الرئيسية / تقارير / تصنيف‭ ‬المغرب‭ ‬ضمن‭ ‬مناطق‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬المائية

تصنيف‭ ‬المغرب‭ ‬ضمن‭ ‬مناطق‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬المائية

آخر تحديث :2017-01-18 18:09:25

Last updated on يناير 19th, 2017 at 09:22 م

تصنيف‭ ‬المغرب‭ ‬ضمن‭ ‬مناطق‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬المائية

* العلم: الرباط – سمير زرادي

نظمت‭ ‬إحدى‭ ‬الصحف‭ ‬الفرنسية‭ ‬داخل‭ ‬مقرها‭ ‬حلقة‭ ‬نقاشية‭ ‬حول‭ ‬الماء‭ ‬الراهن‭ ‬والمستقبل،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المتغيرات‭ ‬الديمغرافية،‭ ‬ووتيرة‭ ‬التمدن‭ ‬المتسارعة،‭ ‬والتغير‭ ‬المناخي،‭ ‬وتصاعد‭ ‬المجتمعات‭ ‬الاستهلاكية‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬الصاعدة،‭ ‬وهي‭ ‬معطيات‭ ‬اعتبرها‭ ‬الأخصائيون‭ ‬المشاركون‭ ‬في‭ ‬النقاش‭ ‬تؤثر‭ ‬بشكل‭ ‬واسع‭ ‬على‭ ‬استهلاك‭ ‬الماء‭ ‬وتزيد‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬التوترات‭ ‬والنزاعات،‭ ‬وفي‭ ‬ظلها‭ ‬أكد‭ ‬المشاركون‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬المناطق‭ ‬بدأت‭ ‬تعرف‭ ‬تجاوزا‭ ‬للطلب‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬العرض،‭ ‬وقد‭ ‬أسماها‭ ‬الأخصائيون‭ ‬بمناطق‭ ‬الضغط،‭ ‬هذه‭ ‬المناطق‭ ‬تمتد‭ ‬من‭ ‬طنجة‭ ‬المغربية‭ ‬إلى‭ ‬شمال‭ ‬شرق‭ ‬آسيا‭ ‬مرورا‭ ‬بالشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وأشار‭ ‬المتحدثون‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬النزاعات‭ ‬والحروب‭ ‬التي‭ ‬عرفها‭ ‬شمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭ (‬تونس‭ – ‬مصر‭ – ‬ليبيا‭ – ‬سوريا‭ – ‬العراق‭ – ‬اليمن‭) ‬زادت‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬الوضعية‭ ‬الكارثية‭ ‬التي‭ ‬تعرفها‭ ‬الثروات‭ ‬المائية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المناطق‭.‬
وفي‭ ‬سياق‭ ‬محور‭ ‬حول‭ ‬ادبلوماسية‭ ‬الماء‭ ‬استبعد‭ ‬بريس‭ ‬لالوند‭ ‬رئيس‭ ‬أكاديمية‭ ‬الماء‭ ‬حدوث‭ ‬حروب‭ ‬بسبب‭ ‬التنازع‭ ‬حول‭ ‬الماء‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الراهن‭ ‬مؤكدا‭ ‬أن‭ ‬الشعوب‭ ‬أبانت‭ ‬إلى‭ ‬الآن‭ ‬عن‭ ‬رصانتها‭ ‬ورجاحتها،‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬النزاعات‭ ‬تم‭ ‬استخدام‭ ‬الماء‭ ‬كسلاح‭ ‬حربي،‭ ‬مضيفا‭ ‬أن‭ ‬داعش‭ ‬عمدت‭ ‬إلى‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬السدود‭ ‬في‭ ‬الفرات‭ ‬ودجلة،‭ ‬وفي‭ ‬إطار‭ ‬ذلك‭ ‬تحركت‭ ‬عمليات‭ ‬استرجاع‭ ‬الموصل‭ ‬لتحرير‭ ‬السد‭ ‬الذي‭ ‬قد‭ ‬يهدد‭ ‬1٫7‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬نسفه‭.‬
وفي‭ ‬سياق‭ ‬آخر،‭ ‬أوضح‭ ‬متحدث‭ ‬أنه‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬النزاعات،‭ ‬هناك‭ ‬الكوارث‭ ‬الطبيعية‭ ‬والأمراض‭ ‬المتصلة‭ ‬باستهلاك‭ ‬الماء،‭ ‬فالناس‭ ‬لايموتون‭ ‬من‭ ‬فرط‭ ‬العطش‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬يموتون‭ ‬بسبب‭ ‬استهلاك‭ ‬الماء‭ ‬غير‭ ‬الصحي،‭ ‬وذلك‭ ‬بسبب‭ ‬الإستعمال‭ ‬الحاد،‭ ‬والتيفوييد‭ ‬وفيروسات‭ ‬الكبد‭ ‬والكوليرا،‭ ‬وهي‭ ‬تخلف‭ ‬مقتل‭ ‬2٫6‭ ‬مليون‭ ‬شخص‭ ‬كل‭ ‬سنة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬وصفه‭ ‬بالمجزرة‭ ‬الصامتة‭.‬

تصنيف‭ ‬المغرب‭ ‬ضمن‭ ‬مناطق‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬المائية
مسؤولة‭ ‬بالوكالة‭ ‬الفرنسية‭ ‬للتنمية‭ ‬سلين‭ ‬جيلكان‭ ‬شددت‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬إرساء‭ ‬دعامات‭ ‬دبلوماسية‭ ‬الماء‭ ‬وتباحث‭ ‬البعد‭ ‬الجيوسياسي‭ ‬لهذه‭ ‬الثروة‭ ‬الحيوية‭ ‬قصد‭ ‬إيجاد‭ ‬الحلول‭ ‬ل‭ ‬3٫5‭ ‬مليار‭ ‬شخص‭ ‬محرومين‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬أو‭ ‬يشربون‭ ‬مياها‭ ‬خطرة‭ ‬على‭ ‬الصحة،‭ ‬وأوضح‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬أن‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬الشركاء‭ ‬المغاربة‭ ‬أفضى‭ ‬إلى‭ ‬انبثاق‭ ‬مخطط‭ ‬وطني‭ ‬للتطهير‭ ‬السائل،‭ ‬وهو‭ ‬يحقق‭ ‬اليوم‭ ‬نتائج‭ ‬منشودة‭. ‬ وأضافت‭ ‬أن‭ ‬المشكل‭ ‬الحقيقي‭ ‬هو‭ ‬غياب‭ ‬اتفاقات‭ ‬حول‭ ‬المياه‭ ‬الجوفية‭ ‬التي‭ ‬تمثل‭ ‬90‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬احتياطي‭ ‬الثروة‭ ‬المائية‭ ‬العذبة،‭ ‬وهذا‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬لتعميم‭ ‬الماء‭ ‬الشروب‭ ‬في‭ ‬الحواضر‭ ‬والبوادي‭.‬
وأضافت‭ ‬المسؤولة‭ ‬ذاتها‭ ‬أن‭ ‬كينشاسا‭ ‬بالجمهورية‭ ‬الديمقراطية‭ ‬للكونغو،‭ ‬تعرف‭ ‬بلوغ‭ ‬شخص‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬خمسة‭ ‬للماء‭ ‬الشروب، مع‭ ‬أن‭ ‬الثروات‭ ‬المائية‭ ‬كافية‭ ‬للجميع،‭ ‬مايعني‭ ‬أن‭ ‬المشكل‭ ‬سياسي‭ ‬وتدبيري‭.‬
وحسب‭ ‬بعض‭ ‬الدراسات‭ ‬فإن‭ ‬معدل‭ ‬الفرد‭ ‬من‭ ‬الماء‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬وتونس‭ ‬والجزائر‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬1000‭ ‬متر‭ ‬مكعب،‭ ‬والكمية‭ ‬مرشحة‭ ‬للتناقص‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬القادمة‭ ‬إلى‭ ‬790‭ ‬متر‭ ‬مكعب،‭ ‬علما‭ ‬أن‭ ‬معدل‭ ‬الاكتفاء‭ ‬هو‭ ‬1700‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭.‬
وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬منطقة‭ ‬المغرب‭ ‬العربي‭ ‬توضع‭ ‬في‭ ‬خانة‭ ‬المناطق‭ ‬المواجهة‭ ‬لخطر‭ ‬النقص‭ ‬الخطير،‭ ‬حيث‭ ‬ستصل‭ ‬الساكنة‭ ‬إلى‭ ‬100‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬وأمام‭ ‬عدم‭ ‬انتظام‭ ‬التساقطات‭ ‬المطرية‭ ‬فإن‭ ‬المغرب‭ ‬مثلا‭ ‬يعرف تساقط‭ ‬الأمطار‭ ‬في‭ ‬المرتفعات‭ ‬بحوالي‭ ‬1800ملم‭ ‬ولا‭ ‬يتجاوز ‭ ‬100ملم‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الجنوبية‭ ‬الصحراوية‭. ‬ وتتم‭ ‬تعبئة‭ ‬الموارد‭ ‬المالية‭ ‬عبر‭ ‬97‭ ‬سدا‭ ‬و80‭ ‬ خزانا‭ ‬جوفيا‭. ‬ ويأتي‭ ‬القطر‭ ‬المغربي‭ ‬في‭ ‬قائمة‭ ‬البلدان‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬تمتلك‭ ‬موارد‭ ‬مائية‭ ‬متجددة‭ ‬حيث‭ ‬تبلغ‭ ‬أكثر‭ ‬من2،5‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭. ‬بحيث‭ ‬يتوفر‭ ‬على‭ ‬حوالي‭ ‬30.000‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب،‭ ‬ويبلغ‭ ‬المعدل‭ ‬العام‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬1064‭ ‬مترا‭ ‬مكعبا‭ ‬سنويا‭ ‬للشخص‭ ‬بسبب‭ ‬التساقطات‭ ‬المطرية‭ ‬والمؤثرات‭ ‬الهوائية‭ ‬الإيجابية‭ ‬التي‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬المحيط‭ ‬الأطلسي‭. ‬كما‭ ‬تختزن‭ ‬أودية‭ ‬وادي‭ ‬سبو‭: ‬6،6‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬ووادي‭ ‬أم‭ ‬الربيع‭: ‬4،5‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬واللوكس‭ :‬1،6‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭ ‬وتانسيفت‭ ‬1،2‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب،‭ ‬فيما‭ ‬تضم‭ ‬المياه‭ ‬الجوفية‭ ‬حوالي‭ ‬7‭ ‬مليار‭ ‬متر‭ ‬مكعب‭. ‬لكن‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬يطرح‭ ‬الاستهلاك‭ ‬الفلاحي‭ ‬للمياه‭ ‬إشكالات‭ ‬حقيقية‭ ‬من‭ ‬بينها‭ ‬الاستنزاف‭ ‬المفرط‭ ‬للمياه‭ ‬الجوفية‭ ‬في‭ ‬المناطق‭ ‬الفلاحية‭ ‬والتي‭ ‬تنخرط‭ ‬في‭ ‬برامج‭ ‬التصدير‭ ‬او‭ ‬التسويق‭ ‬المحلي‭.‬
وهذا‭ ‬ما‭ ‬يضع‭ ‬المنطقة‭ ‬امام‭ ‬الخطر‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭.‬

تصنيف‭ ‬المغرب‭ ‬ضمن‭ ‬مناطق‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬المائية
تصنيف‭ ‬المغرب‭ ‬ضمن‭ ‬مناطق‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الثروات‭ ‬المائية

عن العلم

شاهد أيضاً

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال

المؤتمر الدولي السادس للطاقة المتجددة والمستدامة يستضيف الرواد العالميين في المجال العلم الإلكترونية: متابعة يستضيف المغرب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *