ببني ملال

         

 

  • العلم: هشام احرار/ ازيلال

 

        رصد منتصف ليلة نهاية الأسبوع جانبا من عملية تصدير النساء الحوامل صوب قسم الولادة بالمستشفى الجهوي ببني ملال، مصادر من المستشفى الإقليمي استنكرت الأمر واعتبرته يتنافى ومجهودات الوزارة الوصية على القطاع التي أخذت على عاتقها تقريب الخدمات من المواطنين.

 

وأشارت مصادر لجريدة “العلم” أن نزيف ما أصبح يطلق عليه ب”تصدير” النساء الحوامل والتخلص منهن عبر تغيير وجهاتهن صوب قسم الولادة بالمستشفى الجهوي ببني ملال لوضع حملهن، لازال مستمرا خلال هذا الاسبوع في صمت وتجاهل الجهات المعنية التي اكتفت بترقب الوضع دون أي تدخل يذكر، مما خلف تذمرا كبيرا لدى ساكنة ازيلال، ونقص الاطر الطبية بقسم الولادة ساهم بشكل كبير في خلق حالة من الارتباك والضغط داخل هذا القسم الذي يعاني أصلا من الاكتظاظ نتيجة الزخم الكبير لحالات الولادة التي ترد عليه بشكل مسترسل من مناطق متعددة من إقليم ازيلال.

 

     وتم تصدير عدة حالات خلال نهاية هذا الاسبوع ( السبت والأحد ) إلى المستشفى الجهوي ببني ملال وقطع مسافة 90 كلم في منعرجات خطيرة على متن سيارة اسعاف وفي ظروف صعبة وغالبية النساء الحوامل يرفضن التوجه إلى بني ملال.  

 

    فهذا يتطلب من وزارة الصحة والسلطات الإقليمية بضرورة التحرك لوضع حد لهذا المشكل الذي أصبح مطروحا بشكل كبير بتعيين اطر طبية كافية ومتخصصة في التوليد بالمستشفى الإقليمي بازيلال بدل عناء التنقل إلى المستشفى الجهوي ببني ملال.

 

أزيلال.. من يوفف نزيف تصدير النساء الحوامل الى المستشفى الجهوي ببني ملال
أزيلال.. من يوفف نزيف تصدير النساء الحوامل الى المستشفى الجهوي ببني ملال

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

الدكتور نزار بركة امام أعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال.. أين هي وعود تسقيف أرباح المحروقات التي تُلَوِّحُ بها الحكومة منذ سنة

الدكتور نزار بركة امام أعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال.. أين هي وعود تسقيف أرباح المحروقات التي تُلَوِّحُ بها الحكومة منذ سنة

الدكتور نزار بركة امام أعضاء المجلس الوطني لحزب الاستقلال.. أين هي وعود تسقيف أرباح المحروقات التي تُلَوِّحُ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *