الرئيسية / عربي ودولي / أسبوع كارثي على رموز الإسلام بفرنسا: اعتداءات عنصرية ببصمات جماعات متطرفة ترفض التعايش

أسبوع كارثي على رموز الإسلام بفرنسا: اعتداءات عنصرية ببصمات جماعات متطرفة ترفض التعايش

آخر تحديث :2016-11-15 12:45:51

أسبوع كارثي على رموز الإسلام بفرنسا: اعتداءات عنصرية ببصمات جماعات متطرفة ترفض التعايش أحمد الميداوي

Ò العلم: باريس ـ أحمد الميداوي

ما بين رفض بعض شركات التأمين التعامل مع المساجد نتيجة المخاوف المتزايدة لديها باحتمال تعرضها لاعتداءات كونها “منبت التيارات المتشددة”، على حد زعمها، وامتناع عدد من المجالس عن منح تراخيص البناء بحجة عدم ملاءمة الكثير من التصاميم للواجهة العمرانية للمدن، أو التشكك في انتماءات أصحابها، تواجه قبور المسلمين ومساجد فرنسا ورموز الإسلام بها حملة اعتداءات واسعة دفعة واحدة، كعنوان لمظاهر التحقير للمسلمين وإنكار حقهم في ممارسة طقوسهم في إطار من التعايش والاندماج..

 

فلم تخمد بعد موجة الغضب والغليان التي رافقت قبل شهرين تدنيس مسجد “بلال” بعد أن كتب مجهولون على جدرانه الخارجية عبارات معادية للمسلمين ورسموا صلبانا معكوفة نازية، حتى استيقظت مدينة إيستر، جنوب فرنسا، قبل ثلاثة أيام على اعتداء شنيع على مسجد الرحمة الذي تعرض لحوالي ثلاثين طلقة رصاص من قبل مجهولين، فيما باشرت الشرطة تحقيقاتها لكشف ملابسات الحادث الذي تزامن أيضا مع إطلاق 23 رصاصة من بندقية كلاشينكوف على مجزرة إسلامية بمدينة مرسيلية.. ومهما كانت النتائج التي ستفضي إليها التحقيقات، فالمجرمون هم نفس المجرمين يتحركون جميعهم ضمن عصابات وتيارات سياسية عنصرية متطرففة ترفض التعايش مع الثقافات الأخرى وتعتبر الإسلام مرادفا للتطرف والإرهاب.

 

والمسجد الذي تم بناؤه قبل ثمانية أشهر فقط، ويشرف على تسييره أعضاء من الجالية المغربية، كان قد تعرض في بداياته الأولى لحملة شرسة من قبل بعض وسائل الإعلام الفرنسية التي وصفته بأنه “مركز للتشدد وقاعدة خلفية للإسلام المتطرف”.

 

وإذا كان الخوف من مساجد فرنسا قد تجاوز اليوم مرحلة عرقلة مشاريع بنائها إلى الهجوم عليها حتى وإن كانت معروفة باعتدال أصحابها، فإن هذا الخوف امتد إلى الموتى من المسلمين القابعين في القبور بعد أن ضحوا بحياتهم من أجل كرامة وحرية فرنسا. فقد قام مجهولون قبل ثلاثة أيام بتدنيس نصوب تذكارية لجنود مسلمين قتلوا خلال الحرب العالمية الأولى، وذلك بالمربع العسكري بمقبرة تاراسكون، في عدوان يحمل بصمات جماعة معادية للمسلمين وصفته الحكومة الفرنسية ب”الجبان”.

 

وقد أعرب وزير الدفاع الفرنسي عن سخطه أمام هذا العمل “الشنيع والجبان” الذي”استهدف عمْدا المسلمين بسبب إيمانهم”. وقال إن “أفكاري موجهة إلى جميع المقاتلين الذين ضحوا بحياتهم كي تبقى فرنسا حرة وكريمة”.

 

وأمام تكرار عمليات التدنيس، قررت الحكومة في السنة الماضية نصب كاميرات تعمل بالطاقة الحرارية لمراقبة مدافن المسلمين في مقبرة “نوتر دام دو لوريت” شمال فرنسا. وقد نصبت الكاميرات والحواجز أمام مدخل المقبرة بعد قيام مجموعات متطرفة قبل نحو عام، برسم نقوش نازية وصلبان معقوفة على حوالي 576 قبرا بمقبرة نوتردام دو لوريت التي تأوي المسلمين المشاركين فى الحرب العالمية الأولى. وقد أقيمت المقبرة على موقع لإحدى المعارك التي قتل فيها عدد كبير من الجنود المسلمين بين عامي 1914 و1915.

 

وسبقت هذا العدوان أعمال تدنيس أخرى اتسمت بتغطية نفس المدافن بكتابات نازية مثل “هاي هتلر” و”حليق الرأس لم يمت” ورسوم للصليب المعقوف، وذهب العدوان إلى حد رسم نقوشات تسيء للرسول الكريم، وتعليق رأس خنزير على إحدى المقابر.

 

وقد توالت الردود الاستنكارية ضد الاعتداءات التي استهدفت في غضون أسبوع واحد ثلاثة رموز إسلامية (مسجد ومقبرة ومجزرة إسلامية)، بدءا من وزيري الداخلية والدفاع اللذين وصفا هذا العمل بالتصرف العنصري غير مقبول وأعربا عن مشاركتهما الجالية المسلمة حزنها إزاء هذه الأحداث “الجبانة” وحرصهما على تتبع نتائج التحقيقات التي يأملان أن تؤدى إلى معاقبة الجناة بأسرع وقت ممكن وبالعقاب الذي يستحقونه.

 

وفي سياق الردود الأخرى على الإهانات المتتالية التي يتعرض لها الإسلام في فرنسا، دعت المنظمات الحقوقية ومعها منظمات مناهضة العنصرية وكذا الجمعيات الإسلامية إلى إجراء تحقيق سريع في هذه الحوادث وتطبيق عقوبة رادعة لمرتكبي هذه الأعمال الإجرامية حتى يكونوا عبرة لغيرهم. وحذرت من أن موجة كراهية ومعادة الإسلام لا تلقى الاهتمام اللازم من الجهات التي تحارب العنصرية.

 

وبغض النظر عن ردود الفعل التي ليست لها أية قيمة عملية حقيقية لها على اعتبار أنها تتفاعل مع الحدث في لحظته وآنيته دون أن تتجاوز تعقيداته المختلفة التي قد تفضي إلى صياغة رؤية شمولية لمعالجته، فإنه من اللازم تناول هذه الأفعال الإجرامية عبر طرح مجموعة من الأسئلة المؤرقة التي لم تلق حتى الآن الجواب الشافي لا من قبل مؤسسات الدولة بأجهزتها الرسمية أو التمثيلية ولا من طرف الفاعلين الحقوقيين والجمعويين ولا حتى من المنظمات المناهضة للعنصرية : ما هي الجهات المنفذة لهذه الأعمال التي تطال المسلمين في قبورهم ومساجدهم وحتى رموزهم؟ ما هي خلفياتها وما هي نوعية الرسائل التي يمكن أن تحملها وحجم مسئولية الدولة الأحزاب وفعاليات المجتمع الفرنسي ثقافية كانت أم دينية؟.

 

أول ما يصدمنا تحت ثقل هذه التساؤلات هو أن كلمة “الإسلام” ارتبطت بشكل راسخ في الوعي الفرنسي بالتطرف والإرهاب.. أمثلة كثيرة تكرس هذا الواقع سواء في الشارع حيث نظرات الاحتراس والشكوك تطارد العربي من كل جهة، أو في وظائف الدولة حيث إقصاء الاسم العربي، في الكثير من الحالات، من قاموس التوظيفات أو حتى في الكتب والمؤلفات وفي معظم الكتابات الصحفية التي لا تقترح على القارئ سوى الصور المرتبطة بالإرهاب، بينما لا تنطق الإصدارات المتعلقة بإسرائيل سوى بالشتات والمحارق ومعاداة السامية.

أسبوع كارثي على رموز الإسلام بفرنسا

عن العلم

شاهد أيضاً

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف   في أول تعليق رسمي على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *