الرئيسية / صوت المهجر / تنوع أنتروبولوجي مغاربي مذهل بالمقاهي الرمضانية بباريس

تنوع أنتروبولوجي مغاربي مذهل بالمقاهي الرمضانية بباريس

آخر تحديث :2017-06-06 21:27:40

Last updated on يونيو 7th, 2017 at 09:55 م

تنوع أنتروبولوجي مغاربي مذهل بالمقاهي الرمضانية بباريس

 

أحمد الميداوي

  • باريس ـ أحمد الميداوي

وأنت تتجول على جنبات المقاهي المغاربية في رمضان التي تنطق بتنوع أنتروبولوجي مغاربي مذهل، حيث كل اللهجات حاضرة (ريفية، قبايلية، سوسية، صعيدية..)، لا تشعر بأنك في رحاب دولة أوروبية هي فرنسا..علامات كثيرة تشير إلى أن المغاربة أقاموا وطنا صغيرا لهم في عقر الوطن الفرنسي. ولا شيء يوحي بأنهم تلقوا الصدمة الحضارية الغربية وتعاملوا معها بما يلزم من مرونة اندماجية.. إصرار كبير على التأصل، ورفض للاندماج والانخراط في أنماط العيش الفرنسية. هل الأمر مجرد حالة حصار يفرضونها على أنفسهم، فيميلون إلى التقوقع والانغلاق، أم أن اختلاف الثقافات وتباعد أنماط الحياة تفرز حالات من التعقد والغموض يتحول معها الإحساس بالاغتراب من حدث انفعالي فردي إلى حدث جماعي يلخص الهوة الكبيرة بين النشأة الاجتماعية المغربية وأنماط العيش الفرنسية؟. 

زيارة قصيرة للمقاهي الرمضانية بباريس بعد الساعة العاشرة ليلا، تكفي للإحساس بأن بعض الضواحي والأحياء الباريسية لا تنتسب إلى الجغرافيا الفرنسية.. فالجمهور المحيط بالطاولات هم من هويات وثقافات بعيدة كل البعد عن الإنسان الفرنسي بحمولته الثقافية والاجتماعية.. وما على الباحث السوسيولوجي إلا قضاء لحظات مع أبناء الهجرة ليتبيّن قيمة هذه الأمكنة في المد الهوياتي بين الأفراد، وفي التفريغ عن النفس وامتصاص الشعور بالاغتراب في هذا الشهر المبارك. 

بعض هذه المقاهي مرتع للتبزنيس وبيع المخدرات، وبعضها مكان آمن لألعاب القمار، فيما تتميز أخرى بما توفره في شهر الصيام من ألعاب ورقية ترفيهية (الروندا، التوتي، البلوط…) إلى جانب لعبة الدومينو وهي الأكثر شيوعا في رمضان..

والخصوصية الثقافية لهذه المقاهي المتناثرة في أحياء باربيص وسان دوني ولاكورناف وغرينيي وغيرها من الأحياء المغاربية المهمشة، أنها مزيج من العربية والأمازيغية في لسانها وتراكيبها وفي عمق مجالها الحيوي بحكم انتماء معظم روادها إلى منطقة القبايل الجزائرية وبعض مناطق الريف وجنوب المغرب.. وكل من أراد أن ”يقبض” على صديقه أو  عدوه المغربي أو القبايلي، فما عليه إلا التوجه لأحد هذه المقاهي.

وبالحي اللاتيني بباريس، اعتادت شرائح من صغار المثقفين والفنانين المغاربيين على أن تضرب موعدا بمقهى “رويال بيس” للاستمتاع بالأمسيات الرمضانية الدافئة حيث المكان يعتبر متنفسا تأمليا وحواريا بين كل هذه الشرائح المتلاقية في انتماءاتها وفي بعض تطلعاتها المعرفية والتي تعطي للفضاء بعدا تبادليا مختلفا عن المقاهي الأخرى.. المكان وأنت بداخله لا يتيح لك الترويح عن النفس من خلال التفرج على المارة أو على المحلات الأخرى. فقد صمم بشكل يوحي بأنه ملجأ حواري وتبادلي بالدرجة الأولى، يمتلئ بدفء الرواد الذين يُنشئون فيه طقوسا للتجادل في القضايا الثقافية والفنية وحتى السياسية، ويحاولون مع انتفاخ الحديث وانتشاره بلورة رؤى صغيرة لثقافة يكبر فيها الزخم الفكري التعددي للأشياء..والمكان هو أيضا قبلة للمعرفة والتحصيل حيث تتدفق على مسامعك سيول من الأخبار عن آخر الإصدارات الثقافية والملتقيات الفكرية، ويتحول المقهى ببساطة  إلى فضاء لإغناء مخزونك الفكري بما يعزز المقولة العربية “العلم يُؤخذ من أفواه الرجال”.

تنوع أنتروبولوجي مغاربي مذهل بالمقاهي الرمضانية بباريس2

ومن خصائص مقهى “رويال بيس” ، ومالكُه رسام سريالي مصري، أنه يستبدل طقوسه وأوقات عمله في شهر رمضان، إذ يتحول من مكان يشتغل طوال النهار حتى الساعة الثامنة ليلا إلى ملتقى حميمي مفتوح من التاسعة ليلا إلى الثالثة صباحا في وجه فئة من المثقفين والفنانين المغتربين الذين يتجادلون فيه آخر الإبداعات الأدبية والفنية. 

ومن حسنات هذا المقهى وغيره من المقاهي “الرمضانية” المنتشرة في مختلف أرجاء باريس، أنه يشكل فضاء لاغتيال الغربة وتكسير حالات الإحباط والاكتئاب التي تفرزها مشاعر الحنين إلى الوطن والوحشة الغريزية إلى الأهل.. وقيمته لا تتجلى فقط فيما يقدمه من شاي وقهوة وخدمات مختلفة أخرى، بل في ما ينتجه من ثراء معرفي غزير يساعد على مد وتقوية جسور التواصل بين أفراد الجالية العربية والمسلمة، وأيضا في ما يفرزه من سلوكيات فردية وجماعية تختلف باختلاف المكان واختلاف هموم وتطلعات رواده. 

والمقاهي بشكل عام، شكلت منذ عقود جزءا من الوعي الثقافي المجتمعي، يكبر ويصغر بحجم العلاقة بين الفرد والمكان، ونسجت مع تعاقب السنين شرائح مختلفة من الرواد لكل واحدة منها حيزها الخاص، تتجادل فيه..تمزح..وتجعل الفراغ وقتا مليئا بالدفء والراحة. فمن مقاهي المثقفين والطلبة، وأيضا السماسرة وهواة الخيول الخاسرة، ورجال الأعمال المتحايلين، والساسة المتسولين لأصوات قد لا تأتي، إلى مقاهي البطالة والتبزنيس، ومقاهي شغالات الجنس، ومقاهي الشواذ، والمقاهي الرياضية والجمعوية.. تكبر هذه الأماكن وتصغر، تمتلئ وتفرغ، تصير مراكز ثقافية أو مجمعات ترفيهية، وتبقى وظيفتها الأساسية في نهاية المطاف، تقديم الحياة الاجتماعية بزخمها ونشازها وتناقضاتها المختلفة. 

ولأنها أيضا أمكنة للراحة والترفيه، فقد شكلت في العديد من الأحياء والضواحي الباريسية ذات الكثافة المغاربية، ملجأ للمطربين والمطربات الذين يقيمون بها في شهر رمضان وغيره من الشهور، أمسيات فنية إلى وقت متأخر من الليل، حتى أصبح لكل واحدة من هذه المقاهي مطربها أو مطربتها المفضلة وفرقتها الموسيقية وجمهورها الخاص لدرجة يصعب معها على رواد السهر أن يجدوا مكانا خاليا في نهاية الأسبوع.

العلم: باريس ـ أحمد الميداوي

تنوع أنتروبولوجي مغاربي مذهل بالمقاهي الرمضانية بباريس
تنوع أنتروبولوجي مغاربي مذهل بالمقاهي الرمضانية بباريس

عن فرنسا - بقلم: أحمد الميداوي

شاهد أيضاً

تطور كبير لملف الاستغلال الجنسي لعاملات مغربيات في حقول الفراولة بإسبانيا: بينما الحكومة المغربية تنفي المدعي العام الإسباني يفتح تحقيقا قضائيا

تطور كبير لملف الاستغلال الجنسي لعاملات مغربيات في حقول الفراولة بإسبانيا: بينما الحكومة المغربية تنفي المدعي العام الإسباني يفتح تحقيقا قضائيا

تطور كبير لملف الاستغلال الجنسي لعاملات مغربيات في حقول الفراولة بإسبانيا: بينما الحكومة المغربية تنفي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *