الرئيسية / سياسة / النقابات التعليمية تطلق النار على حصاد الحوار متوقف منذ سنتين والوزارة مسؤولة عن تردي أوضاع التعليم وشغيلته

النقابات التعليمية تطلق النار على حصاد الحوار متوقف منذ سنتين والوزارة مسؤولة عن تردي أوضاع التعليم وشغيلته

آخر تحديث :2017-04-17 18:40:33

النقابات التعليمية تطلق النار على حصاد الحوار متوقف منذ سنتين والوزارة مسؤولة عن تردي أوضاع التعليم وشغيلته

 

  • العلم: الرباط

وجهت‭ ‬النقابات‭ ‬التعليمية‭ ‬الثلاث‭ (‬الجامعة‭ ‬الحرة‭ ‬للتعليم‭ ‬والنقابة‭ ‬الوطنية‭ ‬للتعليم‭ ‬والجامعة‭ ‬الوطنية‭ ‬للتعليم‭) ‬مذكرة‭ ‬الى‭ ‬السيد‭ ‬محمد‭ ‬حصاد‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬والتكوين‭ ‬المهني‭ ‬والتعليم‭ ‬العالي‭ ‬والبحث‭ ‬العلمي‭.‬

وتميزت‭ ‬المذكرة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبارها‭ ‬أول‭ ‬اتصال‭ ‬خطي‭ ‬بين‭ ‬الوزير‭ ‬القادم‭ ‬من‭ ‬قطاع‭ ‬الداخلية‭ ‬والنقابات‭ ‬التعليمية‭ ‬بالحدة.‭

‬وأوضحت‭ ‬النقابات‭ ‬أن‭ ‬خطوة‭ ‬توجيه‭ ‬مذكرة‭ ‬جاءت‭ ‬لإثارة‭ ‬الانتباه‭ ‬الى‭ ‬المشاكل‭ ‬المتراكمة‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬منها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الفئات‭ ‬التعليمية،‭ ‬ونبهت‭ ‬المذكرة‭ ‬إلى‭ ‬خطورة‭ ‬توقف‭ ‬الحوار‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬الوزارة‭ ‬والنقابات‭ ‬التعليمية‭ ‬لأزيد‭ ‬من‭ ‬سنتين‭ ‬عمق‭ ‬المشاكل،‭ ‬وساهم‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬الاحتقان‭ ‬داخل‭ ‬القطاع‭.‬ وحملت‭ ‬النقابات‭ ‬الوزارة‭ ‬مسؤولية‭ ‬ما‭ ‬يعرفه‭ ‬القطاع‭ ‬من‭ ‬تدهور‭ ‬خطير‭ ‬لظروف‭ ‬العمل‭ ‬والتراجع‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬المنظومة‭ ‬التعليمية‭ ‬وعن‭ ‬المساس‭ ‬الخطير‭ ‬بحقوق‭ ‬موظفيها‭ ‬النقابية‭ ‬والديمقراطية‭ ‬بفعل‭ ‬الممارسات‭ ‬التي‭ ‬أقدمت‭ ‬عليها‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأكاديميات‭.‬

وأكدت‭ ‬النقابات‭ ‬أن‭ ‬المشاكل‭ ‬التي‭ ‬يعاني‭ ‬منها‭ ‬رجال‭ ‬ونساء‭ ‬التعليم‭ ‬قابلة‭ ‬للحل‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬توفرت‭ ‬الإرادة‭ ‬السياسية‭ ‬لدى‭ ‬الحكومة‭.‬

النقابات التعليمية تطلق النار على حصاد الحوار متوقف منذ سنتين والوزارة مسؤولة عن تردي أوضاع التعليم وشغيلته
النقابات التعليمية تطلق النار على حصاد الحوار متوقف منذ سنتين والوزارة مسؤولة عن تردي أوضاع التعليم وشغيلته

عن العلم

شاهد أيضاً

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال   أعلنت وزارة الشباب والرياضة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *