أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / خبراء دوليون يكشفون عن درجة استفحال الفساد في المغرب وفي عدد من دول العالم

خبراء دوليون يكشفون عن درجة استفحال الفساد في المغرب وفي عدد من دول العالم

آخر تحديث :2019-02-01 13:56:45

خبراء دوليون يكشفون عن درجة استفحال الفساد في المغرب وفي عدد من دول العالم

ترانسبارونسي الدولية تنقط المغرب في حدود 43  على 100 بخصوص محاربة الفساد

 

 

  • العلم: الرباط – عزيز اجهبلي

 

كشف مؤشر مدركات الفساد لسنة 2018 الذي يصدر عن منظمة الشفافية الدولية أن المغرب لم يحصل على المعدل فيما يخص هذا المؤشر، حيث لم يتمكن  من تجاوز عتبة محاربة الفساد وبقية النقطة التي حاز عليها في حدود 43  على 100.

 

ورغم تحسن درجة المغرب في هذا المؤشر بثلاث نقاط حيث سجل فيه 43 نقطة، فإن هذا التحسن لم يكن له تأثير على حياة المواطنين، وبقي انعكاس ذلك على المجتمع محتشما وبمعدل 43 درجة في مؤشر مدركات الفساد العالمي، فإن الطريق لا تزال طويلة أمامه .

 

وحسب ترانسبارونسي المغرب، التي نظمت ندوة صحفية يوم أمس بالرباط لتقديم نتائج هذا المؤشر، فالمغرب أحرز على هذه النقطة، حين قام بسن قانون الحق في المعلومة بعد سنوات من التأجيل والدعوة المتكررة من مجموعات ناشطة في المجتمع المدني لبلورة قانون أساسي في هذا الصدد، ولكن القانون المعتمد بصيغته الحالية، يبقى  محل انتقادات لاذعة من المجتمع المدني، ومن ضمنه  الفرع الوطني لمنظمة الشفافية الدولية في المغرب، ويرجع ذلك إلى النقائص التي تشوب هذا القانون والقيود التي يتضمنها.

 

ودعت ترانسبارونسي المغرب إلى قانون يحترم المعايير الدولية، ولكن في نهاية المطاف  احتوى القانون في نسخته النهائية توجيهات غامضة  فيما يتعلق باستخدام المعلومات وإعادة استخدامها كما يتضمن سلسلة من الاستثناءات.

 

ونص قانون الحصول على المعلومة على عقوبات قاسية ضد الذين يعيدون استخدام المعلومات، بما يؤدي إلى الإضرار بالمصلحة العامة، أو تحريف مضمون المعلومات المحصل عليها وثبت أن هذا القانون ليس فعالا تماما ولم يعكس عدة توصيات تقدم بها الفرع الوطني لمنظمة الشفافية الدولية في المغرب وتوصيات جهات أخرى في المجتمع المدني.

 

وتجدر الإشارة أن مؤشر مدركات الفساد لسنة 2018، استند إلى 13 استطلاعا وتقييما للفساد أجراه خبراء لتحديد درجة انتشار الفساد في القطاع العام يشمل 180 دولة وإقليما عن طريق إسناد درجة تتراوح بين 0 للدول الأكثر فسادا و 100 للأكثر نزاهة.

 

وحصلت أكثر من ثلثي الدول على درجة تقل عن 50 نقطة حيث أن معدل الدرجات بلغ 43 نقطة، ومنذ سنة 2012 لم تحرز سوى 20 دولة تقدما في درجتها، في حين تراجعت 16 دولة تراجعا ملحوظا، من بينها استراليا والشيلي ومالطا.

 

وتتصدر المؤشرات كل من الدانمارك ونيوزيلندا، حيث حصلت على درجتي 88 و87 ، في حين احتل الصومال وجنوب السودان وسوريا أدنى مراتب المؤشر حيث حصلوا تباعا على 10 و13 نقطة، وكانت أعلى الدرجات على مستوى المناطق من نصيب منطقة أوروبا الغربية والاتحاد الأوروبي، حيث بلغ المعدل فيها 66 نقطة، في حين ظهرت أدنى الدرجات في منطقة افريقيا بمعدل 32 نقطة وأوروبا الشرقية وآسيا الوسطى بمعدل 35 نقطة.

 

وحصلت الإمارات العربية المتحدة على 70 درجة وهو ما يجعلها في صدارة بلدان المنطقة، وتليها قطر بـ 62 درجة، في حين احتلت سوريا 13 درجة واليمن 14 وليبيا 17 وهي أدنى المراتب في المنطقة، وبمعدل 39 درجة تأتي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد الأمريكيتين ومنطقة آسيا والمحيط الهادي بمعدل 44 درجة، وهي أفضل حالا بنسبة طفيفة فقط من أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى بمعدل 35 درجة وبلدان افريقيا جنوب الصحراء بمعدل 32 درجة.

 

خبراء دوليون يكشفون عن درجة استفحال الفساد في المغرب وفي عدد من دول العالم
خبراء دوليون يكشفون عن درجة استفحال الفساد في المغرب وفي عدد من دول العالم

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

مندوبية التخطيط: المستأجرون والمستقلون هم الأكثر حضورا في سوق الشغل في ظل تنظيم وحماية ضعيفين

مندوبية التخطيط: المستأجرون والمستقلون هم الأكثر حضورا في سوق الشغل في ظل تنظيم وحماية ضعيفين

مندوبية التخطيط: المستأجرون والمستقلون هم الأكثر حضورا في سوق الشغل في ظل تنظيم وحماية ضعيفين     …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *