الرئيسية / slider / إدارة كلية للطب توصد الأبواب في سابقة من نوعها في وجه الطلبة

إدارة كلية للطب توصد الأبواب في سابقة من نوعها في وجه الطلبة

آخر تحديث :2019-04-26 09:52:37

إدارة كلية للطب توصد الأبواب في سابقة من نوعها في وجه الطلبة

ضغوطات وإجراءات وصفت بالانتقامية وصلت حد الحرمان من الدراسة ومن المباراة الداخلية

 

 

  • العلم: عزيز اجهبلي

 

في سابقة من نوعها، قالت جمعية أولياء وآباء طلبة كلية الطب أبو القاسم الزهراوي لعلوم الصحة، إن الإدارة أغلقت أبواب هذه الكلية في وجه الطلبة لمدة اسبوع، موضحة في بلاغ توصلت به «العلم»، أن ظروف طلبة هذه الكلية صعبة تحول دون مواصلة تعليمهم في اجواء طبيعية ومتوازنة بسبب قرار ادارة الجامعة بفرض تطبيق الإصلاح الجامعي الجديد بأثر رجعي على الفوج الأول، الذي يتابع مشواره الجامعي حاليا في السنة الخامسة.

 

وأضاف أولياء وأباء الطلبة، أن الإدارة أقدمت على هذا الإجراء دون تشاور وشرح وإشراك الطلبة ناهيك عن عدم التواصل مع أوليائهم، الأمر الذي أدى بالطلبة إلى الاحتجاج والاعتصام داخل بناية المؤسسة معبرين عن رفضهم القاطع لهذا القرار. 

 

‎وقال مصدر موثوق إن كلية الطب الزهراوي بالرباط، وكلية محمد السادس، قد تم حرمان طلبتهما من اجتياز المباراة الداخلية، وطالب المصدر ذاته والذي هو عضو في جمعية أولياء وآباء طلبة هذه الكلية، بتكافؤ الفرص بين الجميع، موضحا أن كلية الطب «أبو القاسم الزهراوي» ليست بكلية خاصة، استنادا إلى القانون رقم 14.20 والقانون 28.14 و ليست ذات ربح مالي، ما ينفي عنها أنها كلية خاصة جملة وتفصيلا.

 

وأضاف المصدر ذاته أن الولوج إلى هذه الكليه يشترط أن يكون معدل الباكلوريا يتجاوز على الأقل 20/16.

 

وبعد حصول طلبة الفوج الخامس من وزارة التعليم العالي برسالة مفادها، أنهم غير معنيين بالإصلاح الجامعي الجديد، وأن القرار غير رجعي قانونيا، عمدت إدارة كلية ابو القاسم الزهراوي إلى التراجع كليا عن تطبيق هذا الإصلاح، في المقابل واجهت الإدارة الطلبة بإجراءات تعسفية وانتقامية وتأديبية، وصلت حد إغلاق الكلية في وجه الطلبة لمدة أسبوع، في سابقة من نوعها، في التعليم الجامعي. وقد أدى ذاك الإغلاق إلى حرمان الطلبة من حقهم المؤدى عنه في التكوين.

 

إدارة كلية للطب توصد الأبواب في سابقة من نوعها في وجه الطلبة
إدارة كلية للطب توصد الأبواب في سابقة من نوعها في وجه الطلبة

 

وبالرغم من اللقاءات التواصلية مع ادارة الجامعة لإيجاد حل يضمن استمرار تعليم الطلبة في ظروف جيدة، لازالت الإدارة تواصل ضغوطاتها على الطلبة بشكل انتقامي، متخذة اجراءات من قبيل احتساب المراقبة المستمرة كشرط لاجتياز مباراة الداخلية (concours d›internat)، التي ستنظمها جامعة ابو القاسم الزهراوي و احتساب الحضور الإجباري للدروس النظرية (رغم الاختلالات التي يعرفها نظام التنقيط) «système de pointage « كامتياز تمنحه الإدارة لتمكين الطلبة من النجاح المشروط.

 

وكان طلبة طب الأسنان بجامعة الزهراوي الدولية لعلوم الصحة بالرباط، خاضوا إضرابا مفتوحا عن الدراسة منذ يوم السبت 16 مارس 2019، حينما قاطعوا امتحانات المراقبة المستمرة الأسبوعية كتعبير عن شروعهم في الإضراب. وكان آباء وأولياء هؤلاء احتجوا على الإدارة التي رفضت استقبالهم، والاستماع إلى مشاكل أبنائهم الذين يعانون مشاكل نفسية بسبب تكدس الامتحانات، وتهديدهم بالرسوب إن حصلوا فيها على نقطة تقل عن 10/ 20.

 

وكانت الإدارة قد رفضت الإجابة عن أسئلة جريدة «العلم» بذريعة أن المسؤول غائب، واستلموا من «العلم» طلبا خطيا جعلوا الإجابة عنه معلقة إلى أجل غير مسمى، بعدما رفضوا تزويد الجريدة برقم هاتف المسؤول المفترض وطلبوا مهلة ليتصلوا لاحقا. ليس هذا كل شيء، فقد تم طرد طاقم العلم إلى خارج المؤسسة من طرف حراس الأمن الخاص بتعليمات من الإدارة رغم أن الطلبة المحتجون بالداخل.

 

في هذا السياق، صرح لـ»العلم» طالب رفض الكشف عن هويته، بأن طلبة هذه الجامعة يعيشون واقعا مريرا جراء تعامل إدارتها معهم، وخاصة مع طلبة طب الأسنان، الذين ينتمي إليه، مضيفا أنهم دخلوا في إضراب مفتوح احتجاجا على بعض القوانين «المجحفة المتعلقة بكيفية تدبير نقط المراقبة المستمرة التي اتخذتها الجامعة، منها إقرارها أن الحصول على نقطة تقل عن 10/ 20 في الوحدة موجب للرسوب، زيادة على كثرة عدد المراقبات المستمرة التي قد تتجاوز الأربعة خلال أسبوع واحد.

 

إدارة كلية للطب توصد الأبواب في سابقة من نوعها في وجه الطلبة
إدارة كلية للطب توصد الأبواب في سابقة من نوعها في وجه الطلبة

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

تضمنت أرقاما وتوقعات صادمة.. دراسة عن مندوبية التخطيط تنبه إلى المخاطر التي تهدد ديموغرافيا المغرب الكبير

تضمنت أرقاما وتوقعات صادمة.. دراسة عن مندوبية التخطيط تنبه إلى المخاطر التي تهدد ديموغرافيا المغرب الكبير

تضمنت أرقاما وتوقعات صادمة.. دراسة عن مندوبية التخطيط تنبه إلى المخاطر التي تهدد ديموغرافيا المغرب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *