الرئيسية / سياسة / المغرب‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬ولن‭ ‬يعترف‭ ‬مستقبلا‭ ‬باستقلال‭ ‬كتالونيا

المغرب‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬ولن‭ ‬يعترف‭ ‬مستقبلا‭ ‬باستقلال‭ ‬كتالونيا

آخر تحديث :2017-10-30 19:33:46

Last updated on أكتوبر 31st, 2017 at 08:04 م

المغرب‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬ولن‭ ‬يعترف‭ ‬مستقبلا‭ ‬باستقلال‭ ‬كتالونيا

 

 

العلم: الرباط

أكد‭ ‬بلاغ‭ ‬لوزارة‭ ‬الشؤون‭ ‬الخارجية‭ ‬والتعاون‭ ‬الدولي،‭ ‬أن‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬هي‭ ‬أيضا‭ ‬ومنذ‭ ‬عدة‭ ‬سنوات‭ ‬تهديدا‭ ‬انفصاليا،‭ ‬لا‭ ‬تعترف،‭ ‬ولن‭ ‬تعترف‭ ‬مستقبلا‭ ‬بالإعلان‭ ‬أحادي‭ ‬الجانب‭ ‬لاستقلال‭ ‬كتالونيا،‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬المغرب‭ ‬يتفهم‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬السلطات‭ ‬الاسبانية‭ ‬ويعبر‭ ‬عن‭ ‬تضامنه‭ ‬المطلق‭ ‬معها، وذلك يوم الجمعة الماضي‭.‬

وأبرز‭ ‬البلاغ‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬هذه‭ ‬الظروف‭ ‬الخاصة‭ ‬التي‭ ‬تجتازها‭ ‬الجارة‭ ‬إسباينا،‭ ‬فإن‭ ‬المملكة‭ ‬المغربية‭ ‬تقدم‭ ‬دعمها‭ ‬المطلق‭ ‬للحكومة‭ ‬الاسبانية‭ ‬،‭‬من‭ ‬اجل‭ ‬فرض‭ ‬احترام‭ ‬الدستور‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬الوحدة‭ ‬الوطنية‭ ‬وسيادة‭ ‬البلاد‭.‬

وكانت‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭  ‬فرنسا‭ ‬وألمانيا‭ ‬وبريطانيا‭  ‬وكذا‭ ‬الإتحاد‭ ‬الأروبي‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬قد‭ ‬رفضت‭ ‬الإعتراف‭ ‬بهذا‭ ‬الإستقلال‭ ‬مؤكدة‭ ‬دعمها‭ ‬للوحدة‭ ‬الترابية‭ ‬الإسبانية‭ ‬وحكومتها‭ ‬وكذا‭ ‬ملك‭ ‬البلاد‭ ‬فيليبي‭ ‬السادس‭ ‬الذي‭ ‬أكد‭ ‬رفضه‭ ‬لمحاولة‭ ‬الإنفصال‭ ‬غير‭ ‬المقبول‭.‬

وقد‭ ‬جاءت‭ ‬ردود‭ ‬الفعل‭ ‬هذه‭ ‬بعدما‭ ‬أعلن‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬المستقلة‭ ‬لكتالونيا ‬كارل‭ ‬بوكديمونت‭  ‬يوم‭ ‬الجمعة‭ ‬الماضي‭ ‬استقلال‭ ‬الإقليم‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬واحد‭ ‬خلال‭ ‬اجتماع‭ ‬برلمان‭ ‬كتالونيا ‬الذي‭ ‬انعقد‭ ‬تزامنا‭ ‬مع‭ ‬اجتماع‭ ‬مجلس‭ ‬الشيوخ‭ ‬الإسباني‭  ‬الذي‭ ‬أقر‭ ‬تطبيق‭ ‬الفصل ‭ ‬155من‭ ‬الدستور‭ ‬الإسباني‭ ‬والذي‭ ‬يلغي‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬مماثلة‭ ‬صلاحيات‭ ‬الحكومات‭ ‬المحلية‭.‬

المغرب‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬ولن‭ ‬يعترف‭ ‬مستقبلا‭ ‬باستقلال‭ ‬كتالونيا
المغرب‭ ‬لا‭ ‬يعترف‭ ‬ولن‭ ‬يعترف‭ ‬مستقبلا‭ ‬باستقلال‭ ‬كتالونيا

عن العلم

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم

الأمم المتحدة تكرم سبعة من حفظة السلام المغاربة قضوا أثناء أداء مهامهم منح اليوم الجمعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *