الرئيسية / اقتصاد / المغرب يسجل نسبة نمو الأضعف منذ أزيد من عقد من الزمن

المغرب يسجل نسبة نمو الأضعف منذ أزيد من عقد من الزمن

آخر تحديث :2016-04-13 12:09:21

Last updated on مايو 30th, 2016 at 04:06 م

قدم عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب، يوم الاثنين 4 أبريل 2016 بالرباط، خلال اللقاء الذي جمعه برجال أعمال تابعين للاتحاد العام لمقاولات المغرب، عددا من التوضيحات والمبرارات التي تبين أن نسبة النمو التي توقعها بنك المغرب لن تنزل عن 1 في المائة، والتي تنذر بسنة اقتصادية سوداء على الاقتصاد الوطني.
وأكد عبد اللطيف الجواهري بهذه المناسبة أن نسبة النمو هذا العام ستبقى في حدود 1 بالمائة، مفسرا الأمر بتراجع القيمة المضافة للقطاع الفلاحي بنسبة 13.8 في المائة، مسجلا أنه من المتوقع ألا يتعدى إنتاج المغرب من الحبوب 38 مليون قنطار، وهو الرقم البعيد عن المتوسط السنوي، يضاف إليه بقاء نسبة النمو غير الفلاحية عند مستواها ودون تطور في 3 بالمائة، في حين توقع والي بنك المغرب أن يعود المغرب إلى تحقيق نسبة نمو تصل إلى 3.9 في المائة في العام المقبل، شريطة أن يحقق الموسم الفلاحي للعام القادم إنتاجا يصل إلى 70 مليون قنطار أو أكثر، وأن يعرف النمو غير الفلاحي أيضا ارتفاعا طفيفا في حدود 3.1 في المائة.
وأبرز الجواهري أن السنة الجارية ستكون صعبة حتى على القطاع البنكي، مؤكدا أن تطور القروض الممنوحة للقطاع غير المالي سيبقى محدودا، متوقعا أن يعرف نموا في العام المقبل مدفوعا بارتفاع الطلب الداخلي، ومن بين التوقعات التي قدمها والي بنك المغرب في عرضه أيضا، أن نسبة التضخم خلال العام الحالي ستصل إلى 0.5 في المائة، بسبب ضعف الطلب الداخلي المتأثر بتراجع حصيلة الموسم الفلاحي.
وتعد نسبة النمو 1 في المائة التي توقعها بنك المغرب، هي الأضعف بالنسبة للمغرب منذ أزيد من عقد من الزمن، والواقع أن بنك المغرب ليس المؤسسة الوحيدة التي كانت توقعاتها متشائمة بخصوص نسبة النمو، إذ ذهبت المندوبية السامية للتخطيط والمؤسسات الدولية الأخرى في نفس الاتجاه، حيث أكدت أن المغرب

عن بقلم: زكرياء لعروسي

شاهد أيضاً

الخلفي: الحكومة عازمة على اتخاذ حلول عملية حول قضية أسعار المحروقات بالمغرب

الخلفي: الحكومة عازمة على اتخاذ حلول عملية حول قضية أسعار المحروقات بالمغرب  

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *