الرئيسية / slider / الترجي التونسي يواصل سياسة “الحرب النفسية القذرة” على الوداد ويعترض على تعيين الغامبي باكاري غاساما

الترجي التونسي يواصل سياسة “الحرب النفسية القذرة” على الوداد ويعترض على تعيين الغامبي باكاري غاساما

آخر تحديث :2019-05-28 12:25:33

الترجي التونسي يواصل سياسة “الحرب النفسية القذرة” على الوداد ويعترض على تعيين الغامبي باكاري غاساما

 

كشف الترجي التونسي عن إرساله خطابا رسميا إلى الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” أعلن فيها اعتراضه على الحكم الرئيسي لمباراته المرتقبة في إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا ضد الوداد البيضاوي قبل أن يتم تعيينه من الـ”كاف”.

الترجي التونسي يواصل سياسة "الحرب النفسية القذرة" على الوداد ويعترض على تعيين الغامبي باكاري غاساما
الترجي التونسي يواصل سياسة “الحرب النفسية القذرة” على الوداد ويعترض على تعيين الغامبي باكاري غاساما

وتحمل المراسلة التي نشرها الترجي تاريخ 13 ماي وتتضمن تحفظات ضد الحكم الغامبي باكاري غاساما تحسبا لتعيينه في مباراتي الذهاب في الرباط أو الإياب في تونس.

واستند الترجي في موقفه إلى أداء غاساما “المنحاز” حسب تقييمه، في نهائي 2017 بين الوداد والأهلي المصري والذي توج بلقبه الوداد بفوزه على أرضه بهدف نظيف بعد تعادل الفريقين في برج العرب في الإسكندرية بهدف لمثله.

كما أشار الترجي إلى تغاضي الحكم عن ضربة جزاء لصالحه في مباراته ضد مازيمبي الكونغولي في ذهاب الدور قبل النهائي من النسخة الحالية لدوري الأبطال.

وأعلن الترجي أيضا تحفظه من إمكانية تعيين الحكم الزامبي جاني سيكازوي للمباراة أمام الوداد بسبب الانتقادات التي واجهته بعد إدارته لمباراة الترجي وفريق أول أغسطس في مباراة الدور نصف النهائي لدوري الأبطال العام الماضي.

وعين الاتحاد الافريقي لكرة القدم الحكم الغامبي باكاري غاساما لإدارة مقابلة الاياب بمساعدة السينغاليين جبريل كامارا وماليك الحاجي سامبا.

وسيكون البوتسواني جوشيا بوندو حكما رابعا فيما تم تعيين الزامبي جاني سيكازوي على رأس الفريق المكلف بتقنية “الفار”.

وكان لقاء الذهاب الذي اقيم يوم الجمعة الماضي بالعاصمة المغربية الرباط انتهى بالتعادل 1-1.

عن bentabet hicham

bentabet hicham

شاهد أيضاً

نيوزيلندا.. انفجار غازي يهزّ مدينة «مذبحة المسجدين»

نيوزيلندا.. انفجار غازي يهزّ مدينة «مذبحة المسجدين»

نيوزيلندا.. انفجار غازي يهزّ مدينة «مذبحة المسجدين»   أخلت خدمات الطوارئ في نيوزيلندا مباني قرب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *