الرئيسية / سياسة / الطريق إلى الإليزيه: ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية..ضربة موجعة للديمغوليين والاشتراكيين.. بقلم // أحمد الميداوي

الطريق إلى الإليزيه: ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية..ضربة موجعة للديمغوليين والاشتراكيين.. بقلم // أحمد الميداوي

آخر تحديث :2017-04-24 11:35:11

الطريق إلى الإليزيه: ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية..ضربة موجعة للديمغوليين والاشتراكيين.. بقلم // أحمد الميداوي

أحمد الميداوي

كما نطقت بذلك كل استطلاعات الرأي السابقة، تصدر المرشح الوسطي المستقل، إيمانويل ماكرون، النتائج الأولية للدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي جرت، أول أمس الأحد، بحصوله على 23.7 % من أصوات الناخبين متبوعا بمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان التي حصدت على  21.7 % من الأصوات. وبذلك، يخوض المرشحان الدورة الثانية من الاقتراع المقرر في 7 ماي المقبل.
أما المرتبة الثالثة، فتقاسمها كل من مرشح اليسار الراديكالي، جان لوك ميلونشون، ومرشح اليمين التقليدي، فرانسوا فيون بـ 19.5 % لكل منهما، فيما حل مرشح الاشتراكيين، بنوا آمون في المرتبة الرابعة بـ 6.7 % من أصوات الناخبين الذين تجاوزت نسبة مشاركتهم في الاقتراع 78 في المئة وسط تدابير أمنية مشددة.

ويمكن اعتبار نتيجة الدورة الأولى بأنها ضربة موجعة للديغوليين والاشراكيين معا، سجلت قطيعة مع المشهد الانتخابي الذي كانت الأحزاب الاشتراكية وأحزاب اليمين التقليدي ويمين الوسط الوسط تسيطر عليه. ولم يسبق في التاريخ السياسي لفرنسا أن أقصي ممثل اليمينن التقليدي في الدور الأول، فيما شهد الحزب الاشتراكي رابع انتكاسة له في الدور الأول كانت الأخيرة في انتخابات 2001 على يد يد الجبهة الوطنية (اليمين المتطرف) التي حطمت اليوم” رقما قياسيا تاريخيا للأصوات المساندة لها ولحزبها، الجبهة الوطنية.

ومن هنا، فإن الانتخابات الرئاسية الحالية التي يعتبرها الجميع حاسمة لمستقبل الاتحاد الأوروبي، سترسم لا محالة مشهدا فريدا في التاريخ السياسي الفرنسي بما في ذلك قيام جمعية وطنية (برلمان) بدون غالبية بعد الانتخابات التشريعية المقررة في يونيو القادم. ومن المعتاد أن النظام الانتخابي الفرنسي الذي يعتمد الغالبية على دورتين كان يصب لصالح الحزب الأبرز بين المعسكرين اليميني واليساري. وكان النواب الـ577 المنتخبون في الجمعية الوطنية الجديدة يمنحون الثقة لرئيس الوزراء الذي يعينه الرئيس والحكومة التي تتشكل في أعقاب الانتخابات. غير أن النتيجة المخيبة لمرشح اليمين التقليدي فرانسوا فيون في ظل الفضائح المالية التي تطاله، وعجز الاشتراكي بونوا آمون على توحيد مختلف التيارات في حزبه، قد شكلا نهاية هيمنة الحزبين الأكبرين على الحياة السياسية الفرنسية.

ومن المؤكد أن تأهل اليمينية المتطرفة، مارين لوبان، والوزير السابق في حكومة الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند، إيمانويل ماكرون، سيؤدي إلى قيام وضع غير مسبوق للانتخابات التشريعية في 11 و18 يونيو. وقد يضطر بالتالي الرئيس المقبل إلى التعايش مع غالبية هشة، وصولا إلى تشكيل حكومة ائتلافية، وهو ما لم تشهده الحياة السياسية الفرنسية منذ ستين عاما.

واستطاع ماكرون، الشاب صاحب الـ39 عاما، حصد الدعم من اليسار واليمين مع وعوده بتعزيز الاقتصاد وتحسين الوضع الأمنى. وتحشد حركته “إلى الأمام” التى تأسست فى سبتمبر الماضى فقط، 200 ألف عضو، وقد جذبت لقاءاته الشعبية حشود كبيرة. ومن المرجح أن يحظى ماكرون بدعم المؤسسة السياسية الفرنسية، إذ مباشرة بعد إغلاق مراكز الاقتراع دعا رئيس الوزراء برنارد كازينوف جميع الديمقراطييين إلى التصويت لصالح ماكرون في الجولة الثانية، شأنه في ذلك شأن المرشحين المنهزمين عن حزب “الجمهوريون” فرانسوا فيون، وعن الحزب الاشتراكي، بونوا آمون وغيرهما منن الأسماء النافذة في المشهذ السياسي الفرنسي، فيما يرجح آخر استطلاع أجري مباشرة عقب الإعلان عن النتائج، فوز أيمانويل ماركون بنسبة 64 في المئة مقابل 34 في المئة لليمينية المتطفة، مارين لوبان.  

أما مارى لوبان، زعيمة حزب الجبهة الوطنية، فتتألق بخطابها المناهض للهجرة، وقد وعدت مؤيديها بفرض حظر مؤقت على الهجرة إلى فرنسا، كأول قرار لها فى الرئاسة. كما تعهدت بقيادة فرنسا إلى الخروج من الاتحاد الأوروبى. ويحذوها الأمل في جمع غالبية حول “الخط الرئيسي” لبرنامج حزبها وهو التفاوض من أجل الانسحاب من المنظومة الأوروبية. ويعمل حزب الجبهة الوطنية منذ الآن في الكواليس على ضم نحو عشرين نائبا من اليمين، وهو ما يثير مخاوف مسئولي حزب “الجمهوريون” دفعتهم إلى تحذير أعضاء الحزب بأن أي اتفاق مع الجبهة الوطنية سيعاقب على الفور بإقصائهم من الحزب. 

وتتزعم لوبان المتشككين في جدوى البقاء في الاتحاد الأوروبي بالصيغة الحالية ومناهضة الهجرة لكنها حاولت التخفيف من لهجة حزبها، الجبهة الوطنية، تجاه بعض القضايا المطروحة.

وفي أولى ردود الفعل الأوروبية، أعرب المتحدث باسم المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، عن تمنياتها بالفوز لماكرون وأشاد بموقفه المؤيد للاتحاد الأوروبي،، فيما تلقى ماكرون التهاني من رئيس الاتحاد الأوربي ، جون كلود يونكر، ومن مسئولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني.

وتلقت لوبان من جهتها تهاني من رئيس لجنة الشوؤن الخارجية في الغرفة السفلى للبرلمان الروسي، كونستانتين كوساتشيف، الذي اعتبر أن “مارين لوبان هي الأمل الوحيد في التغيير”.

بقلم // أحمد الميداوي

الطريق إلى الإليزيه: ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية..ضربة موجعة للديمغوليين والاشتراكيين.. بقلم // أحمد الميداوي
الطريق إلى الإليزيه: ماكرون ولوبان إلى الجولة الثانية..ضربة موجعة للديمغوليين والاشتراكيين.. بقلم // أحمد الميداوي

عن فرنسا - بقلم: أحمد الميداوي

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم منح اليوم الجمعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *