الرئيسية / إعلام وتواصل / صحفية جزائرية تضرب عن الطعام بعد حرمان جريدتها من الإشهار العمومي: قصر المرادية يؤدب أبواقه الإعلامية المتمردة

صحفية جزائرية تضرب عن الطعام بعد حرمان جريدتها من الإشهار العمومي: قصر المرادية يؤدب أبواقه الإعلامية المتمردة

آخر تحديث :2017-11-20 09:00:34

صحفية جزائرية تضرب عن الطعام بعد حرمان جريدتها من الإشهار العمومي: قصر المرادية يؤدب أبواقه الإعلامية المتمردة

 

العلم: رشيد زمهوط

تخوض منذ أزيد من أسبوع مديرة صحيفة الفجر الجزائرية إضرابا مفتوحا عن الطعام بمقر دار الصحافة بالجزائر العاصمة، تنديدًا بما تتعرض له من طرف جهات في السلطة من إقصاء وحرمان جريدتها المحسوبة الى عهد قريب على اْبواق مربع القرار بالجزائر من الإشهار العمومي منذ أكثر من ثلاثة أشهر والذي يعتبر المورد الرئيسي لمواصلة الجريدة مسارها.
دخول حدة عزام في إضراب احتجاجي على الحكومة يعكس تحولا مفاجئا في طريقة تعامل قصر المرادية مع ابواقه الإعلامية الطيعة ولجوئه الى قطع صنبور الاشهار العمومي عن الصحف المتمردة على خط الولاء المطلق لمراكز القرار الجزائري.
وكانت الصحفية عزام التي تدير مؤسسة إعلامية أضحت عاجزة عن تسديد اجور مستخدميها قد استغلت مرورها على اثير قناة فرانس 24 لانتقاد الرئيس بوتفليقة وطرح تساؤل عن من يقرر فعليا في مصير البلاد، لتلجا السلطات العمومية الى حرمان الجريدة المحسوبة على الصف الرئاسي من الاشهار منذ نهاية الصيف الماضي.
ومند دخول الجزائر عهد التعددية السياسية نهاية الثمانينات خرجت الى الوجود عشرات الصحف المستقلة وفرت لها الدولة شروط النجاح من مطبعة حكومية وعائدات اشهار منتظمة تشرف عليها وكالة حكومية فضلا عن تكفل خزينة الدولة بمصاريف التوزيع و التجهيز.
على ان القطاع الوصي على الاعلام الجزائري والتابع رأسا لمصلحة الاستخبارات العسكرية حرص على إسناد ملكية و إدارة المؤسسات الصحفية المستقلة لصحفيين مقربين منه، بعضهم مارس الصحافة بمؤسسات الدولة سابقا والبعض الاخر سبق له التعامل مهنيا مع الاجهزة الاستخباراتية الوطنية.
وظلت الدولة الجزائرية للتحكم في الخط التحريري لعشرات الصحف الجزائرية تحتكر توزيع الاشهار وتعمل على تسديد فواتير الطبع بالمطبعة الحكومية الوحيدة بمنطق درجة الولاء المعلن من طرف مديري الصحف الى مصالح قصر المرادية وهو ما اسهم في تشجيع وتقوية صحف بعينها تحولت في ظرف عقدين الى إمبراطوريات إعلامية كبيرة تتوفر على قنوات تلفزية فضائية ولا تضرب حسابا لفواتير المستحقة عن الطبع والتوزيع والتي بلغت بالنسبة لكبريات الصحف الصادرة حاليا مئات ملايير الدينارات كديون في ذمة الصحف المحظوظة لكن خزينة الدولة تتلكأ عن المطالبة بتسديدها .
على ان نفس الدولة التي تسبغ عطفها الحاتمي على المنابر المرعية لا تتردد في تأديب اي صحيفة زاغت عن مدونة
السلوك المهني المحدد مسبقا… وحالة الفجر لا تغض عن عادة السلطة في هدا المضمار فقد سبق لنفس السلطة ان أوعزت قبل سنة إلى المشرفين على المطابع الحكومية للامتناع عن طبع عدد يومي لأكبر الصحف الجزائرية وأقربها من مركز القرار ويتعلق الامر بجريدة الشروق التي استضافت احدى قنواتها الفضائية شخصية سياسية معارضة …
وقد استدعى الامر اتصال مدير الصحيفة بنفضيل الضابط السابق بجهاز الاستخبارات العسكرية بوزير الاتصال شخصيا للاعتذار عن خطوة منبره المعادية.
كما ان يومية الخبر ًالمقربة بدورها من مربع السلطة شهدت تدخلا مباشرا لشخصيات من نفس المربع لمنع اقتناء رجل الاعمال الجزائري الملياردير سعد رباب لأغلب اسهم الخبر بعد اقترابها من الافلاس والعجز بمبرر ان جنرالات متقاعدين ينوون عبر الصفقة توفير غطاء إعلامي لمخططاتهم المستقبلية وكفيل باسترجاع نفوذهم السياسي المؤثر سابقا بدواليب الدولة.

صحفية جزائرية تضرب عن الطعام بعد حرمان جريدتها من الإشهار العمومي: قصر المرادية يؤدب أبواقه الإعلامية المتمردة
صحفية جزائرية تضرب عن الطعام بعد حرمان جريدتها من الإشهار العمومي: قصر المرادية يؤدب أبواقه الإعلامية المتمردة

عن العلم

شاهد أيضاً

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف   في أول تعليق رسمي على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *