الرئيسية / من الاقاليم / سرعة الرياح بالصويرة ترتفع في الصيف في حين تعرف انخفاضا مابين شهري شتنبر وفبراير

سرعة الرياح بالصويرة ترتفع في الصيف في حين تعرف انخفاضا مابين شهري شتنبر وفبراير

آخر تحديث :2016-11-23 11:13:42

أكد مدير محطة الأرصاد الجوية بالصويرة التابعة للمديرية الارصاد الجوية الوطنية، السيد رضوان بولال أن سرعة الرياح بمدينة الصويرة تعرف ارتفاعا في فصل الصيف في حين تنخفض مابين شهري شتنبر وفبراير.

وأوضح في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه ابتداء من فصل الربيع، تعرف سرعة الرياح ارتفاعا في وتيرتها لتصل الى قوتها القصوى في شهر ماي، ثم تنخفض بشكل ملموس خلال الأسابيع الاولى من شهر يونيو، لترتفع مرة أخرى منذ بداية فصل الصيف وذلك الى نهاية شهر غشت، حيث يسجل أقصى ارتفاع سنوي لها خلال شهر يوليوز.

وأضاف أنه في الفترة مابين شتنبر وفبراير، تفقد الرياح قوتها، لتهب على العموم من الشمال والشمال الشرقي، وذلك حتى مستهل شهر أكتوبر، لكنه ابتداء من شهر نونبر تصبح الرياح مرتبطة بالاضطرابات الجوية، إذ أحيانا تهب من الجنوب الغربي، وثارة من الشمال الغربي عند حلول الاضطرابات، وتأتي على العموم من الشمال الغربي بعد مرور الاضطرابات الجوية.

وبالنسبة لقياس الرياح الغربية الجنوبية والجنوبية، المرتبطة بمرور الاضطرابات، وصل أقصى قوة للرياح الى 220 كلم في الساعة، التي سجلت في 28 نونبر 1953.

وفي المقابل، يبرز عند قياس الرياح على الساعة السادسة صباحا والثانية عشرة زوالا والسادسة مساء، أن الرياح تتقوى سرعتها على مدار اليوم أيا ما كان الفصل. وأن هذا الارتفاع في السرعة يكون مابين الساعة 12 زوالا والسادسة مساء.

تجدر الإشارة الى أن الرياح تشكل عنصرا للتحسيس، بأن إقليم الصويرة أكثر هشاشة، ومعرض للعواصف الرملية والمد البحري.

عن العلم

شاهد أيضاً

القضية الفلسطينية حاضرة ضمن الأنشطة الرمضانية لفعاليات المجتمع المدني بسطات

القضية الفلسطينية حاضرة ضمن الأنشطة الرمضانية لفعاليات المجتمع المدني بسطات

Last updated on يونيو 1st, 2018 at 12:53 صالقضية الفلسطينية حاضرة ضمن الأنشطة الرمضانية لفعاليات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *