الرئيسية / صوت المهجر / اعتناق الإسلام إحدى الظواهر الأكثر انتشارا بفرنسا في ظل بركة رمضان

اعتناق الإسلام إحدى الظواهر الأكثر انتشارا بفرنسا في ظل بركة رمضان

آخر تحديث :2017-06-02 18:28:34

Last updated on يونيو 4th, 2017 at 11:21 م

اعتناق الإسلام إحدى الظواهر الأكثر انتشارا بفرنسا في ظل بركة رمضان

أحمد الميداوي

  • بقلم // أحمد الميداوي

تمضي أيام وليالي رمضان في فرنسا بنكهتها وطعمها الخاصين لتحوّل نظرات الفرنسيين مع مرور السنين من تقزز واشمئزاز إلى فهم وتقبّل ثم إقبال يتجلى في المئات من معتنقي الإسلام في هذا الشهر المبارك.. وومن فضائل رمضان بديار الغربة أنه يقوي الشحنة الإيمانية لدى المسلمين ممثلين في المنظمات الإسلامية بفرنسا التي تقوم كعادتها في كل شهر الصيام من كل سنة، بممارسة دورها في إشاعة روح التكافل والتضامن بين الجاليات الإسلامية من مختلف الأقطار والأجناس.

وتشهد الأيام الأولى من هذا الشهر شحنات تضامنية مع المحتاجين والفقراء من مختلف الأديان، من خلال الخيام الضخمة التي تنصبها الجمعيات الإحسانية المغربية في بعض الساحات الباريسية لتقديم وتوزيع آلاف الوجبات الإفطارية يوميا على العائلات المعوزة وفئات المشردين الذين يتوافدون بكثافة على موائد الإفطار، ليس فقط هروبا من العزلة التي تؤرقهم طول النهار، ولكن لعشقهم بشكل خاص وجبة الحريرة المغربية الساخنة التي يفضلونها على الشوربة التونسية والجزائرية..

وإلى جانب الخيام، تقدم معظم المقاهي والمطاعم المغربية وجبات إفطار مجانية للصائمين من المسلمين وأيضا للمحتاجين وللمشردين الذين تقطعت بهم السبل فلم يجدوا سندا اجتماعيا أو عائليا. وهذه الفئة هي الأكثر حرمانا من الرعاية والأكثر وهنا وتهميشا في المجتمع الفرنسي. فهي تعيش في الأنفاق وفي الزوايا الخلفية من المكان بلا وطن وبلا هوية بعد أن ضاعت منها بفعل الهجرة والتمييز العرقي وسياسات التهميش.

وتحرص جمعية “الإفطار للجميع” وغيرها من الجمعيات الإحسانية الأخرى على توفير أجواء التكافل اللازمة في هذا الشهر الفضيل. ولمواجهة الإقبال المتزايد للمحتاجين من سنة لأخرى خلال شهر رمضان، تخصص الجمعيات الإسلامية ميزانيات ضخمة تحصل عليها من تبرعات المحسنين ومن بعض المؤسسات التجارية والبنكية. كما تستفيد من مساعدات سنوية بمبلغ 100 ألف أورو من بلدية باريس و40 ألف أورو من بلدية الدائرة الـ19. وقد قامت بتوزيع أزيد من 500 ألف وجبة غذاء وإفطار خلال العام الماضي، وتتوقع زيادة في وجبات الإفطار بنسبة 15%.
وإذا كان رمضان هو شهر الهوية والانتماء بالنسبة للشباب المسلم، فهو أيضا الشهر الذي يجعل منه غير المسلمين المناسبة الأفضل لاعتناق الإسلام، حيث ظاهرة تزامن اعتناق الإسلام مع قدوم شهر رمضان تمثل إحدى الظواهر الأكثر انتشارا بفرنسا ودول الاغتراب بشكل عام.

وإذا كان من المعتاد بالنسبة للمسلمين في فرنسا أن يشهدوا حالة اعتناقٍ للإسلام بوتيرة أسبوعية، فإن عدد المسلمين الجدد يزداد، في ظل “بركة رمضان” بالأضعاف بمجرد حلول شهر الصيام، كما يؤكد ذلك أحمد الفرديوي، الكاتب العام المساعد لاتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا. وتقدر أرقام وزارة الداخلية الفرنسية المعدل العام للمعتنقين للإسلام بفرنسا سنويا ب5000 شخص، فيما ترى المنظمات الإسلامية بفرنسا أن عدد المعتنقين هو أضعاف هذا الرقم. 

ويفيد استطلاع نشرته صحيفة “لوفيغارو” مع حلول رمضان أن 78 من مسلمي فرنسا يؤدون فريضة الصيام، وهي نسبة مستقرة بالمقارنة مع 2000، لكنها مرتفعة جدا قياسا مع سنة 1990 التي سجلت نسبة 32% ممن لا يؤدون الصيام مقابل 20% سنة 2015. وتصل نسبة الصوم عند الشبان دون الثلاثين عاما إلى 85%.

وفي المقابل فان الفرائض الأخرى في فرنسا التي تضم أكبر جالية للمسلمين في أوربا (حوالي ستة ملايين مسلم)، لا تلقى الإقبال نفسه، حيث يظل التوافد على المساجد ممارسة ذكورية بنسبة 34% مقابل 12% من النساء، فيما تختلف نسبة التوافد على المساجد حسب الأعمار من 20% لمن يبلغون ما بين 18 و20 سنة، إلى 41% لمن تبلغ أعمارهم  55 سنة فما فوق.

وتصل نسبة ممارسة الشعائر الدينية بأماكن العبادة بفرنسا في المتوسط عند المسلمين إلى 23% مقابل 5% للمسيحيين الذي يقصدون الكنيسة بمعدل مرة واحدة في الشهر. أما نسبة المسلمين الذين يؤدون الصلاة يوميا سواء في المساجد أو البيوت، فقد انتقلت من 31% سنة 1994 إلى حوالي 40% سنة 2014. ويشكل الشبان ما بين 18 إلى 24 سنة النسبة الأقل التزاما بالصلوات الخمس (28%) مقابل 64% بالنسبة للأشخاص من 55 سنة فما فوق. ويربط المختصون ظاهرة تزايد إقبال الشباب المسلم بفرنسا على الصيام منذ 15 عاما، بعوامل عدة أهمها التميز والشعور بالانتماء الذي يقوي هو الآخر الاعتزاز بالهوية الدينية. 

وتقدر أرقام وزارة الداخلية الفرنسية المعدل العام للمعتنقين للإسلام بفرنسا سنويا ب5.000 شخص، فيما يفيد استطلاع للرأي أجرته صحيفة “لوفيغارو”، بإن 78% من مسلمي فرنسا يؤدون فريضة الصيام، وهي نسبة مستقرة بالمقارنة مع السنوات العشر الأخيرة لكنها مرتفعة جدا قياسا مع سنة 1990 التي سجلت نسبة 31% ممن لا يؤدون الصيام.

العلم: باريس ـ أحمد الميداوي

اعتناق الإسلام إحدى الظواهر الأكثر انتشارا بفرنسا في ظل بركة رمضان
اعتناق الإسلام إحدى الظواهر الأكثر انتشارا بفرنسا في ظل بركة رمضان

عن فرنسا - بقلم: أحمد الميداوي

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم منح اليوم الجمعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *