الرئيسية / سياسة / المغرب والأردن.. علاقات متينة وتطابق في الرؤى

المغرب والأردن.. علاقات متينة وتطابق في الرؤى

آخر تحديث :2017-03-22 19:26:02

المغرب والأردن.. علاقات متينة وتطابق في الرؤى

العلم الإلكترونية – وكالة و. م. ع

تميزت العلاقات المغربية الأردنية على مر التاريخ بطابعها المتين وإرثها العميق، وظل يطبعها تواصل وتشاور مستمر على أعلى المستويات، وتفاهم متبادل بخصوص القضايا الوطنية والدولية .

ولعل ما يعطي لهذه العلاقات قوتها ومتانتها إرادة قائدي البلدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وأخيه جلالة الملك عبد الله الثاني، وعزمهما الراسخ على الرقي بها إلى مستوى طموحات الشعبين الشقيقين، هذا بالإضافة إلى التطابق الكبير في وجهات النظر حول العديد من القضايا.

ويترسخ تطابق وجهات نظر البلدين، على الخصوص، في المواضيع المطروحة على الساحة العربية والإسلامية والدولية، ومن ذلك تأكيدهما على الأهمية القصوى للتصدي لخطر الإرهاب وضرورة تكثيف محاربة الفكر المتطرف.

وفي هذا الصدد، يشدد قائدا البلدين على أهمية العمل على تعزيز التضامن ووحدة الصف العربي، في ظل التحديات السياسية والأمنية التي تشهدها المنطقة، للتصدي لهذه الآفة الخطيرة التي تهدد أمن دول المنطقة العربية والقارة الإفريقية والعالم.

ويتفق البلدان على وجوب العمل على تجفيف منابع الإرهاب، وحث العلماء والمفكرين والمثقفين للنهوض بدورهم ومسؤولياتهم للخروج بخطاب ديني وإعلامي وفكري تنويري، يستند إلى التعاليم الصحيحة للإسلام، وجوهره الحقيقي وسماحته، ويرسخ مبادئ الاعتدال والانفتاح والتسامح والحوار، باعتبار أن ذلك من أفضل السبل للتصدي لتشويه صورة الإسلام والدفاع عن مبادئه وقيمه الإنسانية النبيلة.

وبخصوص دعم التضامن والعمل العربي المشترك ومساندة القضايا العربية والإسلامية العادلة، يتفق البلدان، بالخصوص، على أهمية تحرك المجتمع الدولي وتكثيف جهوده لإيجاد تسوية شاملة وعادلة بإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وفقا لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وتواصل المملكتان بثبات وبتعاون وطيد الدفاع عن القدس الشريف الذي يشكل لديهما قضية مركزية في ظل المسؤولية التي يضطلع بها قائدا البلدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بوصفه رئيسا للجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، وجلالة الملك عبد الله الثاني بصفته وصيا على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.

وجدد البلدان عزمهما الراسخ على مواصلة الدفاع عن المدينة المقدسة وتنسيق تحركهما المشترك لحث المجتمع الدولي على مضاعفة الجهود للتوصل إلى اتفاق شامل وعادل للقضية الفلسطينية وضمنها القدس الشريف.

المغرب والأردن.. علاقات متينة وتطابق في الرؤى
المغرب والأردن.. علاقات متينة وتطابق في الرؤى

وعلى صعيد آخر، كانت مواقف المملكة المغربية على الدوام مساندة للقضايا الحيوية للمملكة الأردنية الهاشمية، ولم تتردد يوما في تأكيد تآزرها وتضامنها مع هذا البلد الشقيق، كما تعتز وتشيد بالإصلاحات التي يقوم بها جلالة الملك عبد الله الثاني، بما يسهم في تعزيز الديمقراطية وتحقيق المزيد من التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتوطيد أمن واستقرار البلاد في محيط ملتهب بالأزمات والتوتر.

ومن جهتها أشادت المملكة الأردنية بمسيرة الإصلاحات التي يقودها جلالة الملك محمد السادس. كما جددت بمناسبة انعقاد الاجتماع الأخير اللجنة العليا المشتركة موقفها الثابت والداعم لقضية الصحراء المغربية، ومساندتها لمبادرة الحكم الذاتي لحل النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وما فتئ المغرب يشيد بالمجهود الكبير الذي يقوم به الأردن في استضافة اللاجئين السوريين، وما يتحمله من أعباء وتحديات كبيرة في هذا الشأن، ودعوته المجتمع الدولي للاضطلاع بمسؤولياته وتقديم المساعدات لهذا البلد من أجل مواجهة تلك الأعباء التي تفوق إمكانياته وقدراته.

وتأكيدا لمتانة العلاقات بين البلدين الشقيقين، بادر المغرب بتوجيهات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى إقامة المستشفى الميداني الطبي الجراحي في مخيم الزعتري للاجئين السوريين في محافظة المفرق في 10 غشت 2012، لدعم الجهود المحمودة للمملكة الأردنية الهاشمية في استقبال وإيواء اللاجئين السوريين، وتأكيد تضامن المغرب مع الشعب السوري الشقيق في الظروف الصعبة التي يمر بها.

وقد استقبل هذا المستشفى، الذي يشرف عليه 125 من الأطر الطبية وشبه الطبية، ويتوفر على 60 سريرا قابلة للزيادة، منذ إنشائه إلى غاية 18 يناير الجاري، نحو 738 ألفا و275 لاجئا سوريا، قدمت لهم مليون و112 ألفا و984 خدمة طبية، واستفادوا من 574 ألفا و715 وصفة طبية مجانية.

المغرب والأردن.. علاقات متينة وتطابق في الرؤى
المغرب والأردن.. علاقات متينة وتطابق في الرؤى

عن العلم

شاهد أيضاً

غضب في «الكاف» فهل ينقلب رئيسها على المغرب بعدما تحمل كثيرا من الانتقادات والاتهامات بمحاباته له

غضب في «الكاف» فهل ينقلب رئيسها على المغرب بعدما تحمل كثيرا من الانتقادات والاتهامات بمحاباته له

غضب في «الكاف» فهل ينقلب رئيسها على المغرب بعدما تحمل كثيرا من الانتقادات والاتهامات بمحاباته …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *