الرئيسية / سياسة / الخطأ الفادح.. أمير قطر يلجأ لانتهازيّة دولتين عاجزتين لحمايته

الخطأ الفادح.. أمير قطر يلجأ لانتهازيّة دولتين عاجزتين لحمايته

آخر تحديث :2017-06-24 23:58:06

الخطأ الفادح.. أمير قطر يلجأ لانتهازيّة دولتين عاجزتين لحمايته

حل الأزمة لن يأتي عبر تركيا أو إيران. سيأتي فقط حين توقف الدوحة تمويل الإرهاب وتتخذ الإجراءات التي طالبتها بها دول مجلس التعاون الخليجي

 

  • العلم الإلكترونية: نقلا عن موقع 24- جورج عيسى

في تحليله لطريقة تعاطي قطر مع مطالب جيرانها الخليجيين والعرب، رأى الكاتب السياسي الإماراتي الدكتور سالم الكتبي أنّ وصف أمريكا دولة قطر كمموّل أوّل للإرهاب، له تداعيات كبرى لا تعيها الدوحة.

وفي صحيفة “دايلي ناشونال هيرالد تريبيون” الباكستانية، أوضح الكتبي أنّ هذا التوصيف الذي ورد على لسان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أوائل هذا الشهر، يشير إلى وجود دليل دامغ على الجهد القطري في تمويل الإرهاب.

هذا الواقع قد يفسح المجال أمام استدعاء قطر إلى المحكمة الجنائيّة الدولية في هولندا لمحاكمتها في جرائم ضدّ المدنيين وتورطها في تمويل، دعم، وتسليح المنظمات الإرهابيّة. بحسب كاتب المقال، تبدو القيادة القطرية غير آخذة للأزمة على محمل الجدّ الذي تستحقه. “تتكل قطر على دعم إيران وتركيا غير القادرتين على حماية قطر إذا تمّ بناء تحالف دولي أوسع لردعها عن الاستمرار في تمويل الإرهاب”.

أنقرة وطهران أعجز من أن تحمياها

يرى الكتبي أنّ تركيا عالقة في الأزمة السورية ولا تستطيع أن تؤمّن الدعم العسكري لقطر نظراً إلى مخاوفها المتزايدة من الطموحات الكردية، وذلك بغضّ النظر عن إعلانها إرسال 5000 جندي إلى الدوحة. إيران، من جهة أخرى، لا تستطيع مواجهة قدرة واشنطن من أجل أن تحمي قطر. فالباحث يلفت النظر إلى أنّ مصالح إيران وتركيا هي “اقتصادية بحتة”. الدولتان تريدان الاستفادة من الأزمة من خلال إرسال المواد الغذائية وسلع أخرى لتجعل الدوحة تبدو وكأنها لم تتأثر بالمقاطعة التي فرضها الخليج والدول العربية. لكنّ الواقع يشير إلى أنّ الاقتصاد القطري تعرّض لضربة مؤثرة فيما يزداد ضعف الاقتصاد التركي. كذلك، إنّ ميليارات الدولارات التي استُثمرت في بناء منشآت كأس العالم 2022 قد تكون في مهبّ الضياع ناهيكم عن الحدث الرياضي الدولي نفسه.

خطأ فادح

ينقل الكاتب عن محللين قولهم إنّ أمير قطر “ارتكب خطأ فادحاً” عندما راهن على الحرس الثوري الإيراني والقوات التركية لحماية بلاده. فهو لم يفكر “بطريقة عقلانية” حول السبل التي بإمكانها حل الأزمة لكنّه ركز على حماية نظامه من غضب المواطنين القطريين. وقد أدرك شعبه أنّ حكومته تدعم المنظمات الإرهابية في حين تدّعي دعم الشعب السوري أحياناً، والقضية الفلسطينية أحياناً أخرى.

مخاطرة غير مبررة

من “المحيّر” رؤية القيادة القطرية تخاطر بأمن واستقرار شعبها من خلال فتح أبوابها للمنبوذين والمطرودين من دولهم للعيش في قطر وحصولهم على تمويل الدوحة على أمل أن يصبحوا يوماً موالين لها. إنّ “استنساخ” سياسات الدول الكبرى واللعب مع جميع الأطراف هو “مخاطرة غير مبررة”. فقطر هي دولة صغيرة لا تتمتع بالقوة لمواجهة “غضب إقليمي” حين تتكشف مؤامراتها وهذا بالضبط ما حدث حين نفد صبر دول مجلس التعاون الخليجي. وحين يقول الرئيس الأمريكي إنّه على بيّنة من أنّ قطر كانت تمول الإرهاب، فهذا يعني أيضاً أنّ الإدارات السابقة غضّت الطرف عن السياسات القطرية. لكنّ الإدارة الأمريكية الجديدة صعّدت من حربها على الإرهاب واهتمت جدياً بقطع مصادر تمويله.

ما نُسب إلى أمير البلاد.. صحيح

يتابع الكتبي شارحاً أنّ بيانات ترامب تؤكد عدم قلق واشنطن من الآن وصاعداً على قاعدة العديد العسكرية. وواقع أنّ وجود القاعدة في دولة ترعى الإرهاب تفسّر جهود الولايات المتحدة لحل الأزمة. وما طلب الشيخ تميم للحماية العاجلة من الأتراك والإيرانيين إلّا تأكيد على صحة البيانات التي نُسبت إليه حول الاعتماد القطري على قاعدة العديد لحماية قطر ممّا يراه كتهديدات من الدول المجاورة. هو يتّكل في “رؤيته الاستراتيجية غير الواعية على فكرة القواعد الأجنبية”.

أسئلة قطريين ذوي عقل سليم

جميع وسائله الإعلامية وأدواته التمويلية ليست مفيدة لدولته أو الشعب القطري في جميع الحوال. “هل يستفيد القطريون من إرسال عشرات ملايين الدولارات إلى منظمات إرهابية في العراق وسوريا؟ هل يوجد قطري واحد يريد من دولته أن ترسل تمويلات إلى قيادات الإخوان المسلمين؟ هل يوافق القطريون على إنفاق أموال دولتهم لشيطنة النظام في مصر من خلال إعلانات في دول أخرى؟”. الجواب بالنسبة للكتبي واضح: لن يقبل أي قطري ذو عقل سليم بذلك.

يشدّد كاتب المقال على أنّ حل الأزمة لن يأتي عبر تركيا أو إيران. سيأتي فقط حين توقف الدوحة تمويل الإرهاب وتتخذ الإجراءات التي طالبتها بها دول مجلس التعاون الخليجي. “ويجب أن يكون هنالك دليل يمكن التحقق منه”.

الخطأ الفادح.. أمير قطر يلجأ لانتهازيّة دولتين عاجزتين لحمايته
الخطأ الفادح.. أمير قطر يلجأ لانتهازيّة دولتين عاجزتين لحمايته

عن العلم

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم منح اليوم الجمعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *