الرئيسية / من الاقاليم / سيدي بنور : أكثر من 32 سنة و مشروع المطحنة العصرية يرقد في قسم الانعاش !

سيدي بنور : أكثر من 32 سنة و مشروع المطحنة العصرية يرقد في قسم الانعاش !

آخر تحديث :2016-08-24 10:49:26

• سجيد عبد الواحد

بعد جمع المساهمات المالية من الفلاحين و المنتجين و بعض التجار و  توفير رقعة أرضية بجانب تجزئة الوفاء بسيدي بنور لإنجاز مطحنة عصرية، أشرف عامل إقليم الجديدة على وضع الحجر الأساسي لانطلاق أشغال إنجاز هذا المشروع سنة 1982 كفاتحة خير لانطلاق مشاريع اقتصادية أخرى لإنعاش الحركة الاقتصادية و الاجتماعية  بهذه المنطقة التي تعرف ركودا تاما بسبب غياب منطقة صناعية.

لكن مع الأسف الشديد بمجرد إعطاء انطلاقة أشغال هذا المشروع اختفت منصة وضع الحجر الأساسي مع طي هذا الملف  إلى أجل غير مسمى لأسباب مجهولة،و حسب ما تلوكه الألسن أن بعض لوبيات الاحتكار التجاري بدافع من بعض الجهات النافدة هي من كانت وراء إقبار مشروع إنجاز المطحنة العصرية بمدينة سيدي بنور خوفا من المضايقة، و جريا وراء الربح السريع، ليتم إجهاض مشروع كان سيساهم في خلخلة الجمود الاقتصادي مقابل حسابات ضيقة.

و نظرا لهذه الوضعية المشبوهة، يتساءل المساهمون عن مصير مساهمتهم المالية، و من المسؤول عن إقبار هذا المشروع إلى حد الساعة باعتبار أن القيمة المالية المحصلة  كانت في ذلك الحين بإمكانها أن تغطي كلفة هذا المشروع، لكن مع مرور هذا الوقت لم تغطي هذه الأموال المجمدةـ إن كانت فعلا لازالت موجودةـ لا تغطي حتى نسبة 10 في المائة من كلفة الإنجاز مع الإشارة إلى أن معمل تركيب الأعلاف و معمل إنتاج القطن وصنع قنوات الري، قد سدت أبوابها ليبقى معمل السكر الوحيد بمنطقة سيدي بنور يشتغل في فصل الصيف، و هو الأخر أصبح يعتمد على الآلة بدل اليد العاملة.

و قد سبق لوزير الفلاحة و الصيد البحري أن وعد بإحدى الاجتماعات المنظمة بعمالة سيدي بنور على هامش إعطاء انطلاقة الموسم الفلاحي بمدينة سيدي بنور منذ سنتين تقريبا بتحريك هذا الملف و إيجاد الحل المناسب لعضلة المطحنة العصرية بسيدي بنور لكن ما زال الكل ينتظر فإلى متى؟

عن العلم

شاهد أيضاً

القضية الفلسطينية حاضرة ضمن الأنشطة الرمضانية لفعاليات المجتمع المدني بسطات

القضية الفلسطينية حاضرة ضمن الأنشطة الرمضانية لفعاليات المجتمع المدني بسطات

Last updated on يونيو 1st, 2018 at 12:53 صالقضية الفلسطينية حاضرة ضمن الأنشطة الرمضانية لفعاليات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *