الرئيسية / سياسة / الأخ حميد شباط ..خدام الدولة هم فقراء هذا الشعب

الأخ حميد شباط ..خدام الدولة هم فقراء هذا الشعب

آخر تحديث :2016-08-09 09:52:17

• البيضاء: رضوان خملي

احتضن المركب الاجتماعي الميراج بالحي المحمدي بالدار البيضاء صباح يوم الأحد اجتماعا ولقاءا موسعا لأطر وكفاءات مناضلي ومناضلات حزب الاستقلال بالدار البيضاء من أجل تدارس عدد من القضايا التنظيمية استعدادا للاستحقاقات القادمة المحددة في تاريخ 7 أكتوبر القادم.

وقد ترأس هذا اللقاء الأخ المناضل الأستاذ حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال الذي كان مرفوقا بالأخ الدكتور عبد القادر الكيحل والأخ كريم غلاب والأخت نعيمة الرباع عضوي اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال والأخ الحسين نصر الله عضو اللجنة المركزية والمنسق بالنيابة لجهة الدار البيضا،وبحضور مفتشي الحزب بالدار البيضاء والكتاب الإقليميون وأعضاء اللجنة المركزية وأعضاء المجلس الوطني وعدد كبير من أطر وكفاءات الحزب من مختلف المنظمات والجمعيات الموازية للشبيبة الاستقلالية وأطر الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ومنظمة المرأة الاستقلالية.

وبعد تلاوة أيات بينات من الذكر الحكيم طلب الأخ الأمين العام قراءة الفاتحة ترحما على الروح الطاهرة للمرحومين عبد الكامل قباب وعادل صابر الذين وافتهما المنية مؤخرا.

وأشار الأخ الأمين العام الأستاذ حميد شباط في بداية كلمته التوجيهية إلى الظروف التي ينعقد فيها هذا اللقاء،موضحا بأن نتائج انتخابات 4 سبتمبر لم تكن سلبية فقط على الدار البيضاء بل بجميع مدن وقرى المملكة،وهي انتكاسة معروفة جيدا والذين كانوا من ورائها،وأن خصوم الحزب واضحين ومعروفين الذين يودون التحكم في روح الأحزاب الوطنية،علما أن حزب الاستقلال يقول الأخ الأمين العام قد مر من عدة تجارب ومراحل وحروب سواء مع المستعمر أو مع الذين كانوا يودون محو الديمقراطية بضفة نهائية،الحزب عاش ظروفا صعبة منذ سنة 1926،وبفضل نضال واستماتة مناضليه فقد عاش 90 سنة،ولم ينل منه خصومه أي شئ.

وأوضح الأخ الأمين العام في معرض كلمته بأن الشعارات الثلاثة التي تأسسس عليها خطاب الزعبم علال الفاسي  المعامل للعمال والأرض لمن يحرثها والحكم للشعب،وعلى الرغم من الحركة التي عرفها العالم العربي فإن المغرب يبقى استثناءا بحكم وجود أحزاب وطنية وعلى رأسها حزب الاستقلال الذي انطلق منذ سنة 1926 في الكفاح والجهاد من أجل تحرير الوطن وتحرير الإنسان،فالحزب دافع عن الديمقراطية ولايمكن القضاء على الفقر والأمية وكل الكوارث بدون ديمقراطية،فالحكم للشعب الذي يعبر بكل حرية وبدون مال حرام وبدون أي تدخل خارجي،فالحزب يدافع عن البرامج وعن الأحزاب الوطنية التي لها برامج تخدم قضايا الشعب،والحزب كافح من أجل الوطن ومن أجل استقراره،ويرفض أي تدخل أجنبي،أي تدخل الصهيونية التي تتحكم في الفايسبوك.

ومن جهة أخرى أكد الأخ الأمين العام بأن خصوم وأعداء الدين الإسلامي يحاولون تشويه صورة المغاربة المسلمين من خلال تلفيق بعض الأعمال والسلوكات المشينة،كما يقع في بعض الدول الأوربية من أمثال فرنسا،وبما أن الحزب كافح وجاهد من أجل تحرير البلاد،سيما وأن حزب الاستقلال لم يقد أية حكومة ولم يكن تبعيا لأية جهة أجنبية،كما ساهم في إخراج التعددية الحزبية على أساس تأسيس أحزاب من الشعب وليس من الإدارة،وعليه يقول الأمين العام بأن الحزب لايقبل أية حكومة لا تخدم مصالح الشعب وكرامته والحزب ضد خيانة الوطن لذلك رفع حزب الاستقلال شعار مع الشعب،لأننا يؤكد الأخ الأمين العام الحزب بمثابة محامي الشعب سواء داخل البرلمان أو الجماعة أو المقاطعة،وأن الاستقرار الذي يعيشه المغرب فبسبب الفقراء لأنهم يؤمنون بالمؤسسات فهؤلاء هم خدام الدزلة وليس الوالي الذي يتقاضى الملايين ويتحوز على الفيلات ونضيف له الهكتارات بأثمنة بخسة،الحزب ينادي بتكافؤ الفرص وبوضع خط أحمر على جميع أنواع الزيادات وضرب القدرة الشرائية للمواطنين،ولولا خروج الحزب من الحكومة لعاش المغاربة أزمة اقتصادية أكثر اختناقا ولعرفت جميع المواد الغذائية ارتفاعا صاروخيا،إضافة إلى الذين يودون فصل الشعب عن الأحزاب الوطنية أي أصحاب التحم الذين نزلوا من السماء ويريدون فرض سيطرتهم من خلال تخويف عدد من المناضلين وخلق البلبلة والفتنة فيما بينهم من أجل السيطرة على الوضع السياسي.

وتحدث الأخ الأمين العام بإسهاب عن الوضعية السياسية بالدار البيضاء والنتائج التي حققها الحزب بالعاصمة الاقتصادية وهي نتائج لا تخرج عما وقع في عدد من المدن والقرى،وأنه حان الوقت لجمع الشمل ونبذ الخلافات الداخلية ورص الصفوف استعدادا لانتخابات 7 أكتوبر الذي نطمح لتحقيق الرتبة الأولى بفضل تظافر جهود جميع المناضلين والمناضلات،اعتمادا على العمل الجماعي وفق خطة تنظيمية مدروسة.

وفي الكلمة الافتتاحية رحب الأخ الحسين نصر الله عضو اللجنة المركزية والمنسق بالنيابة للدار البيضاء الكبرى بالأخ الأمين العام والوفد المرافق له من أعضاء اللجنة التنفيذية،خاصة وأن الأخ الأمين العام يولي عناية خاصة لمدينة الدار البيضاء بفضل حكمته والتعاطي مع إشكالات الدار البيضاء من الناحية التنظيمية التي تترجمها الدقة في التوقيت،مشيرا إلى أن احتضان المركب الاجتماعي الميراج ذكرى وفاة الزعيم علال الفاسي لم يكن اعتباطيا،ولكن اختيارا لتكريم مدينة الدار البيضاء،وهي رسالة مشفرة لمناضلي ومناضلات الدار البيضاء على أساس نسيان الخلافات والنظر إلى المستقبل ونكران الذات،لكن الرسالة يشير الأخ الحسين نصر الله في بعض الأحيان على البعض تفكيك شفراتها،كما أن الدزرة الأخيرة للمجالس الإقليمية هي نظرة جديدة لعمل حزب الاستقلال بالدار البيضاء،وأن هذا اللقاء ما هو إلا ثمرة مجهودات أعضاء اللجنة التنفيذية الذين يتوخون من مناضلي ومناضلات الدار البيضاء تحقيق نتائج مشرفة في الاستحقاقات القادمة بعيدا عن الحجزات الشخصية أو ماشابه ذلك،لأن المصلحة الأساسية هو نجاح حزب الاستقلال بالدار البيضاء.

عن بقلم: زكرياء لعروسي

شاهد أيضاً

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *