الرئيسية / كتاب الرآي / شبح “الموت” يهدد كبريات الصحف: الرئيس هولاند يضخ 300 مليار سنتيم إضافية في شرايين الصحافة المرجعية

شبح “الموت” يهدد كبريات الصحف: الرئيس هولاند يضخ 300 مليار سنتيم إضافية في شرايين الصحافة المرجعية

آخر تحديث :2017-01-28 17:20:02

شبح “الموت” يهدد كبريات الصحفالرئيس هولاند يضخ 300 مليار سنتيم إضافية في شرايين الصحافة المرجعية

 

  • العلم: باريس ـ أحمد الميداوي

ينذر التراجع المقلق الذي تشهده الصحافة الفرنسية منذ بضع سنوات في مجال التوزيع والنشر بأزمة خانقة لها من الانعكاسات ما يجعل البعض يتساءل اليوم إن لم تكن الصحافة الورقية باتت شيئا من الماضي في عصر طغى عليه الإنترنيت والصحافة المجانية. ويرى الكثيرون في ظاهرة تراجع الإقبال على كبريات الصحف اليومية والأسبوعية، إنذارا حقيقيا لمعظم مجالس إدارة الصحف المدعوة اليوم إلى إعادة ترتيب بيتها عبر فتح نوافذ إضافية تجلب ليس فقط الدخل المادي للجريدة، بل أيضا القراء الذين اكتشفوا أن تصفح جرائد العالم عبر الإنترنت أفضل وأسهل من شرائها. ويحذر معظم المختصين من أن تشهد عدة صحف وفي مقدمتها “لوموند”، في غضون السنوات الخمس القادمة، نهاية حزينة على غرار صحيفة “فرانس سوار” التي توقفت بشكل نهائي عن الصدور بعد 67 عاما من العطاء والتفوق نشرا وتوزيعا على المستويين الفرنسي والأوربي، حيث كانت في أيام عزها في خمسينات القرن الماضي تبيع أزيد من 1.5 مليون نسخة يوميا قبل أن تتراجع إلى 50 ألف نسخة لتموت ببطء جليدي قبل سنتين..

وتخشى بعض الدوائر السياسية من أن يشجع تراجع المبيعات لجوء عدد من العناوين العريقة إلى الأوساط المالية النافدة كمتنفس اقتصادي ضروري بعد أن أحكم عدد من رجال الصناعة وتجار الأسلحة من أمثال بويغ وداسو ولاغاردير وغيرهم سيطرتهم على العشرات من العناوين الصحفية الهامة. ومنذ فترة ليست بعيدة، توجهت مجموعة (سوكبرس) التي تصدر حوالي سبعين صحيفة منها “لو فيغارو” و”لكسبريس”، وعشرات الصحف المحلية، إلى أحد تجار الأسلحة، سيرج داسو، فيما أصبح أرنو لاغاردير، وهو أيضا تاجر أسلحة، يملك مؤسسة “هاشيت” الثقافية والإعلامية التي تضم أكثر من 47 مجلة.

والتخوف من أن تبتعد الصحافة عن رسالتها جاء على لسان الرئيس فرانسوا هولاند الذي يرى في الدعم المادي للصحافة، ضرورة حيوية لضمان التعددية الإعلامية وصون الديمقراطية. “لا يمكن للديمقراطية أن تؤدي وظيفتها بصحافة تقف بشكل دائم على شفا هاوية اقتصادية، ولا يمكن للصحافة أن تقوم بوظيفتها الإعلامية إذا لم تكن في وضع مادي مريح يجنبها الاستنجاد ببعض الدوائر للتنفيس ماليا عن أزمتها”، يقول هولاند، محذرا من جهة أخرى من سلطة الصحافة المجانية وثقل تداعياتها على المشهد الإعلامي الفرنسي برمته.

ولمساعدتها على التغلب على المنافسة الكاسحة للصحافة المجانية والإنترنيت، قررت الحكومة أول أمس ضخ 300 مليون أورو (نحو 300 مليار سنتيم) في شرايين الصحافة المرجعية كدعم إضافي يروم المحافظة على المصداقية والتعددية الإعلامية. ويضاف هذا الدعم إلى الغلاف السنوي المحدد في مبلغ 1.2 مليار أورو.

وتفيد شركة توزيع الصحافة الفرنسية في حصيلة نشرتها مؤخرا، أن معظم كبريات الصحف اليومية تشهد تراجعا ملموسا مثل صحف “لوموند” (13.5 في المائة) “لو فيغارو” (8.4 في المائة) و”ليبيراسيون” (15.2 في المائة).. ولا تقتصر الظاهرة على فرنسا، حيث يومية “انترناشيونال هيرالد تريبون” الأمريكية قد واجهت انخفاضا في مبيعاتها سنة 2016 بنسبة 4.16 في المائة، وفي بريطانيا تراجعت مبيعات “ذي فاينانشيال تايمز” بنسبة 6.8 في المائة، وفي ألمانيا تراجع النشر خلال السنوات الخمس الأخيرة بنسبة 6.7 في المائة، وحتى في اليابان حيث السكان هم من أكثر القراء في العالم، جاء التراجع بنسبة 1.2 في المائة.

وتحاول الصحف الفرنسية قدر المستطاع، شأنها شأن نظيراتها في باقي أنحاء العالم، التكيف مع توزيع في منتهى التراجع، وعائدات إعلانات في تقلص مستمر، وتكاليف متصاعدة، ومنافسة كبيرة من الإنترنت والصحف المجانية، وهما معا عصفا بمستقبل الصحافة المرجعية إلى حد أن الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، كان قد  أعرب عن خشيته من “زوال تدريجي” للكثير من الجرائد بسبب الصحف المجانية والإنترنيت. وقد باتت صحيفتا “ميترو” و”فان مينوت” المجانيتين تحتلان المراتب الأولى من حيث عدد القراء بنحو مليون ونصف المليون قارئ يوميا متقدمتان على جرائد عريقة جدا مثل “لوموند” و”لوفيغارو” وغيرهما.

وعودة سريعة إلى التاريخ تدلنا على فهم كيفية تربع هذه الصحف قمة المشهد الإعلامي الفرنسي، واجتذابها نسبة كبيرة من المعلنين. ففي صبيحة 18 فبراير 2000، استفاق الفرنسيون على أول جريدة مجانية، /ميترو/ موضوعة رهن إشارتهم لتصفّحها من دون مقابل.. فيما اعتبرها معظم الإعلاميين آنذاك بأنها صحافة هاوية لن تعمر طويلا. ولم يكن أحد منهم يتوقع حجم المنافسة التي ستفرضها هذه الصحافة على الصحف التقليدية، وهي منافسة شبيهة بما يدور حاليا بين التلفزيون المجاني والتلفزيون المدفوع في كثير من المجتمعات. ويكذبهم اليوم ما يشهده الفضاء الإعلامي الفرنسي من انقلاب حقيقي مع تنامي توزيع الصحافة المجانية، وسعي صحف يومية كبيرة مثل “لوفيغارو” و”لوموند” إلى إصدار مثل هذا النوع من الصحف التي بعد أن كانت في بداية نشأتها تقتصر على أخبار قصيرة أغلبها من النوع الطريف، مرفقة بنشرات إعلانية وخدمات تسويقية متنوعة، انتصبت اليوم كصحف عامة، بإدارة تحرير وصفحات في مختلف الأجناس المهنية، وتبويبات سياسية واقتصادية ومقالات تحليلية على قدر كبير من الاحترافية.

حدث آخر سيزيد من تضييق الخناق على الصحف الورقية وهو أشد منافسة من الصحف المجانية،  ويتمثل في الانتشار الهائل للانترنيت الذي أصبح بموجبه التخلي عن متابعة الصحف الورقية وحتى عن مشاهدة التلفزيون لصالح جهاز الكمبيوتر، أمرا مألوفا في فرنسا، وأرغم معظم الصحف (85 في المئة) على امتلاك مواقع نشر على الشبكة.

شبح "الموت" يهدد كبريات الصحف: الرئيس هولاند يضخ 300 مليار سنتيم إضافية في شرايين الصحافة المرجعية
شبح “الموت” يهدد كبريات الصحف: الرئيس هولاند يضخ 300 مليار سنتيم إضافية في شرايين الصحافة المرجعية

عن فرنسا - بقلم: أحمد الميداوي

شاهد أيضاً

إن يسألونك عن نكبة فلسطين… قل لهم المقاومة مستمرة..

إن يسألونك عن نكبة فلسطين… قل لهم المقاومة مستمرة.. بقلم // محمد أديب السلاوي -1- تابع العالم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *