الرئيسية / سياسة / الأساتذة الجامعيون الاستقلاليون ينسحبون من المؤتمر 11 لنقابة التعليم العالي

الأساتذة الجامعيون الاستقلاليون ينسحبون من المؤتمر 11 لنقابة التعليم العالي

آخر تحديث :2018-05-01 11:18:39

الأساتذة الجامعيون الاستقلاليون ينسحبون من المؤتمر 11 لنقابة التعليم العالي

تهريب المؤتمر نحو غرف الفنادق وانزلاقات بالجملة سيكون لها ما بعدها على مستقبل العمل النقابي الجامعي

  • العلم: الرباط عزيز اجهبلي

تلقت النقابة الوطنية للتعليم العالي ضربة موجعة جدا بانسحاب أساتذة التعليم العالي المنتمين لرابطة الأساتذة الاستقلاليين وأساتذة آخرين، من فعاليات المؤتمر الحادي عشر للنقابة الوطنية للتعليم العالي المنعقد أيام 27، 29، 28 أبريل 2018 بمراكش.

وقال محمد الركراكي الكاتب الوطني لرابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين، إنهم انخرطوا في المؤتمر 11 للنقابة قناعة منهم بأن التعليم  العالي والبحث العلمي  مدخل أساسي للتنمية وتطوير البلاد، وقناعة من الأساتذة الاستقلاليين أن نقابة التعليم العالي تقوم بدور كبير في إطار تنمية وتطوير البلاد، وأضاف الركراكي أنهم انخرطوا في مسلسل التحضير للمؤتمر بكل مسؤولية، وجدية رغم تسجيلهم لبعض الانزلاقات في عملية انتخاب المؤتمرين، موضحا في تصريح لجريدة  «العلم» أنه تم إقصاء مجموعة من المؤسسات، واعتماد أساليب غير مشروع في انتخاب المؤتمرين في مؤسسات أخرى، ورغم ذلك وبأمل كبير على أن يكون هذا المؤتمر محطة استثنائية وسيتم من خلاله التغلب  على كل هذه الإكراهات، انخرط الأساتذة الجامعيون الاستقلاليون في هذا المسلسل، وفي اشغال المؤتمر وفي مناقشة الأوراق في جميع اللجن، وإذا به يفاجأون بأساليب، قال الكاتب الوطني للرابطة، إنها بائدة من خلال تهريب المؤتمر إلى غرف المؤتمرين وعدم اختيار الأساتذة وطبخ لائحة لأعضاء اللجنة الادارية دون رجوع إلى المؤتمرين.

وأكد الكاتب الوطني لرابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين، أن هذه اللجنة تم اعتمادها في الأخير على الساعة الواحدة  صباحا من يوم الإثنين 30 أبريل 2018 بحضور ثلث المؤتمرين، حيث رجوع المؤتمرين الى بيوتهم.

وسجلت رابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين كذلك طرقا وصفتها في بلاغ أصدرته عقب انسحابها، بأنها أساليب عفا عنها الزمن، وأصبحت تهدد وحدة وتماسك الجسم النقابي الجامعي، وتم حسب بلاغ الرابطة، تكريس نفس الأساليب وبطرق أبشع من الماضي، بدلا من ابتكار آليات ديمقراطية تسمح بالتمثيلية النسبية لكل الحساسيات، وكل المواقع الجامعية، وتمكن كل المؤتمرين والمؤتمرات من ممارسة حقهم في اختيار من يمثلهم في اللجنة الإدارية.

وذكرت أنه تم اللجوء إلى استعمال أساليب مهينة أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها تسيء للنقابة الوطنية، وإلى النخبة العالمية في المجتمع الوطني.

وأفادت أنه تم السطو على «بادجات» المؤتمرات والمؤتمرين بطرق مهينة للذكاء وكرامة الأستاذ الباحث من قبل بعض الأطراف التي حاول إثبات حجمها باللجوء إلى احتجاز هذه «البادجات» واستعمال «بادجات» أخرى للمؤتمرين.

وأشارت إلى تهريب المؤتمر نحو غرف خاصة في إطار الكولسة المعلومة، بعيدا عن أعين المؤتمرين الذين أضحوا معتقلين داخل الفندق لا يعلمون ما يحدث، وتوقف أشغال المؤتمر لمدة 24 ساعة علما أنه تم الحسم في لائحة أعضاء اللجنة الإدارية حتى قبل فتح الترشيحات، وأنه لم يتبق سوى مباركة هذه الكولسة التي أدارها لاعبون آخرون لا علاقة لهم بالمؤتمر ولا برئاسته.

وفي تدوينة على «الفايسبوك» قال الأستاذ الجامعي محمد الخمسي إنه عاد من مؤتمر النقابة إلى بيته ووضع «البادج» وأنه ليس  خروفا، حتى يتم بيعه من طرف من سماهم ب «شناقة» المؤتمر، وكذلك فعل كل المؤتمرين عن كلية العلوم والتقنيات بفاس.

وأضاف الخمسي أنه آلمه سلوك أناس كان يحترمهم وسقطوا من  أعيننا حين كانوا يتوسطون ويستقطبون، وأن الكثير خضع،  لمنطق الشيخ ومنطق الزعيم عبر بركة الهاتف المحمول، وأن مشوار تحرير إرادة الأستاذ الجامعي طويل.

الأساتذة الجامعيون الاستقلاليون ينسحبون من المؤتمر 11 لنقابة التعليم العالي
الأساتذة الجامعيون الاستقلاليون ينسحبون من المؤتمر 11 لنقابة التعليم العالي

عن العلم

شاهد أيضاً

الفريق الاستقلالي بمجلس النواب يدخل على خط قضية العاملات المغربيات في حقول الفراولة بإسبانيا

الفريق الاستقلالي بمجلس النواب يدخل على خط قضية العاملات المغربيات في حقول الفراولة بإسبانيا

الفريق الاستقلالي بمجلس النواب يدخل على خط قضية العاملات المغربيات في حقول الفراولة بإسبانيا العلم: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *