الرئيسية / قضايا وحوادث / المكفوفون المعطلون حاملو الشهادات ينددون بتعنيفهم في الشارع العام

المكفوفون المعطلون حاملو الشهادات ينددون بتعنيفهم في الشارع العام

آخر تحديث :2017-12-03 13:25:53

المكفوفون المعطلون حاملو الشهادات ينددون بتعنيفهم في الشارع العام

  • الربـاط: العلم

بمناسبة اليوم العالمي للمعاق والذي يصادف الثالث من شهر دجنبر من كل سنة، نظم أفراد من مجموعة الوحدة للمكفوفين المعطلين اعتصاما يدخل ضمن الاحتجاجات التي يقومون بها المجموعة منذ سبع سنوات، حيث حاول هؤلاء احراق الذات بالبنزين مع التكبيل بالسلاسل الحديدية على سكة الترامواي بساحة باب الحد بالرباط صباح يوم الخميس 30 نونبر 2017 تنديدا بما يصفونه بالواقع المهين لكرامة المكفوفين المعطلين.

 وقد تم ذلك بحضور الرأي العام الوطني الذي استنكر بدوره الوضعية المأساوية والمزرية التي يعيش عليها الشخص الكفيف، وفق بلاغ عن المجموعة تلقت “العلم” نسخة منه،  قبل أن تلتحق القوات العمومية في زيها الرسمي والمدني وتؤكد للمواطنين عن طريق ما فعلوه بالمكفوفين آنذاك أن الحكومة المغربية لا يهمها ما قد يصل  إليه المواطن المغربي ولا سيما ذوو الإعاقة البصرية على وجه الخصوص، واستمرار سياسة القمع، والتعنيف والتنكيل بأجساد المكفوفين أيما تنكيل، ولجأت القوات إلى تطويق المكفوفين.

واعتبر المكفوفون المحتجون، أن ما حدث في ذلك الصباح لم يكن إلا تجسيدا لما دأبت عليه الحكومة في إسكات صوت المطالبين بحقهم في العيش الكريم وتزييف الحقائق المنقولة للرأي العام الوطني، ولا يمكن السكوت والتستر على تلك الجريمة النكراء التي بصمت وسمة عار على جبين الدولة المغربية حيث قام من هم يحمون المواطنين بركل وجر المكفوفين على الأرض وصفعهم على وجوههم وشتمهم بمختلف الكلمات الساقطة والنابية بل وحتى ضربهم بخراطيم المياه ليشارك في تعنيفهم حتى رجال الوقاية المدنية.

وقال هؤلاء إن ذنب المكفوفين الوحيد أنهم يطالبون بحقوقهم العادلة والمشروعة، ثم توجيه اللكمات وإلحاق الضرر بذوي الإعاقة البصرية، وخلف ذلك التدخل خمس إصابات خطيرة على مستوى الرأس تم نقلهم إلى مستشفى ابن سينا بالرباط، دون أن يجدوا من يسألهم عما يفعلون أو يمنعهم من تعذيب المكفوفين والتلذذ بتعنيفهم والتشهير بهم أمام المواطنين.

 وشدد نفس البلاغ، على أن ما تعرض له المكفوفون يدعوا إلى محاكمة الجناة الذين ألقوا وراء ظهورهم كل المبادئ الآدمية واتصفوا بالهمجية في تعاملهم مع هؤلاء الذين جعلهم المغرب مرآت تعكس ظواهر التسول والتهميش على أرض الواقع من لدن الحكومة المغربية، ناهيك عن جمود وزارة التضامن والأسرة والمساواة والتنمية الاجتماعية، هذه الوزارة التي تعددت أسماؤها وانعدمت خدماتها وإنجازاتها لهذه الفئة إلا فيما يتعلق بالتعنيف والتعذيب فهي تكون حاضرة بقوة لا متناهية لإخفاء إخفاقاتها في تدبير ملف الإعاقة وإيجاد حلول بدل إعطاء أوامر بالتدخل العنيف في حق المكفوفين المعطلين.

عن العلم

شاهد أيضاً

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن   حطت، بعد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *