الرئيسية / سياسة / حتى‭ ‬لايتحول‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬إلى‭ ‬تصفية‭ ‬حسابات‭ ‬سياسية.. بقلم // لحسن‭ ‬بنساسي

حتى‭ ‬لايتحول‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬إلى‭ ‬تصفية‭ ‬حسابات‭ ‬سياسية.. بقلم // لحسن‭ ‬بنساسي

آخر تحديث :2017-01-26 17:58:57

حتى‭ ‬لايتحول‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬إلى‭ ‬تصفية‭ ‬حسابات‭ ‬سياسية.. بقلم // لحسن‭ ‬بنساسي

منذ‭ ‬7‭ ‬أكتوبر‭ ‬2016‭ ‬والمغاربة‭ ‬ينتظرون‭ ‬إقرار‭ ‬أغلبية‭ ‬نيابية‭ ‬تنبثق‭ ‬عنها‭ ‬حكومة‭ ‬منسجمة‭ ‬وقوية‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬مواجهة‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬تفرضها‭ ‬المرحلة‭ ‬الراهنة‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬الداخلي‭ ‬والخارجي،‭ ‬خاصة‭ ‬بعدما‭ ‬حرص‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬على‭ ‬إعمال‭ ‬المنهجية‭ ‬الديمقراطية‭ ‬بتعيين‭ ‬جلالته‭ ‬للأمين‭ ‬العام‭ ‬للحزب‭ ‬الذي‭ ‬تصدر‭ ‬الانتخابات‭ ‬الخاصة‭ ‬بأعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬الأخيرة‭ ‬وعلى‭ ‬أساس‭ ‬نتائجها‭ ‬رئيسا‭ ‬للحكومة‭ ‬وكلفه‭ ‬بتشكيل‭ ‬هذه‭ ‬الأخيرة‭.‬

فكيف‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬مأزق‭ ‬تشكيل‭ ‬ا‬لحكومة‭ ‬بعدما‭ ‬تجاوزت‭ ‬مدة‭ ‬الانتظار‭ ‬الحد‭ ‬المقبول‭ ‬سياسيا‭ ‬ومنطقيا‭ ‬في‭ ‬غياب‭ ‬معلومات‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬تنوير‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬الوطني‭ ‬بخصوص‭ ‬الأسباب‭ ‬الحقيقية‭ ‬التي‭ ‬تقف‭ ‬وراء‭ ‬هذا‭ ‬التعثر‭ ‬مادام‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المعلومات‭ ‬يعتبر‭ ‬حقا‭ ‬دستوريا‭ ‬لجميع‭ ‬أفراد‭ ‬الشعب‭ ‬المغربي؟

لماذا‭ ‬هذا‭ ‬الصمت‭ ‬بخصوص‭ ‬شأن‭ ‬وطني‭ ‬يستأثر‭ ‬باهتمام‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬الوطني‭ ‬والدولي‭ ‬ويتتبعه‭ ‬باهتمام‭ ‬بالغ‭ ‬الأهمية‭ ‬الى‭ ‬حد‭ ‬أصبح‭ ‬قضية‭ ‬أساسية‭ ‬من‭ ‬قضايا‭ ‬الساعة‭ ‬وموضوع‭ ‬نقاش‭ ‬عمومي‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المنتديات‭ ‬الفكرية‭ ‬واللقاءات‭ ‬الحوارية‭ ‬العمومية‭ ‬والخاصة‭.‬

هل‭ ‬دخل‭ ‬المغرب‭ ‬مرحلة‭ ‬أزمة‭ ‬سياسية‭ ‬بعد‭ ‬طول‭ ‬انتظار‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭  ‬في‭ ‬غياب‭ ‬مؤشرات‭ ‬واضحة‭ ‬المعالم‭ ‬لتجاوز‭ ‬هذه‭ ‬الوضعية‭ ‬التي‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬تعطيل‭ ‬عمل‭ ‬السلطة‭ ‬التنفيذية‭ ‬كمؤسسة‭ ‬دستورية‭ ‬خولها‭ ‬الاصلاح‭ ‬الدستوري‭ ‬الذي‭ ‬صادق‭ ‬عليه‭ ‬المغاربة‭ ‬في‭ ‬2011‭ ‬اختصاصات‭ ‬مهمة‭ ‬لتدبير‭ ‬السياسات‭ ‬العمومية‭ ‬وتسيير‭ ‬الشأن‭ ‬العام‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الوطني‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬مبادئ‭ ‬الحكامة‭ ‬الجيدة‭ ‬بما‭ ‬يضمن‭ ‬ربط‭ ‬المسؤولية‭ ‬بالمحاسبة،‭ ‬هذه‭ ‬الصلاحيات‭ ‬التي‭ ‬لايمكن‭ ‬لحكومة‭ ‬تصريف‭ ‬الأعمال‭ ‬الجارية‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬بها‭ ‬طبقا‭ ‬لأحكام‭ ‬الفصل‭ ‬47‭ ‬من‭ ‬الدستور‭ ‬ومقتضيات‭ ‬القانون‭ ‬التنظيمي‭ ‬المتعلق‭ ‬بتنظيم‭ ‬وتسيير‭ ‬أشغال‭ ‬الحكومة‭ ‬والوضع‭ ‬القانوني‭ ‬لأعضائها‭.‬

لحسن‭ ‬بنساسي
لحسن‭ ‬بنساسي

ومن‭ ‬نتائج‭ ‬هذه‭ ‬الوضعية‭ ‬السياسية‭ ‬التي‭ ‬تعيشها‭ ‬البلاد‭ ‬أيضا‭ ‬تعطيل‭ ‬عمل‭ ‬السلطة‭ ‬التشريعية‭ ‬كمؤسسة‭ ‬دستورية‭ ‬خولها‭ ‬الدستور‭ ‬الجديد‭ ‬اختصاصات‭ ‬واسعة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التشريع‭ ‬ومراقبة‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭ ‬وتقييم‭ ‬السياسات‭ ‬العمومية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الدبلوماسية‭ ‬البرلمانية‭ ‬التي‭ ‬أخذت‭ ‬بعدا‭ ‬دوليا‭ ‬متميزا‭ ‬وحضورا‭ ‬وازنا‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬الدولية،‭ ‬هذه‭ ‬السلطة‭ ‬التشريعية‭ ‬التي‭ ‬يمارسها‭ ‬البرلمان‭ ‬بمجلسيه‭: ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬ومجلس‭ ‬المستشارين،‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬رغم‭ ‬انتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬وأعضاء‭ ‬مكتب‭ ‬المجلس‭ ‬ورئيس‭ ‬لجنة‭ ‬الخارجية‭ ‬ومكتبها‭ ‬وأعضائها‭ ‬في‭ ‬انتظار‭ ‬استكمال‭ ‬بقية‭ ‬اللجان‭ ‬النيابية‭ ‬الدائمة،‭ ‬فإن‭ ‬أشغال‭ ‬البرلمان‭ ‬لايمكن‭ ‬أن‭ ‬تنطلق‭ ‬بشكل‭ ‬كامل‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬من‭ ‬طرف‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬المعين،‭ ‬وتعيينها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬جلالة‭ ‬الملك،‭ ‬وتنصيبها‭ ‬بحصولها‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬المعبر‭ ‬عنها‭ ‬بتصويت‭ ‬الأغلبية‭ ‬المطلقة‭ ‬للأعضاء‭ ‬الذين‭ ‬يتألف‭ ‬منهم‭ ‬لصالح‭ ‬البرنامج‭ ‬الحكومي‭ ‬الذي‭ ‬يقدمه‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬أمام‭ ‬مجلس‭ ‬البرلمان‭ ‬مجتمعين‭ ‬ويكون‭ ‬موضوع‭ ‬مناقشة‭ ‬كل‭ ‬منهما‭ ‬مادامت‭ ‬حكومة‭ ‬تصريف‭ ‬الأعمال‭ ‬لايمكنها‭ ‬اتخاذ‭ ‬تدابير‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬الزام‭ ‬الحكومة‭ ‬المقبلة،‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬المصادقة‭ ‬على‭ ‬مشاريع‭ ‬القوانين،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬الحكومة‭ ‬يمكنها‭ ‬أ٫ن‭ ‬تدفع‭ ‬بعدم‭ ‬قبول‭ ‬كل‭ ‬مقترح‭ ‬أو‭ ‬تعديل‭ ‬لايدخل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬القانون‭ ‬كما‭ ‬ينص‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬الفصل‭ ‬79‭ ‬من‭ ‬الدستور،‭ ‬وأنها‭ ‬تحدد‭ ‬بالأسبقية‭ ‬ووفق‭ ‬التركيب‭ ‬الذي‭ ‬تراه‭ ‬مشاريع‭ ‬ومقترحات‭ ‬القوانين‭ ‬التي‭ ‬يتضمنها‭ ‬جدول‭ ‬الأعمال‭ ‬الذي‭ ‬يضعه‭ ‬مكتب‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬البرلمان‭ ‬وفقا‭ ‬لأحكام‭ ‬الفصل‭ ‬82‭ ‬من‭ ‬الدستور،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الاحكام‭ ‬الدستورية‭ ‬ومقتضيات‭ ‬النظام‭ ‬الداخلي‭ ‬التي‭ ‬تقتضي‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬السلطتين‭ ‬التنفيذية‭ ‬والتشريعية‭ ‬لمحاربة‭ ‬العمل‭ ‬التشريعي‭ ‬عندما‭ ‬نص‭ ‬الفصل‭ ‬78‭  ‬من‭ ‬الدستور‭ ‬على‭ ‬حق‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬وأعضاء‭ ‬البرلمان‭ ‬على‭ ‬السواء‭ ‬التقدم‭ ‬باقتراح‭ ‬القوانين،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الجلسات‭ ‬الدستورية‭ ‬الشهرية‭ ‬المخصصة‭ ‬للأسئلة‭ ‬الشفهية ‬المتعلقة‭ ‬بالسياسة‭ ‬العامة،‭ ‬للحكومة‭ ‬التي‭ ‬يجيب‭ ‬عنها‭ ‬رئيس‭ ‬الحكومة‭ ‬وكذا‭ ‬الجلسات‭ ‬الدستورية‭ ‬الأسبوعية‭ ‬المخصصة‭ ‬للأسئلة‭ ‬الشفهية‭ ‬القطاعية‭ ‬التي‭ ‬يجيب‭ ‬عنها‭ ‬الوزراء‭ ‬المعنيون‭ ‬كل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬اختصاصاته،‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬الجلسة‭ ‬السنوية‭ ‬المخصصة‭  ‬لمناقشة‭  ‬السياسات‭ ‬العمومية‭ ‬وتقييمها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬البرلمان‭.‬

وبقدر‭ ‬ما‭ ‬يناقش‭ ‬المحللون‭ ‬السياسيون‭ ‬والمهتمون‭ ‬بالشأن‭ ‬السياسي‭ ‬المغربي‭ ‬الوضعية‭ ‬السياسية‭ ‬الراهنة‭  ‬بأسبابها‭ ‬ودواعيها‭ ‬وخلفياتها،‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬يحاولون‭ ‬الوقوف‭ ‬عند‭ ‬المخرج‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الوضعية‭ ‬والسيناريوهات‭ ‬المطروحة‭ ‬لما‭ ‬فيه‭ ‬خدمة‭ ‬المسار‭ ‬الديمقراطي‭ ‬و‭ ‬تعزيز‭ ‬دعائم‭ ‬الانتقال‭ ‬الديمقراطي،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬الموقف‭ ‬الذي‭ ‬اتخذه‭ ‬حزب‭ ‬العدالة‭ ‬والتنمية‭ ‬الذي‭ ‬تصدر‭ ‬الانتخابات‭ ‬التشريعية‭ ‬الأخيرة‭ ‬بمناسبة‭ ‬انتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬النواب‭ ‬عندما‭ ‬قرر‭ ‬التصويت‭ ‬بالورقة‭ ‬البيضاء‭ ‬بما‭ ‬يحمله‭ ‬هذا‭  ‬القرار‭ ‬من‭ ‬أبعاد‭ ‬سياسية‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬غياب‭ ‬أي‭ ‬توضيح‭  ‬أو‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬رسم‭ ‬معالم‭ ‬خارطة‭ ‬طريق‭ ‬للحكومة‭ ‬المقبلة‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭  ‬مفتوحة‭ ‬على‭ ‬جميع‭ ‬السيناريوهات‭ ‬المحتملة‭ ‬في‭ ‬غياب‭ ‬قواعد‭ ‬اللعبة‭ ‬الديمقراطية‭ ‬المتعارف‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬القانون‭ ‬البرلماني‭ ‬وسيادة‭ ‬سياسة‭ ‬الغموض: ‬ كم‭ ‬حاجة‭ ‬قضيناها‭ ‬بالسكوت‭ ‬عنهاب‭ ‬ليتحول‭ ‬بذلك‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬إلى‭ ‬تصفية‭ ‬حسابات‭ ‬سياسية‭ ‬ضيقة‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬روح‭ ‬الإصلاح‭ ‬الدستوري‭ ‬وتوجهاته‭ ‬واختياراته‭ ‬الذي‭ ‬علق‭ ‬عليه‭ ‬المغاربة‭ ‬آمالا‭ ‬كبيرة‭ ‬لاعطاء‭ ‬الممارسة‭ ‬الديمقراطية‭ ‬مدلولها‭ ‬الحقيقي‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬السياسية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬تشكيل‭ ‬الحكومة‭ ‬الذي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يشكل‭ ‬مدخلا‭ ‬أساسيا‭ ‬لبناء‭ ‬دولة‭ ‬الحق‭ ‬والقانون‭ ‬والمؤسسات‭ ‬تكون‭ ‬فيها‭ ‬الأحزاب‭ ‬السياسية‭ ‬الدعامة‭ ‬الرئيسية‭ ‬لتحصين‭ ‬الاختيار‭ ‬الديمقراطي‭.‬

حتى لايتحول تشكيل الحكومة إلى تصفية حسابات سياسية
حتى لايتحول تشكيل الحكومة إلى تصفية حسابات سياسية

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

ماذا يحدث بالملحقة الإدارية بوسمارة بعمالة آنفا

ماذا يحدث بالملحقة الإدارية بوسمارة بعمالة آنفا

ماذا يحدث بالملحقة الإدارية بوسمارة بعمالة آنفا   العلم الإلكترونية: البيضاء – ر. خملي   …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *