الرئيسية / slider / استقالة جماعية جديدة لـ300 طبيب عمومي وطلبة يقاطعون كليات الطب منذ شهر

استقالة جماعية جديدة لـ300 طبيب عمومي وطلبة يقاطعون كليات الطب منذ شهر

آخر تحديث :2019-04-22 09:24:09

استقالة جماعية جديدة لـ300 طبيب عمومي وطلبة يقاطعون كليات الطب منذ شهر

 

 

  • العلم/ رشيد زمهوط

 

 في حلقة جديدة من فصول التصعيد ورهان القوة الذي يجمع أطباء القطاع العام بوزارة الصحة, أودع 305 طبيبا بالقطاع العام عاملين بمختلف مؤسسات العلاج بجهة طنجة تطوان الحسيمة استقالة جماعية أولية عبر 31 صفحة وجهوها الى المدير الجهوي للوزارة بطنجة وتوصلت العلم بنسخة منها، احتجاجا على ما وصفوه  الأوضاع الكارثية التي يعيشها قطاع الصحة والتي لا تستجيب للشروط العلمية المعمول بها دوليا ولا ترقى أيضا لتطلعات المواطنين وحقهم في العلاج الذي يكفله لهم الدستور.

 

وتنضاف الاستقالة الجماعية لأطباء جهة الشمال الى مبادرات سابقة مماثلة تم تسجيلها بجهتي الدار البيضاء والشرق فيما يرتقب أن تحذو جهات أخرى حذو الغضبة الجماعية غير المسبوقة في تاريخ الطب العام المغربي مما يؤشر على ورطة وزارة الصحة ومعها الحكومة وفشلهما معا في تدبير هذا الملف الشائك والحساس سيما وأن مسلسل الاحتجاج المتعدد الاطراف  انطلق منذ أزيد من ثلاث سنوات وعجزت الحكومة عن ايجاد أرضية حوار مثمر مع الفرقاء الاجتماعيين الغاضبين وكفيل بتجاوز الازمة المستعصية والمكلفة وضمان السير العادي للمؤسسات الاستشفائية العمومية ذات الصلة الوثيقة مع الصحة العامة للمواطنين.

 

وكان أطباء القطاع العام المعبئين تحت لواء النقابة المستقلة لأطباع القطاع العام قد دشنوا منذ ربيع سنة 2017 سلسلة من المراحل الاحتجاجية النضالية  التصعيدية شملت مسيرات وعشرات الإضرابات والوقفات والمسيرات الجهوية و الوطنية، والشروع في  سلك مسطرة  الاستقالات الجماعية، وتنفيذ أسابيع الغضب ثم اتشاح الطبيب المغربي بالسواد حدادا على واقع قطاع متدهور فوصولا الى  الاحتجاج داخل أقسام المستعجلات وحمل شارة المضرب.

 

لكن الحكومة أبانت طيلة مراحل المسلسل التصعيدي الخطير عن عجز بين في التقاط الاشارات الاحتجاجية والتفاعل الايجابي معها لإنقاذ القطاع من مصير الانهيار المحتوم بل ووقفت  الحكومة تتفرج على اتساع رقعة الاحتجاجات بالقطاع العمومي الحساس بدءا من نزول الممرضين والتقنيين بدورهم للشارع دفاعا عن حقوقهم والتحاق طلبة  كليات الطب  أطباء المستقبل بمسلسل الغضب المتنامي والمتعدد الواجهات بمقاطعة الدروس منذ شهر دفاعا عن الجامعة العمومية والمستشفيات الجامعية العمومية ورفضا لقراراتخوصصة التكوين الطبي وبعض التدابير  التي تضرب مبدأ الاستحقاق وتكافؤ الفرص وتعطي الامتياز لصالح  خريجي مؤسسات تكوين خاصة.

 

هذا الاسبوع وبداية الشهر المقبل سيكون الشارع مسرحا لفصل جديد من فصول المواجهة ورهان القوة بين مهنيي قطاع الصحة والحكومة, حيث ستشهد المؤسسات الاستشفائية اضرابين ليومين متتاليين مع مسيرة  احتجاجية وطنية ضخمة ترفع مطالب تحسين شروط الاشتغال في المستشفيات العمومية ومعالجة الاختلالات البنيوية التي تعانيها والمتعلقة بندرة الموارد البشرية، وقلة التجهيزات الطبية، وضعف ميزانية القطاع التي لا تتجاوز 6% من ميزانية الدولة، مما ينعكس على جودة الخدمات المقدمة.

 

الحكومة ترفع راية العجز والاستسلام أمام المد الاحتجاجي المتصاعد, والاحتقان الاجتماعي الذي يزعزع أركان قطاع اجتماعي بامتياز, فإلى متى سيطول هذا السلوك المتعسف والمتخاذل؟

 

استقالة جماعية جديدة لـ300 طبيب عمومي وطلبة يقاطعون كليات الطب منذ شهر
استقالة جماعية جديدة لـ300 طبيب عمومي وطلبة يقاطعون كليات الطب منذ شهر

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

"الرياضية" تعلن استقالة رونار من تدريب المنتخب المغربي والجامعة تنفي !

“الرياضية” تعلن استقالة رونار من تدريب المنتخب المغربي والجامعة تنفي !

“الرياضية” تعلن استقالة رونار من تدريب المنتخب المغربي والجامعة تنفي !   نفت الجامعة الملكية المغربية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *