الرئيسية / تقارير / ***الله تعالى كان ولا مكان***

***الله تعالى كان ولا مكان***

آخر تحديث :2017-04-02 17:26:17

***الله تعالى كان ولا مكان***

  • بقلم // وليد الميموني

من المقرر في اعتقاد المسلمين تنزيه الحق عن مشابهة خلقه مع حمل الصفات اللائقة به على وجه التأويل مع اتبات الدليل, والتأويل لا يلغي حقيقة الخبر بل يلغي وهم التمثل الذي تتعلق به الادهان حينما تحمل الكلمة على ظاهرها ومما شاع التضارب بشأنه وكثر الجدال فيه وتوسعت رحى المعركة , هي مسألة الاستواء فالاستواء عل ظاهر النص يعطي من دلالته معنى الجلوس ومن حيث السياقات الدلالية في بناء معنى الكلمة تعطي اوجه مختلفة باختلاف السياق قال تعالى ((ثم استوى إلى السماء فسواهن سبع سماوات وهو بكل شيء عليم )) انتقال من الاستدلال بخلق الأرض وما فيها – وهو مما علمه ضروري للناس – إلى الاستدلال بخلق ما هو أعظم من خلق الأرض وهو أيضا قد يغفل عن النظر في الاستدلال به على وجود الله ، وذلك خلق السماوات، ويشبه أن يكون هذا الانتقال استطرادا لإكمال تنبيه الناس إلى عظيم القدرة. فاستوى هنا بمعناها قصد واستوى بمعنى تم وكمل وقال تعالى ((وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ)) وهنا تأتي بمعنى التمكن والاستقرار ومنه قوله تعالى((فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ)) المراد بالاستواء في هذه الآية الاستقامة التي هي ضد الاعوجاج. وكدا استوى بمعنى غلب وقهر قال الشاعر قد استوى بشر على العراق***من غير سيف ودم مهراق فتكون بمعنى غلب وقهر ويأتي هنا قوله تعالى ((وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير)) فالفوقية استواء سلطان بالقهر قهر ولا مستساغ القائلين بأن هدا التأويل يعطي معنى ان الله متجبر ومحتل لما ضاقت سبل استدلالهم بما ارادوا ومن المفاهيم حسب تأويلهم للنصوص ومع افتراض هدا الزعم فان الرد عليه من اوجه ثلاث , الاول ان الحق سبحانه وتعالى يرث الارض ومن عليها فهي ملكه ويؤتي ملكه من يشاء وينزع ممن يشاء , والوجه الثاني فله الحجة البالغة في كل فعل قدره فهو لا يسأل عما يفعل وانتم تسألون, الوجه الثالث ان قصور ادراك فهمنا لايحيط بالوجه الاكمل بدلالة كتاب الله تعالى ويتفرع عن هدا الموضوع المكان والجهة فاجماع ما قدره السلف أن الله تعالى كان ولا مكان فخلق المكان وهو على صفة الأزلية كما كان قبل خلقه المكان لا يجوز عليه التغيير في ذاته ولا التبديل في صفاته يعلم ماهو كائن وما كان وما لم يكن ولو كان كيف كان سيكون اعلم أن العقيدة المنجية هي اعتقاد أن الله موجود بلا مكان ولا يسكن السماء ولا يجلس على العرش كما تقول اليهود والنصارى والمشبهة من الذين يدعون الاسلام. فاعتقاد اهل الحق، ان الله منزه عن التغير والحدوث. فالله كان موجوداً قبل خلق المخلوقات، كان موجوداً قبل المكان، قبل السماء وقبل الجهات، وقبل العرش وقبل الماء، وقبل كل شىء. وهذا مصداق قول رسول الله: “كان الله ولم يكن شىء غيره”. فالله لا يتغير، موجود قبل الخلق بلا مكان وهو الآن على ما عليه كان. قال سيدنا علي كرم الله وجهه: “كان الله ولا مكان وهو الآن على ما عليه كان”. أما أهل الحق، فقد أجمعوا على تنزيه الله عن المكان والجهات والحد والتغير والحدوث والجلوس والقعود وغيرها من العقائد التي تبثها المشبهة بين المسلمين. 
فلا العرش يحمله ولا الكرسي يسنده ولا الجهات تحده تعالى النضير والشبيه ليس كمثله شئ وهو السميع البصير فالله خلق السماء مظهرا لعلوه والأرض مضهرا لدنوه فاستواء الله على العرش “استوى كما اخبر لا كما يخطر للبشر” فاستواء الله على العرش ليس بجلوس ولا استقرار ولا تغير إنما استواء يليق به ويجوز قول استواء قهر لأن الله وصف نفسه بالقاهر والقهار بقوله (وهو القاهر فوق عباده) سبحانه وتعالى والفوقية هذه فوقية قدر وعظمة لا فوقية المكان كما يتوهم البعض لأن الله موجود بلا مكان.
ويضيف الله تعالى ((يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين)) فأين يكون هو سبحانه وتعالى, تعالىى عن الاين والكيف لاتدركه الابصار وهو اللطيف الخبير فالمنطق السليم يقتضي القول بأن الله سبحانه وتعالى لا يحجبه شيئ عن شيئ وهو على كل شيئ قدير ,أول بلا ابتداء , أخر بلا انتهاء, ضاهر بلا عيان, باطن بلا خفاء. 

عن العلم

شاهد أيضاً

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال العلم الإلكترونية: متابعة يستضيف المغرب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *