الرئيسية / متابعات / اليوم بالرباط مهرجان خطابي احتفالا بالذكرى 43 لوفاة زعيم التحرير علال الفاسي: المرحلة تستدعي الرجوع إلى فكر الزعيم

اليوم بالرباط مهرجان خطابي احتفالا بالذكرى 43 لوفاة زعيم التحرير علال الفاسي: المرحلة تستدعي الرجوع إلى فكر الزعيم

آخر تحديث :2017-05-12 18:51:58

اليوم بالرباط مهرجان خطابي احتفالا بالذكرى 43 لوفاة زعيم التحرير علال الفاسي: المرحلة تستدعي الرجوع إلى فكر الزعيم

 

  • العلم: الرباط

تخليدا للذكرى 43 لوفاة زعيم التحرير الأستاذ علال الفاسي ينظم حزب الاستقلال مهرجانا خطابيا تحت شعار / علال الفاسي والجهاد من أجل الوطن والشعب / اليوم الجمعة في الساعة الرابعة والنصف مساء بقاعة زينيت حي الرياض بالربط.
وتحل هذه الذكرى، في وقت نحن أحوج ما نكون إلى حضوره الفكري ومثوله المعنوي بيننا، للإسهام في تذليل الصعاب التي تعترض طريقنا نحو بناء الدولة الحديثة القوية، على قواعد سيادة القانون والحكم الرشيد والمؤسسات الدستورية وصلابة الجبهة الداخلية التي تستند إلى المقومات الوطنية التي يجتمع حولها الشعب المغربي على اختلاف مكوناته وطبقاته وفئاته.
إن اللحظة التاريخية التي يجتازها الوطن تضفي على هذه الذكرى أهمية بالغة، اعتباراً للتحديات والمشاكل والمعوقات والمثبطات التي تواجه مسيرة المغرب نحو المزيد من التقدم والازدهار في ظل اختياراته السياسية والدستورية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ذلك أن الزعيم علال الفاسي هو رمز شامخ من رموز الفكر الوطني التحرري المنفتح على آفاق العصر والملتزم بالثوابت، وبالمكاسب، وبالحقوق جميعاً دون تفريط في واحد منها، وفي مقدمتها حق شعبنا في أن يعيش حراً مستقلاً في إرادته، ومتمتعاً بما تتمتع به الشعوب المتقدمة من رفاهية وتقدم، وفي كنف الأمن الشامل، والسلم الأهلي، والاستـقـرار المجتمعي، والازدهار الاقتصادي، والتوافق السياسي، والتعايش الثقافي.
إن هذه الذكرى التي نستلهم منها الدروس المستفادة، تقوي فينا العزائم لمواصلة الكفاح السياسي بوعي وطني، وبشعور عميق بالمسؤولية التي نضطلع بها، في هذه المرحلة التي يتعرض فيها الخيار الديمقراطي في بلادنا لمؤثرات قد تضعفه وتفقده خصوصياته وتجعله غير ذي مفعول في حياتنا السياسية. ولذلك فإن استحضار فكر الزعيم علال الفاسي والتعمق في فهم ما ينطوي عليه من محفزات للتقدم نحو الأمام، هما من الضرورات الملحة التي لا يمكن تجاهلها.
وحزب الاستقلال وهو يحتفل بهذه الذكرى، يستحضر أفكار التنوير التي أبدعها الزعيم علال الفاسي وأغنى بها الفكر الوطني، ويتمثـل في الوقت نفسه، القيمَ العليا والمبادئ المثلى والمواقف الصامدة التي كانت الطابع المميز لهذا القائد الاستقلالي الرائد والزعيم الوطني الباني لاستقلال الوطن عبر مسيرة نضالية طويلة وشاقة خاضها حزب الاستقلال منذ أن كان كتلة للعمل الوطني، ثم صار الحزب الوطني، إلى أن أصبح حزب الاستقلال، وحتى اليوم.

اليوم بالرباط مهرجان خطابي احتفالا بالذكرى 43 لوفاة زعيم التحرير علال الفاسي: المرحلة تستدعي الرجوع إلى فكر الزعيم
اليوم بالرباط مهرجان خطابي احتفالا بالذكرى 43 لوفاة زعيم التحرير علال الفاسي: المرحلة تستدعي الرجوع إلى فكر الزعيم

عن العلم

شاهد أيضاً

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن

وصول الشحنة الثانية من المساعدات الإنسانية المغربية الموجهة للشعب الفلسطيني إلى الأردن   حطت، بعد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *