الرئيسية / حزب الاستقلال / المؤتمر الوطني السابع عشر لحزب الاستقلال: كلمة الأخ عبد الله البقالي رئيس اللجنة التحضيرية

المؤتمر الوطني السابع عشر لحزب الاستقلال: كلمة الأخ عبد الله البقالي رئيس اللجنة التحضيرية

آخر تحديث :2017-09-29 23:57:58

Last updated on أكتوبر 2nd, 2017 at 05:47 م

كلمة الأخ عبد الله البقالي رئيس اللجنة التحضيرية

قوة وحدة حزب الاستقلال تتجسد أولا في الاختلاف في التقديرات، وفي امتلاك القدرة على النجاح الباهر في تدبير هذا الاختلاف والتعدد

بعد أكثر من مائة اجتماع نضع بين أيديكم حصيلة وازنة فكريا ومعرفيا من مشاريع أوراق تتطرق إلى مختلف القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والحقوقية والإعلامية.

باسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على خير المرسلين

السيد رئيس الحكومة المحترم

– السادة رؤساء الأحزب الوطنية الديمقراطية
– السادة الوزراء
– السادة في قيادات المركزيات النقابية والثقافية والحقوقية
– الأخوات المناضلات الاستقلاليات والإخوة المناضلون الاستقلاليون

سلام الله عليكم ورحمته تعالى وبركاته

يغمرني شعور بالاعتزاز والافتخار في هذه اللحظة بعدما شرفني الإخوة في المجلس الوطني لحزبنا المناضل بانتخابي رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر السابع عشر للحزب، وهي الحظوة التي تتيح لي اليوم الحديث في هذا المحفل السياسي الوازن.
الحضور الكريم

إنه المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال، وهذا الإقرار يمثل بالنسبة لجميع أعضاء اللجنة التحضيرية الوطنية للمؤتمر السابع عشر مسؤولية تاريخية جسيمة بالنسبة لجميع أعضاء هذه اللجنة بدون استثناء، إذ كان من أولوية الأولويات لدينا هو ضمان نجاح أشغال هذه اللجنة، والوصول بالاستقلاليين والاستقلاليات إلى تنظيم مؤتمر وطني عام يجسد وزن الحزب السياسي والتنظيمي من جهة، ويستجيب لإرادتنا الحزبية الجماعية في أن يكون مؤتمر الوحدة وتقوية الصفوف.

لا نتردد اليوم في الإقرار بأن الطريق لم تكن سالكة ومعبدة، بل كانت وعرة بالمسالك وبالمنعرجات لأن الأمر يتعلق بحزب الاستقلال الذي يقبض بيده على قراره الحزبي، ومن المهم والأساسي أن نسجل اليوم أيضا أن التعدد في الآراء والتباين في التقديرات يمثل مصدر ثراء، وإذا كانت الدروب الضيقة تتسبب في الازدحام فإن حزب الاستقلال اعتاد السير في الطرق الواسعة، لذلك فإن الحزب كان ولا يزال وسيظل يتسع للجميع.

إن قوة وحدة حزب الاستقلال تتجسد أولا في الاختلاف في التقديرات، وأيضا في امتلاك القدرة على النجاح الباهر في تدبير هذا الاختلاف والتعدد.

إن هذا المعطى منح اللجنة التحضيرية كميات كبيرة جدا من الأوكسيجين مما مكنها من التنفس برئتيها بسلامة. وبعد أكثر من تسعة أشهر من العمل المضني، وبعد سبعة اجتماعات عامة للجنة التحضيرية، وبعد أكثر من مائة اجتماع للجان 17 المتفرعة عن اللجنة التحضيرية، ها نحن اليوم نضع بين أيديكم حصيلة وازنة فكريا ومعرفيا من مشاريع أوراق تتطرق إلى مختلف القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والحقوقية والإعلامية، وهي عصارة تحاليل عميقة ونقاشات مسؤولة جرت في فضاءات اللجان.

حصيلة وازنة تنظيميا أيضا عبر حضور ومشاركة أكثر من 5000 مؤتمر ومؤتمرة يمثلون فروع الحزب في الحواضر كما في البوادي، وينتمون إلى مختلف الفئات العمرية والنوعية.

حصيلة وازنة تنظيميا بعد التفوق في تنظيم 82 مؤتمرا إقليميا شارك في أشغاله أكثر من 20 ألف استقلالي واستقلالية.
وما كان لأشغال اللجنة التحضيرية أن تتوج بالنجاح لولا الجهود الكبيرة التي بذلها جميع أعضائها، والدعم اللامشروط الذي وفرته قيادة الحزب من الأمين العام إلى جميع أعضاء اللجنة التنفيذية وإدارة المركز العام للحزب، فالشكر والامتنان للجميع كل باسمه وصفته متيقنين بأن المؤتمر سيزيد هذه الحصيلة ثراء وغنى.

وفقنا الله لما فيه خير هذا الوطن العزيز الذي يشق طريق النجاح بخطى ثابتة بقيادة جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

عن العلم

شاهد أيضاً

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية القدرة الشرائية والتشغيل وتأخذ بالاعتبار إمكانيات التنفيذ والانعكاسات المالية

في لقاء صحافي للفريق الاستقلالي بالبرلمان لتقديم مذكرة موجهة إلى رئيس الحكومة: المذكرة تتناول مشاكل الدخل وحماية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *