الرئيسية / الاخيرة / تكريم وجوه من مغاربة العالم بمراكش

تكريم وجوه من مغاربة العالم بمراكش

آخر تحديث :2017-05-07 13:53:11

تكريم وجوه من مغاربة العالم بمراكش

العلم: الرباط

تم أخيرا بمراكش تكريم خمسة وجوه بارزة من مغاربة المهجر من بين 15 شخصا تم انتقاؤهم عبر العالم للمشاركة في الدورة الأولى لجوائز مغاربة العالم، التي نظمت بمبادرة من “مجلة بي.إيم”.

  وأوضحت اللجنة المنظمة في بلاغ ، أن الأشخاص الخمسة الذين حضوا بالتكريم خلال هذه التظاهرة المتميزة والفريدة من نوعها بالمغرب، برزوا في مجالات الرياضة، والفن والثقافة، والبحث العلمي، والحياة الجمعوية والسياسة، وعالم المقاولة.
  ففي صنف الفن والثقافة منحت الجائزة للمخرج المغربي المقيم بفرنسا جمال هشكار، عن تميزه في إخراج عدة أشرطة وثائقية وأفلام تحكي عن الهجرة ضمنها شريطه الوثائقي الأخير “تاسانو تايرينو” الذي يتغنى فيه عن الحب بالأمازيغية، في حين توجت السيدة زكية خطابي رئيسة الحزب الايكولوجي ببلجيكا بجائزة صنف الحياة الجمعوية والسياسية.
  أما في صنف عالم المقاولة، فعادت جائزة مغاربة العالم عبد السلام كولوح الذي كان يتشغل في بداية مساره المهني بمؤسسة “ألكاتيل” و”أو.دي. إيف” بفرنسا، قبل أن يؤسس عدة شركات في المجال الصناعي وبناء الشبكات الكهربائية، في حين توجت غزلان زواق، بجائزة صنف الرياضة، وهي أول مغربية مقيمة بالخارج تمثل المملكة في الألعاب الأولمبية بريو ديجانيرو في رياضة الجيدو كما أنها بطلة إفريقيا في هذه اللعبة.
  كما منحت اللجنة المنظمة جائزة في هذا الصنف للشاب المغربي إسماعيل بلغايد، الذي برز في رياضة الكاراطي. وفي مجال البحث العلمي كانت الجائزة من نصيب الباحث المغربي والأستاذ الجامعي بجامعة مونبوليي بفرنسا جمال التازي، الذي استطاع بمعية فريق من الباحثين اختراع دواء سيساعد في علاج داء فقدان المناعة المكتسبة “السيدا”.
 وتميزت هذه التظاهرة، أيضا، بتكريم  رشيد يزمي، أحد المخترعين الرواد على الصعيد العالمي الذي برع في مجال بطاريات شحن الهواتف الذكية والسيارات الكهربائية والحائز على جائزة “دابير” التي تمنح كل سنة تشجيعا للأعمال المتطورة في مجال الهندسة.

تكريم وجوه من مغاربة العالم بمراكش
تكريم وجوه من مغاربة العالم بمراكش

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

افتتح ديفيد غيتا نجم الموسيقى الإلكترونية ، أمام حشد استثنائي، احتفالات اليوم الثاني من مهرجان موازين - إيقاعات العالم. على مسرح أولم السويسي. قدم الدِّي دجي عرضًا بارعًا و رحلة موسيقية غير مسبوقة في قلب الموسيقى الإلكترونية . فحوَّلَ بذلك حلبة المهرجان إلى احتفالية رقص ضخمة في الهواء الطلق. كان الجزء الأول من هذه الأمسية الثانية من أروع اللحظات أيضًا، تألق خلاله المغني و المؤلف المغربي لارتيست، الذي يتقن مهارة مزج أساليب و أنماط موسيقية عدة، الراب ، وراي إن بي ، والراي ، و .دانسهول، تاركا أجمل صدى في نفس الرواد تجسدت تعددية الأساليب وتنوع الأنماط، كما عَوّدَ مهرجان موازين-إيقاعات العالم جمهوره الواسع، في تنويع العروض المقدمة من خلال مجموعة واسعة من الحفلات الموسيقية للجمهور. بفضاء النهضة، غنَّى فارس الموسيقى العربية، اللبناني عاصي الحلاني، الذي يُعتبر من أوزن ممثلي الموسيقى الشرقية. و كذا المغربية يسرى سعوف، التي اشتهرت في سن العشرين فقط بعد مرور رائع بالموسم الثاني لعرب أيدول. من كينشاسا، جاءت فرقة كوكوكو لتهتزَّ معها منصة بورقراق . أمام جمهور جميل، تركت هذه المجموعة من الموسيقيين والفنانين انطباعًا قويًا و عميقا، حيث أنها تبتكر في أساليب الموسيقى الإلكترونية باستخدام أدوات مستعملة جاعلة منها آلات موسيقية. شهدت هذه الخشبة أيضا تألق الأغنية المغربية مع رابح ماريواري وزهير بهاوي. تغنى الفنانان بالموسيقى الشمالية وإيقاعات البوب الممزوجة بنغمات رصيد الموسيقى التقليدية. حظي عرضان بترحيب حار من قبل حشد أكبر للمعجبين. لحظات موسيقية رائعة أيضًا مع حفلة لم يسبق لها مثيل من ميادة الحناوي على المسرح الوطني محمد الخامس. قدمت المغنية السورية أعظم الخالدات للمؤلفين والملحنين العرب: أحمد رامي ورياض السنباطى وبليغ حمدي. أمسية طربية راقية بكل المقاييس. كان هذا اليوم الثاني أيضًا فرصة لسكان الرباط وزوارها لاكتشاف مجموعات موسيقية و عروض الشوارع. أقديم بتوكادا، فرقة من عشرة عازفي الإيقاع الشباب الذين قدموا عروضا بنغمات السامبا والهيب هوب والسالسا والهاوس والشعبي. و اكروموروكو، مجموعة السيرك، تستوحي لوحات ألعابها البهلوانية من الفولكلور المغربي.

نجوم موازين ضيوف على عشاق الفن الراقي بعاصمة الأنوار الرباط

 نجوم موازين ضيوف على عشاق الفن الراقي بعاصمة الأنوار الرباط افتتح ديفيد غيتا نجم الموسيقى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *