الرئيسية / سياسة / تعثر وارتباك قبل الانطلاق والدين العمومي ينتظر حكومة العثماني في العشرة أمتار الأولى

تعثر وارتباك قبل الانطلاق والدين العمومي ينتظر حكومة العثماني في العشرة أمتار الأولى

آخر تحديث :2017-04-12 13:08:39

Last updated on أبريل 13th, 2017 at 03:57 م

تعثر وارتباك قبل الانطلاق والدين العمومي ينتظر حكومة العثماني في العشرة أمتار الأولى

  • العلم: الرباط – عزيز اجهبلي

حذر اقتصاديون في وقت قريب، الحكومة التي ستتولى أمور تدبير الشأن العام الوطني من مغبة تجاهل ملف المديونية العمومية، مشيرين في تصريحات صحفية وفي تقارير أنجزوها في هذا الإطار، أن هذه المديونية تمثل 82 % من الناتج الإجمالي المحلي. حاليا وقد تبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود، والحكومة تشكلت من بعد ستة شهور من الانتظار الممزوج بالترقب والحيرة، فإن أولئك الاقتصاديين يصرون على أن رسالتهم لا بد  وأن تجد لها آذانا صاغية، لكي يعمل المسؤولون على قطاع المال والأعمال في المغرب على تقليص المديونية إلى 60 %، نزولا عند توصيات صندوق النقد الدولي.

في نفس السياق يرى خبراء أن صندوق النقد الدولي نفسه يلحّ في الفترة الحالية، على أنه يجب على حكومة العثماني خفض الدين العمومي، وهو ما سيدفعهم إلى النظر مرة أخرى يمينا وشمالا، والارتكان إلى تقليص الإنفاق على القطاعات الاجتماعية مثل الصحة والتعليم، لأن المغرب ارتبط في عهد حكومة بنكيران مع صندوق النقد الدولي بخط “السيولة والوقاية”. إلا أنه باحتساب المديونية العمومية الخارجية للمؤسسات والمقاولات العمومية، يرتفع حجم المديونية العمومية إلى 850.9 مليون درهم، ما يعني أن ديون الدولة تمثل 84.4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي خلال 2016.

 ورغم ذلك لم تفرج “المندوبية السامية للتخطيط” حتى الآن، عن أرقام شاملة بشأن الدين العمومي للبلاد برسم السنة الماضية، وكانت “مديرية الخزينة والديون الخارجية” التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية، قد أعلنت نهاية السنة الماضية، أن المديونية العمومية وصلت إلى 828 مليار درهم خلال النصف الأول من 2016، أي ما يفسر ارتفاع ديون المؤسسات العمومية إلى 82 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، حيث شهدت ارتفاعا بنسبة 4 في المائة، أي ما يعادل 165.4 مليار درهم خلال الفترة المذكورة. 

وبالعودة إلى صندوق النقد الدولي، فإنه يعرض مساعدته لتعزيز قدرات التنبؤ والتحليل لسياسات البنك المركزي في إطار نظام سياسة نقدية جديدة، وتقديمه هذا الدعم من أجل حل المسائل الإجرائية التي قد يطرحها نظام سعر صرف أكثر مرونة، وكل المؤشرات تدل على أن تعويم الدرهم من شأنه أن يُعرض اقتصاد البلد إلى أزمات يصعب تصور مداها حاليا، لكن الأكيد أن تحميل كلفتها للشغيلة والأجراء عموما هو ما يتم الإعداد له. بالإضافة إلى السعي إلى تخفيض عجز الموازنة بتصفية صندوق المقاصة، تفكيك الوظيفة العمومية عبر إدخال المرونة والهشاشة، تخفيض كتلة الأجور، تخريب أنظمة الحماية الاجتماعية ورسملتها والدفع بمسلسل تقليص فعالية الخدمات العمومية.

في المقابل يرى أخصائيون أن مصادر الأزمات المقبلة، تكمن أولا، في اتكال المغرب على الأسواق العالمية لتلبية حاجاته من السلع الأساسية كسلع التجهيز، القمح والأدوية. فقد بلغ عجز الميزان التجاري سنة 2016، 106.7 مليار درهم بزيادة 29.2 مليار درهم بالمقارنة مع سنة 2015 رغم انخفاض فاتورة المنتجات الطاقية ب 11.9 مليار الدرهم. 

وتكمن مصادر الأزمة ثانيا، في ارتفاع مستمر للدين العمومي وكل هبوط في قيمة الدرهم سيرفع من تكلفة خدمة الدين العام، ومن ثم سيرتفع عجز الموازنة. أما رفع معدل الفائدة كإجراء لمواجهة التضخم، فسيرفع من كلفة الدين الداخلي العمومي الذي بلغ 509 مليار درهم سنة 2015 ممثلا نسبة 63% من الدين العمومي الإجمالي. 

 ومصدر الأزمة الثالث يكمن في ضعف احتياطي النقد الأجنبي بالمغرب، المتذبذب نتيجة عدم استقرار مداخيل السياحة وتحويلات مغاربة الخارج. ولن يكون بمقدور هذا الاحتياطي امتصاص صدمات العملة المحلية، خصوصا أن النسبة الكبيرة للمعاملات في أسواق الصرف العالمية عبارة عن مضاربات في العملة ليس لها أية علاقة بالاقتصاد الحقيقي، ويمكن لهذه العملية أن تساهم في تسريع تدني قيمة الدرهم على حساب اقتصاد البلد، في حين سيتَعسر على  المغرب أن يستدين أكثر نتيجة مطالبة الأسواق المالية بسعر فائدة أكبر.

أما المصدر الرابع، فيتجلى في ضعف السوق المالية المغربية التي لم تتمرس بعد على المضاربة في الأسواق المالية العالمية. فبغاية حل المشاكل المالية ودرء مخاطر تقلبات سعر الصرف سيتنامى التعامل بالمشتقات والعقود. وبعد الأزمات المالية العديدة التي عرفتها عدة دول، لا اختلاف اليوم حول مدى خطورة هذه المنتوجات المالية.

تعثر وارتباك قبل الانطلاق والدين العمومي ينتظر حكومة العثماني في العشرة أمتار الأولى
تعثر وارتباك قبل الانطلاق والدين العمومي ينتظر حكومة العثماني في العشرة أمتار الأولى

عن العلم

شاهد أيضاً

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال

بدأ الشطر الثاني من برنامج رحلات مشجعي الأسود إلى المونديال   أعلنت وزارة الشباب والرياضة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *