أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / باعة متجولون و«فراشة» يملؤون شوارع العاصمة… بين احتلال واسترزاق وتهديد وإقصاء

باعة متجولون و«فراشة» يملؤون شوارع العاصمة… بين احتلال واسترزاق وتهديد وإقصاء

آخر تحديث :2019-03-07 13:07:10

باعة متجولون و«فراشة» يملؤون شوارع العاصمة… بين احتلال واسترزاق وتهديد وإقصاء

 

 

  • العلم: مريم الجابري

 

تعاني ساكنة يعقوب المنصور، بالرباط من ظاهرة احتلال الملك العام وانتشار الباعة المتجولين، بعرض منتجاتهم وسلعهم كالألبسة والأواني المنزلية والخضر والفواكه وأنواع مختلفة من المأكولات السريعة، فوق الأرصفة وعلى جوانب الشوارع، مما يفضي إلى عرقلة عملية السير ومعاناة الساكنة من صخب وضوضاء يومية تتخللها في غالب الأحيان شجارات، إضافة  إلى الروائح الكريهة التي يخلفها الباعة على مقربة من شرفات منازل السكان، وبالمقابل يستمر زحف أصحاب المحلات التجارية والمقاهي على الملك العمومي وبجانب الباعة المتجولين، في تحد صارخ لحقوق المارة الذين يضطر أغلبهم إلى المشي وسط الطريق بسبب احتلال الأرصفة والممرات المخصصة لهم، ويعتبر الأمر تحديا للنصوص القانونية المعمول بها.

وحذر سياسيون وحقوقيون مغاربة من مخاطر تفشي الظاهرة، وأكدوا على ضرورة إيجاد حلول لمشاكل الباعة، أهمها تنظيم تجارتهم ومهنتهم بشكل لا يؤذي حقوقهم، وبطريقة تتيح للمدينة العودة إلى انسياب حركتها الطبيعية والعمل على تفادي الازدحام وعرقلة حركة السير.

آراء الباعة من جهة…

 

 انتقلت “العلم” إلى عين المكان للوقوف على مشاكل ومعاناة الباعة المتجولين”الفراشة” بحي يعقوب المنصور، حيث أكد لنا السيد أحمد بائع فواكه أن لجوءه لهذا العمل كان الحل الأنسب في ظل غياب البديل، كما أن “لقمة العيش أمر صعب في هذا الزمان، ونحن مللنا كل مرة من الوعود التي تظل حبرا على ورق”.

 أما بائع السمك حميد، فعبر بنبرة حزن وقهر شديدين لـ “العلم” قائلا: “أعترف أن السمك يخلف روائح كريهة، لكن أين سأبيع سلعتي، التي إن فات الأوان عليها فسدت، وما زاد الطين بلة هو الخبر الذي نزل علينا كالصاعقة وهو بعد مرور “الترامواي” سيتم إبعادنا من هنا ولا ندري إلى أين”.

خليل بائع بمحل أمام الفراشة يستطرد قائلا ل”العلم”، “ندخل كثيرا في مشادات مع الباعة المحتلين للملك العام، فتكاثرهم بالقرب من محلاتنا دون أن يكونوا ملزمين بأداء الضرائب ومصاريف الإنارة والنظافة المفروضة علينا، فيه ظلم كبير لنا”.

صرخات الساكنة…

 

 صرحت السيدة حفيظة القاطنة بالحي لـ “العلم”  أنها تعاني كثيرا من هذا الوضع  ” فبقايا الأزبال التي يتركها الباعة تنبعث منها روائح كريهة تسبب لنا حساسية”،  أما إلهام فتضيف “لدينا أطفال صغار، كيف لهم تحمل هذه الروائح ناهيك عن الضجيج الدائم”. خالد صاحب سيارة يصرح لـنا بنبرة غاضبة، “نطلب من السلطات المسؤولة وضع حد وتنظيم حركة السير، في كثير من الأحيان إن لم أقل دائما أتأخر عن موعد عملي بسبب الازدحام والعرقلة الدائمين”.

 

باعة متجولون و«فراشة» يملؤون شوارع العاصمة... بين احتلال واسترزاق وتهديد وإقصاء
باعة متجولون و«فراشة» يملؤون شوارع العاصمة

تصادم بين أفارقة جنوب الصحراء ومغاربة

 

وترتفع حدة الفوضى تدريجيا في اتجاه “باب شالة”، إذ لا صوت يعلو على أصوات الباعة المغاربة وأفارقة جنوب الصحراء، الذين يعرضون أنواعا مختلفة من السلع، الأمر الذي يخلق صراعا شديدا بينهم، إثر الازدحام والتضييق الكبيرين، فمن جانب تحدث مشادات إثر البحث عن وجود موطئ قدم في ظل امتلاء الأرصفة والشوارع، ومن جانب آخر يحدث تدافع بين المارة الذين لا يستسيغ بعضهم المعاكسات التي غالبا ما تصدر عن متحلقين حول الباعة تجاه بناتهم وزوجاتهم، متسللين داخل الازدحام بغرض التحرش أو السرقة.

وبعد حوار مع الباعة المغاربة أكدوا لنا غضبهم الشديد من الأحقية التي تمنح لأفارقة جنوب الصحراء نظرا للعلاقات الخارجية، التي تربط المغرب بجنوب إفريقيا باعتبارها أول مستثمر في وسط إفريقيا إضافة إلى المكانة القوية على المستوى الدبلوماسي والاقتصادي.

ومن جهة الأفارقة فإنهم مسرورون بما قدمه المغرب لهم من أحقيات وامتيازات، لكنهم في المقابل مستاءون من الاضطهاد والتمييز العنصري الذي يتعرضون له من طرف المغاربة، ناهيك عن التحرش الجنسي بالنسبة للنساء الإفريقيات .

وربطت “العلم” الاتصال بعلي شعباني باحث في علم الاجتماع، الذي صرح لنا بأنه” خلال السنوات الأخيرة تنامت الظاهرة بشكل كبير مع تزايد إقبال الكثير من العاطلين عن العمل بحثا عن قوتهم اليومي. فعندما نقول احتلال الملك العام فإننا سنجد أنفسنا أمام فعل مخالف للقانون، يطلق عليه اسم “المهن اللاّاقتصادية” بمعنى غير منظمة أو غير مهيكلة، وتعود الأسباب في تفشي هذه الظاهرة إلى الفقر والهشاشة والبطالة”.

وأضاف أن “الدول المتخلفة بما فيها المغرب تخاف السقوط فيما سقطت فيه تونس ومصر وليبيا في 2011، لذلك تغض الطرف عن الباعة المحتلين للأماكن العامة، وذلك راجع لعجزها عن تنظيم هذا القطاع”.

وعلى حد تعبير شعباني فإن الحلول يجب أن تتم بشكل استعجالي قبل أن تتزايد الظاهرة في التفاقم، عن طريق تحسين الوضعية الاجتماعية للمواطنين في ظل أن المواطن المغربي يبحث عن الرخاء نظرا لمدخوله الشهري، الأمر الذي يخلق نوعا من الفوضى لدى بعض البائعين في محلات تجارية متبوعين بضرائب يجب تخفيضها، وتحقيق العدالة الاجتماعية مؤكدا على إنصاف المواطن المغربي.

وحول هذه الوضعية المثيرة يرى شعباني أن المغرب فتح الأبواب للجالية الإفريقية وطبق بند “جنوب-جنوب “حيث أصبح من اللازم  تسوية وضعية الأفارقة، ووجود عمل لهم أمام الإكراهات التي تواجه الدولة معتبرا المغرب ليس من الدول المتقدمة،  وبالتالي ليست له القدرة على امتصاص هذا الكم الهائل من المهاجرين، الأمر الذي سيزيد من تفاقم الوضعية وسيزداد عاطلون على عاطلين، وسيصبح احتلال الملك العام عمل لمن لا عمل له.

أمثلة عن احتلال الملك العام

 

وبالانتقال إلى احتلال ملك عام من نوع أخر، هو ترامي رئيس مقاطعة مدينة مراكش على حديقة أمام ساحة “الكتبية” ، والذي سيقوم بتحويلها إلى القطاع الخاص في صفقة من طرف عمدة مراكش، وأضاف فرع المنارة بمدينة مراكش في بلاغ توصلت “العلم”، بنسخة منه أن المجلس الجماعي قام بمحاولة تمرير صفقة لإحدى الشركات، وأكد البلاغ نفسه تداول فضيحة أخرى للترامي على الملك العمومي من طرف العمدة السابقة لمدينة مراكش، ومن الممكن أن يكون التستر على انتهاك حرمة القانون يندرج في إطار تبادل المنافع المادية والمصالح السياسية ، وطالبت الجهات المسؤولة بفتح تحقيق شفاف في النازلة، والعمل على تحرير الملك العمومي مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لتفعيل القانون والمحافظة على الحق العام في الملك العمومي حماية له من الاستغلال العشوائي والتسيب غير المشروع.

ويجب التذكير بأن مجال الترخيص باستغلال الملك العمومي يعتبر من بين المجالات التي تتمتع فيها الإدارة بسلطة تقديرية واسعة، بحيث تملك صلاحية كبيرة في منح الترخيص أو رفضه، بحسب ما تقتضيه ظروف المصلحة العامة التي يرجع إليها أمر تقديرها، ولا يمكن الطعن في ذلك التقدير.

وكان ظهير 30 نونبر1918، المتعلق بالاحتلال المؤقت للأملاك العمومية يسمح بالترخيص باستغلال الملك العام الجماعي بواسطة قرار إداري فقط، مما يعني أنه لا يجوز استغلال الملك بواسطة عقد إداري باستثناء إذا أجازت نصوص قانونية خاصة باستغلال الملك العام الجماعي ذلك، بمقتضى عقد إداري كما هو الحال بالنسبة للظهير الشريف 1.61.346 المؤرخ في 24 أكتوبر 1962.

 

باعة متجولون و«فراشة» يملؤون شوارع العاصمة... بين احتلال واسترزاق وتهديد وإقصاء
باعة متجولون و«فراشة» يملؤون شوارع العاصمة

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

الفيلم الوثائقي" طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ "

الفيلم الوثائقي” طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ “يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري

الفيلم الوثائقي” طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ “يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري   في إطار أنشطتها الشهرية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *