الرئيسية / كتاب الرآي / الكاريكاتور.. الميزان الحقيقي لقياس درجة الحرارة الفكرية ومستوى حرية التعبير

الكاريكاتور.. الميزان الحقيقي لقياس درجة الحرارة الفكرية ومستوى حرية التعبير

آخر تحديث :2016-11-14 12:27:59

“لا حاجة لك لمعرفة مستوى حرية التعبير في بلد ما أن تتوجه إلى رئيس الحكومة، بل إلى الرسام الكاريكاتوري في الصحيفة”. بهذه العبارة لخص الكاريكاتوري العالمي، الفرنسي جان بلانتورو، المعروف بلقبه التصغيري، بلانتو، قدرة الكاريكاتور على التقاط الأشياء، حزينة كانت أم سعيدة، وإضفاء لمسة من إكسسوارات التجميل والتلوين عليها، لتشكل شحنة مكثفة ومعبرة بشكل أعمق عن الواقع الذي يعتمل في نفوس الكاريكاتوريين، تماما كما يفعل الرسام في اختيار الألوان التي يراها أكثر عمقا وتعبيرا من غيرها في لوحاته.

والكاريكاتور بهذا المعنى لا يمكن اعتباره مجرد عمل إبداعي ساخر، وظيفته انتقاد الأوضاع الاجتماعية والسياسية بروح لاذعة وخطوط جريئة، بل يتجاوز ذلك ليشكل في المشهد التواصلي الحديث، جنسا إعلاميا قائم الذات، يقف في مفترق الطرق بين صحافة الرأي بما يسلطه من شعاع على أوجاع المجتمع، وصحافة الخبر بما يوفره من مادة أولية  للبناء التحليلي.

ولأنه إبداع فيه من السخرية والجاذبية (التضخيم، المبالغة، تشويه الرؤوس والأبدان من خلال التركيز على الأنف والرأس والبطن، وغير ذلك…) ما يوفر أسباب التسلية والترويح عن النفس، فقد احتل في بداياته الأولى حيزا رئيسيا في الصحف والمجلات الغربية، قبل أن يظهر باحتشام في مصر وبلاد الشام، في بداية القرن التاسع عشر .

ومن فرط انسجامه وتناغمه مع تطلعات القارئ الغربي، انتصب الكاريكاتور كواحد من الأجناس الإعلامية الأكثر شيوعا واستقطابا للجمهور في بداية القرن التاسع عشر بفرنسا، مع ظهور أسماء ذات شحنة إبداعية قوية من أمثال شارل فيليبون، والرسام أونوري دوميي، الذي خص الأديب العالمي فيكتور هيجو بأزيد من 500 رسما كاريكاتوريا كلها برؤوس ضخمة للكاتب، ولم يتردد في تقديم الملك لوي السادس عشر، أثناء الإرهاصات الأولى للثورة، على شكل خنزير، مما جعل منه أول فنان يدخل السجن بسبب رسم كاريكاتوري (ثلاثة أشهر نافذة).

واقتحم الكاريكاتور بقوة جميع الإصدارات الصحفية بعد الحرب العالمية الثالثة، وتعمّد الرسامون التخلي عن الأشكال التصويرية المعقدة (المكعبات، الظلال، الرسم الانحنائي…) لفائدة الرسوم الخطية المبسطة. وكان رائد هذا الاتجاه الرسام هونري بول جازيي، الذي اشتغل في البداية مع الجريدة الشيوعية “لومانيتي” (الإنسانية)، قبل أن يؤسس أسبوعيته الساخرة “البطة المقيدة” (لوكانار أونشيني) التي تبيع حاليا ما يزيد عن 500 ألف نسخة.

ولم تسلم فرنسا من ملاحقات قضائية عديدة ضد الكاريكاتوريين من بداية القرن التاسع عشر إلى منتصف القرن العشرين، حتى وإن كانت العقوبات خفيفة نسبيا لم تتجاوز بعض الغرامات المالية معظمها ينحصر في المبلغ الرمزي. فيما صار اليوم فنا مألوفا لا يضايق أحدا من المستهدفين الذين أصبحوا ينظرون إليه على أنه إبداع ترفيهي حتى وإن كان مشحونا بانتقادات لاذعة ومهينة. ولا أدل على ذلك من قول الرئيس الأسبق، جاك شيراك، تعقيبا على أحد الرسوم التي تظهره في مكتبه بقصر الإليزيه وأنفه يطوف بضيعات النبيذ جنوب فرنسا لاشتمام جودة المحصول :”لقد جعلوا أنفي أطول من اللازم هذه المرة، بينما كان لساني هو الأطول في الكاريكاتور السابق”.

وبينما ينظر الفرنسيون اليوم إلى الكاريكاتور على أنه فن للترفيه، وأيضا وسيلة للمعالجة الدقيقة للأحداث من دون مداراة أو تودد، فإن هذا الفن لم يتجاوز في البلاد العربية مرحلة الإطلالة المحتشمة التي  دشنت لها أسماء وازنة من أمثال محمد عبد المنعم رخا، وجورج البهجوري، وناجي العلي، وأيضا مصطفى حسين الذي اكتسب شهرة واسعة من خلال رسومه الساخرة في “المساء” المصرية. ويفضل معظم الكاريكاتوريين العرب تناول المواضيع الاجتماعية في إبداعاتهم الساخرة، والابتعاد قدر المستطاع عن كل ما هو “شخصاني” في السياسة تجنبا لعقوبات حبسية قاسية.

ولم يحدثنا التاريخ الكاريكاتوري العربي عن سلامة جرة أي من الرسامين العرب حاول الاقتراب من مربع التشخيص (تشويه أنف أو بطن أو جمجمة الزعيم). ولأن العرب لهم حساسية رهيفة تجاه النقد وخاصة الهجاء الذي شكل على امتداد أحقاب طويلة مدخلا للحروب بين القبائل العربية، فإن الكاريكاتور لن يخرج عن كونه هجاء بالمرموز يتوجب ردعه بشتى الطرق.

عن فرنسا - بقلم: أحمد الميداوي

شاهد أيضاً

إن يسألونك عن نكبة فلسطين… قل لهم المقاومة مستمرة..

إن يسألونك عن نكبة فلسطين… قل لهم المقاومة مستمرة.. بقلم // محمد أديب السلاوي -1- تابع العالم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *