الرئيسية / سياسة / المغرب يسعى لحلحلة الأزمة وإسرائيل تمد مقترفي الإبادة بالأسلحة

المغرب يسعى لحلحلة الأزمة وإسرائيل تمد مقترفي الإبادة بالأسلحة

آخر تحديث :2017-10-26 10:41:34

المغرب يسعى لحلحلة الأزمة وإسرائيل تمد مقترفي الإبادة بالأسلحة

أزمة مسلمي الروهينغا في مفترق الطريق

  • العلم: الربـاط

بعدما كانت “العلم” سباقة لتأكيد مصدر من مجلس المستشارين تقدم المغرب قبل أسبوع بمقترح لدى الاتحاد البرلماني الدولي لإنهاء أزمة مسلمي الروهينغا في إقليم أراكان غربي ميانمار. كشفت صحيفة “هآرتس″ الإسرائيلية، أن تل أبيب باعت أسلحة لميانمار، استخدمتها لارتكاب جرائم تطهير عرقي ضد أبناء أقلية الروهينغا المسلمة. وقالت الصحيفة، في عددها الصادر الإثنين الماضي، إن سلاح البحرية في ميانمار، نشر أخيراً على صفحته الرسمية في موقع “فيس بوك” صوراً للسفن الحربية الجديدة التي تم شراؤها من إسرائيل.

يتضح من الصور بأن الأسلحة الموجودة على هاتين السفينتين من انتاج إسرائيلي، من بينها منظومات إطلاق نار من طراز (تيفون)، والتي تنتجها شركة تطوير الأسلحة الإسرائيلية “رافال” كما أن هذه السفن الحربية تعتبر جزءاً من صفقة كبيرة، وقعت بين ميانمار واسرائيل. ورفض الجيش الإسرائيلي التعقيب على الأمر، بحسب الصحيفة.

وأوضحت هآرتس، أن إسرائيل تبيع الأسلحة الى ميانمار، رغم القيود التي فرضتها الولايات ودول الاتحاد الأوروبي على بيع الأسلحة بهذه الدولة. ورفضت الحكومة الإسرائيلية، الشهر الماضي، وقف بيع السلاح إلى دولة ميانمار، على الرغم من أعمال القتل التي تمارس هناك ضد مسلمي الروهينغا.

هذه المستجدات تكشف بالملموس دخول أزمة مسلمي الروهينغا مفترق الطرق، بين مساعي حل الأزمة واستغلالها لترويج الأسلحة، حيث كان بيان صادر عن مجلس المستشارين المغربي، بمناسبة مشاركة وفد عنه في أعمال الدورة الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي، التي استضافتها مدينة سانت بيترسبورغ الروسية، خلال الفترة ما بين 14 و18 أكتوبر الجاري، أن الوفد المغربي تقدم بهذا المقترح حول موضوع “وضع حد للاضطهاد والعنف والتمييز تجاه أقلية الروهينغا بميانمار: دور الاتحاد البرلماني الدولي”.

وأوضح ذات البيان، أن “اختيار هذا الموضوع جاء بسبب راهنيته، وتأكيدًا لمواقف المملكة المغربية تجاه المأساة الإنسانية التي تعيشها أقلية الروهينغا بميانمار”. وجرى التصويت على مقترح المغرب موضوع “إنهاء الأزمة الإنسانية والاضطهاد والهجمات العنيفة في حق الروهينغيا كتهديد للسلم والأمن الدوليين وضمان عودتهم الآمنة وغير المشروطة لأراضيهم بميانمار”، حسب ما أكدته مصادر برقم قياسي بلغ 1027 صوتا.

وحظي المقترح المغربي بدعم كل من إندونيسيا والإمارات العربية المتحدة وبنغلاديش والكويت وإيران والسودان، كما حظى باهتمام كبير من قبل أكثر من 1700 برلماني من 173 بلدا وكذا ممثلي 43 منظمة دولية وجهوية. وكان المغرب قد أرسل خلال الشهر الماضي مساعدة إنسانية عاجلة إلى بنغلاديش، لدعمها في استقبال مسلمي الروهينغا الفارين من انتهاكات ومجازر ترتكب في حقهم بإقليم أراكان.

عن العلم

شاهد أيضاً

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف   في أول تعليق رسمي على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *