الرئيسية / كتاب الرآي / الديمقراطية و”بابا عيشور”

الديمقراطية و”بابا عيشور”

آخر تحديث :2016-10-11 10:28:29

الديمقراطية.. ديموس-كراتوس عند الإغريق، ويقصدون بها الشعب والسلطة..  مصطلح ربطه رجال الكوجيتو بحكم الأغلبية، ومبدإ التمثيلية، والمعارضة الوفية، وحرية الاختيار، والنزاهة ثم الشفافية، وعدم الانحياز.. الديمقراطية هي الوعي.. الثقة.. المشاركة.. الحياد.. هي أساطير فكرية تنظيرية أشبه بأسطورة “بابا عيشور”، الذي يبحث الأطفال  عن حقه في أيامنا هذه.. بدفوفهم و”طعاريجهم”..  وسط الأحياء الكادحة الفقيرة.. يتدربون على النصب باسم بابا عيشور.. وكأنه سيأتي بعد منتصف الليل لينال حقه.. نصبٌ في الصغر كالنقش على الحجر.. بينما أجيال تتعلم التكنولوجيا والوعي بأهمية المشاركة السياسة والمواطنة.. في دول أخرى.. في مدن أخرى.. في أحياء أخرى.. يعلمهم البعض – والحمد لله على البعض وليس الكل- بابا عيشور و”ثقافة المرقة” و”دهن السير يسير” و”دخل عندي”.. كمبادئ راسخة خالدة.. توجه ممارستهم (الديمقراطية).. شيبا وشبابا.

والقدر أن تتزامن الانتخابات، مع استحقاقات انتخابية دولية أخرى بمختلف أرجاء كوكبنا العزيز..  تختلف باختلاف أنظمتها الدستورية، ووعي شعوبها بأهمية المشاركة.. تتبعهم الجاد لمشهدهم السياسي.. لمناظرات زعمائهم.. قبول زعمائهم بالتناظر السياسي الراقي على مرأى ومسمع الناخبين.

حدثنا كبير الملاحظين ورئيس الحقوقيين الرسمين في تقريره، عن تسجيل بعض التجاوزات والخروقات.. وقال إن  حجمها وأثرها لا يسمح بالتشكيك في نزاهة وشفافية العملية الانتخابية، كاشفا وقوع تدخلات من طرف أعوان السلطة(…) في مسار العملية الانتخابية وصلت إلى حدود 3 في المائة، مع تسجيل حالات غير مؤكدة من طرف ملاحظي المجلس.. وفي حديث آخر ، قال إن الحالات المسجلة من لدن الملاحظين تبقى غير مؤكدة، داعيا الأحزاب السياسية إلى اللجوء إلى القضاء في حال ثبت لديها وجود خروقات موثقة وبأدلة، “وتحمل مسؤوليتها في هذا الصدد”.

حالات ملاحظة حقوقية غير مؤكدة.. غير مؤكدة بالمرة ..قدرها بـ3%..  ثم دعا إلى القيام بدراسة علمية لمعرفة الأسباب العميقة لعزوف المغاربة عن التصويت، على مدى خمس سنوات.. أي دراسة.. وأي علم !

تعيش الأمم الضعيفة بأوهام تسميها آمالا.. أما القوية فتحيا بمواجهة التحديات والارتدادات.. وكأني بداء الكراسي والسلطة، أرى لجوء بعضهم إلى استمرار  هيمنة أحبار  الانتخابات والعاملين عليها.. لا صلة لهم بالأفكار والبرامج و الإيديولوجيات.. يهرعون إلى بعض الخلائق المغلوب على أمرها.. تتبعوهم أناء النهار وأطراف الليل.. توعدوا من لم يساهم في الحرث والحصد بعذاب أليم، بين الحرمان من مكانه في السوق وعدم توقيع صكوك السكن وعدم الشغل والازدياد.

وكأني بجماهير حولهم الجهل السياسي إلى أرقام وأعداد.. جعلهم الخبز أنعاما تساق.. لترحل وتدع الجميع في ورطة تصحيح المسار  والديمقراطية والمكتسبات والنكسات والنكبات.. قدموا ذممهم فداء دريهمات.. فما عساهم منتظرين من أرباب نعمهم.. أما من آمن بمشروع ودافع عنه فذاك حقه في الاعتقاد.. حريته في التموقع السياسي.. منخرط مشارك في الحياة السياسية.. وأما من حرث وحصد محصولا بالترهيب والمال والجبروت.. فلا يغني عنه ماله وما كسب، إذا تحدث الجميع عن التاريخ والنضال والنزاهة .

والعبرة أن المشروع والفكرة والإعلام والانضباط و التنظيم والأطر والقرب من المواطن والإخلاص في العمل النضالي، عناصر تمكنت من التصدر  وحصد النتائج – دون الخوض في مخرجات المشروع وأهدافه-  ولو أمام العزوف وبأصوات معدودات، وهو أسلوب تصدر  به أحزاب سياسية وطنية تاريخية للمشهد السياسي لعقود خلت، منهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر.. أثبت فعاليته التنظيمية والانتخابية.. فعودوا إلى رشدكم هداكم الله… !

يلزم تأجيل المعارك الفكرية والإيديولوجية والتنظيمية إلى حين كسب المعركة الديمقراطية.. يلزم توحيد صفوف القوى الوطنية.. العودة إلى الأصل.. التأطير والتكوين.. الرقي بالخطاب السياسي.. توعية المواطن.. ضمان عيشه الكريم.. إنعاش القوى الوطنية.. تحكيم الرصيد النضالي والكفاءة بين مناضلي الأحزاب .. الوفاء للانتماء.. والوفاء بالالتزامات.. والدفاع عن الثوابت.

التاريخ يسجل ولا يرحم.. وقد سجل ما سجل.. وكتب ما كتب.. ستغيب الهيمنة والتسلط.. وستبقى المدارسة النضالية الفكرية الوطنية.. سيبقى ضمير الأمة.. فكم من ممارسات الهيمنة،  حملت إلى المحرقة الكبيرة التي تُتلَف فيها الشوائب المزعجة للمسار الديمقراطي.. ولفهم ديمقراطيتنا اليوم اسألوا أطفالكم عن بابا عيشور.. أو لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم.

عن بقلم: زكرياء لعروسي

شاهد أيضاً

إن يسألونك عن نكبة فلسطين… قل لهم المقاومة مستمرة..

إن يسألونك عن نكبة فلسطين… قل لهم المقاومة مستمرة.. بقلم // محمد أديب السلاوي -1- تابع العالم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *