الرئيسية / سياسة / رسالة روحاني للرئيس الأمريكي.. بقلم // د. سالم الكتبي

رسالة روحاني للرئيس الأمريكي.. بقلم // د. سالم الكتبي

آخر تحديث :2017-08-28 10:54:21

رسالة روحاني للرئيس الأمريكي.. بقلم // د. سالم الكتبي

كان من أبرز ما ورد في الخطاب الذي ألقاه الرئيس الإيراني حسن روحاني، بمناسبة تنصيبه لولاية رئاسية ثانية، تلك الرسالة التي وجهت ضمناً للرئيس الأمريكي، وقال فيها روحاني موجهاً كلامه ضمناً للرئيس ترامب من دون أن يسميه “من يريدون تمزيق الاتفاق النووي عليهم أن يعرفوا أنهم سيمزقون بذلك حياتهم السياسية”، كما تناول روحاني في مقاطع أخرى إشارات ضمنية للرئيس الأمريكي معتبراً إياه حديث عهد بالسياسة والعلاقات الدولية، واصفاً إياه بأنه مبتدئ في عالم السياسة، حيث قال روحاني إن ترامب “جديد على السياسة. جاء من عالم مختلف. إنها أجواء جديدة تماما بالنسبة له. سيحتاج لوقت طويل وسيكلف الولايات المتحدة الكثير إلى أن يتعلم ما يحدث في العالم”، وتجاهل روحاني في هذا الإطار أن ترامب ليس الحالة الوحيدة على هذا الصعيد في التاريخ الأمريكي، وأن وجود سياسي قادم من عالم “البزنس” مسألة واردة في الغرب، ولها مالها وعليها ما عليها.

الإشكالية هنا التي تثير التعجب أن روحاني ينتقد وجود رجل أعمال على رأس الإدارة الأمريكية ولا ينتبه إلى وجود “ذوي العمامة” من الملالي على قمة هرم السلطة في إيران! هل ننكر اختلاط السياسة بالمال والاقتصاد ونرحب باختلاط الدين بالسياسة؟! فروحاني ذاته رجل دين بالأساس ودراسته والكثير من مؤلفاته وكتبه تتمحور حول أمور دينية وتاريخية لا علاقة لها بالسياسة من قريب أو بعيد!

بدلاً من أن يقدم روحاني تصوراً استراتيجياً واضحاً في بداية ولايته الثانية حول سياسة إيران الخارجية، لجأ إلى العموميات، فلم يتناول رؤية واضحة لعلاقات إيران مع العالم، كما لم يقدم روحاني في خطابه حديثاً عقلانياً وطرحاً سياسياً جديداً يمكن التعامل معه سواء من قبل الولايات المتحدة أو دول المنطقة، بل اكتفى بترديد كلمة “الحوار” من دون أدني حديث عن مقومات ومنطلقات وأسس ومبادئ لهذا الحوار المفترض.

والحوار، كما نعرف جميعاً، في المفهوم السياسي الإيراني هو عملية استدراج طويلة الأمد لمائدة تفاوض قد يمتد الجلوس حولها لأعوام طويلة من دون تحقيق تقدم يذكر، والحوار في المفهوم الإيراني أيضاً هو توظيف لمهارات الدبلوماسية الإيرانية التي تتمتع بصبر يضاهي صبر حائك السجاد في الثقافة الشعبية الإيرانية.

أغلب الظن أن تحذيرات روحاني من الغاء الاتفاق النووي تعكس قلقاً إيرانياً حقيقياً من انسحاب الولايات المتحدة من هذا الاتفاق، ليس فقط في ضوء موقف الكونجرس الأخيرة بشأن العقوبات ضد إيران، بل لأن طهران تتابع خطوات إدارة ترامب، وترى كيف تتجه هذه الإدارة إلى الانسحاب من اتفاق باريس للمناخ الموقع عام 2015، رغم الأهمية الاستراتيجية الكبيرة لهذا الاتفاق في السياسة الخارجية الأمريكية وفي قيادة الولايات المتحدة للنظام العالمي.

قد يرى الملالي أن الرئيس الأمريكي يفتقر إلى الخبرة السياسية، وهذا الأمر ليس صحيحاً بالمرة، ونظرة واحدة على تفاعلات موضوع اتفاق المناخ تؤكد أن هناك دراسة دقيقة لكل خطوة تخطوها هذه الإدارة سواء اختلفنا أو اتفقنا معها من ناحية التأثيرات والأبعاد والنتائج المتوقعة، فإعلان واشنطن عن نيتها الانسحاب من اتفاق المناخ هو في أغلب الأحوال ورقة ضغط هائلة على بقية الأطراف الدولية الموقعة على الاتفاق، فوزارة الخارجية الأمريكية قالت في الإخطار المرسل إلى الأمم المتحدة بشأن النية في الانسحاب إن واشنطن ستواصل مشاركتها في عملية المفاوضات، وعملياً لا يمكن لأي دولة تسعى للانسحاب من الاتفاق الإعلان عن الانسحاب رسميا قبل الرابع من نوفمبر عام 2019، وفي حال تحقق هذا الشرط، أي الإعلان رسمياً عن الانسحاب في 2019، فإن عملية المغادرة نفسها تستغرق عاماً آخر، ما يعني أنها ستستمر حتى بعد انتخاب رئيس أمريكي جديد في عام 2020، ويمكن له آنذاك العودة فوراً إلى الاتفاق ويتخذ قراراً بالعدول عن الانسحاب منه. المغزى هنا أن الإدارة الأمريكية الحالية ترى أن الإعلان عن الانسحاب لا ينطوي على خطورة بقدر ما يحمل فرصاً ومكاسب جديدة يمكن الحصول عليها من الأطراف الأخرى، وهذا الأمر قد يضر بالفعل بصدقية القطب الأقوى في النظام العالمي، ولكن ملفات وقضايا من هذا النوع المعقد تخضع لتقديرات متباينة وتعبر عن حسابات مصالح وخسائر استراتيجية يتم تقديرها بمعرفة أصحاب المصلحة ذاتهم.

المسألة إذا لها علاقة باتخاذ القرار وفق رؤية الإدارة القائمة في البيت الأبيض، وهذا السيناريو يمكن أن يتكرر في حالة الاتفاق النووي، رغم الفارق في الأهمية الاستراتيجية والمدى الزمني الذي تخللته عملية التفاوض في الاتفاقين، فالاتفاق النووي استغرق بضع سنوات، بينما اتفاق المناخ استغرق العمل فيه عقوداً للتوصل إلى صيغة نهائية توافقت عليها الدول الموقعة.

كان الأفضل أن يقدم روحاني رؤية استراتيجية إيرانية جديدة أو تصوراً مبتكراً لضمان الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي بدلاً من مواصلة تحدي المجتمع الدولي بإنكار وجود أي علاقة بين التهديدات الناجمة عن التجارب الصاروخية الإيرانية من جهة وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة من جهة ثانية. 

لا أدرى كيف يمكن الاقتناع بجدية حديث إيران عن “الحوار” ورغبتها في الأمن والاستقرار، وميلشياتها تجوب المنطقة شمالاً وجنوباً، وتجاربها الصاروخية لا تتوقف، ما يؤكد أن الخطاب السياسي الإيراني في واد، والأفعال في واد آخر.

سالم الكتبي
سالم الكتبي

عن العلم

شاهد أيضاً

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف   في أول تعليق رسمي على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *