الرئيسية / الاخيرة / إسدال الستار على المهرجان الوطني لفنون أحواش بورزازات

إسدال الستار على المهرجان الوطني لفنون أحواش بورزازات

آخر تحديث :2016-08-16 12:29:42

أسدلت الفرقة الموسيقية “بوضار”، بالفضاء التاريخي قصبة تاوريرت بورزازات، الستار على النسخة الخامسة للمهرجان الوطني لفنون أحواش الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأبدعت فرقة “بوضار” ، مساء السبت، بقيادة الرايس حسن ايدا عند أدائها ببراعة وبأسلوب محلي خالص رقصات إيقاعية فولكلورية تفاعل معها عشاق هذا النوع الموسيقي التقليدي، مرفوقة بقصائد (تيمديازين) حول الحب والطبيعة وهموم الحياة اليومية مستوحاة من التراث الثقافي الأمازيغي، فضلا عن أناشيد في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وتميزت هذه الأمسية الفنية أيضا بتنوع في الأداء من خلال ما قدمته فرق “عواد إشمرارن” من مدينة شيشاوة وأحودجين من أزيلال وأحواش جمعية اللوز (إيمغران) من قطع من التراث الموسيقي والثقافي التقليدي المغربي نالت إعجاب الجمهور.

وأدت هذه الفرق بمهارة رقصات إيقاعية استحسنها الجمهور الذي حضر بكثافة والعارف بفن أحواش الذي يعد فنا مرتبطا ارتباطا وثيقا بالحياة اليومية للساكنة المحلية بالأطلسين الكبير والصغير.

وتميز هذا المهرجان، الذي نظمته وزارة الثقافة، بتقديمه على مدى ثلاثة أيام جانبا من التراث الوطني اللامادي بجميع مكوناته (الزي والكلمات والإيقاعات والرقصات)، بمشاركة عدد من الفرق الموسيقية القادمة من مختلف جهات المملكة.

ويهدف هذا الموعد الفني على الخصوص إلى المساهمة في تقديم مدينة ورزازات كوجهة ثقافية وسياحية والحفاظ على فن أحواش كأحد الروافد الأساسية للثقافة والتراث المغربي.

وتضمن برنامج المهرجان أيضا أمسية شعرية “أسايس نايت أومارك” أي “نادي الشعراء”، ومعرضا للزي التقليدي والفنون التشكيلية، فضلا عن ندوة حول التراث اللامادي والتنمية.

وشارك ما يقارب 23 فرقة فنية في النسخة الخامسة للمهرجان، من بينها فرقة “تيسنيت” من طاطا وأكلا إيسيف من زاكورة وأفوس غو فوس من كلميم وأحواش إجديكن من دمنات.

عن العلم

شاهد أيضاً

نجاح كبير للدورة السادسة للأيام الوطنية لنزهة الملحون بسلا

نجاح كبير للدورة السادسة للأيام الوطنية لنزهة الملحون بسلا

Last updated on مايو 13th, 2018 at 09:58 منجاح كبير للدورة السادسة للأيام الوطنية لنزهة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *