الرئيسية / حديت اليوم / • عبد الله البقالي يكتب: ” حديث اليوم ”

• عبد الله البقالي يكتب: ” حديث اليوم ”

آخر تحديث :2016-08-31 10:16:15

التصريح الصحافي الذي أدلى به وزير الدولة الجزائري في الشؤون الخارجية والتعاون الدولي في شأن رسالة التهنئة التي بعث بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى جلالة الملك محمد السادس بمناسبة تخليد ذكرى ثورة الملك والشعب وعيد الشباب قبل أيام، يستوجب تعليقا وتقييما. فالوزير الجزائري يرى أن رسالة التهنئة «تعبر عن رغبة الجزائر في توثيق التعاون مع المغرب» بمعنى أن المسؤول الحكومي الجزائري النافذ في الأوساط الرسمية هناك لم ير من مجال ولا وسيلة لتوثيق التعاون ما بين المغرب والجزائر غير رسالة تهنئة روتينية اعتاد مسؤولو البلدين تبادلها في المناسبات. وهو يعلم قبل غيره أنه بعيدا عن لغة المجاملة المتضمنة قسرا في رسائل التهنئة الوافدة علينا من الجزائر أن المسؤولين الجزائريين لا يدخرون جهدا ولا فلسا في الإساءة إلى المغرب، وبالتالي تدمير علاقات التعاون بين البلدين.

ولذلك نعتبر أن تجسيد إرادة التعاون وإخراج العلاقات المغربية الجزائرية من غرفة الإنعاش المركز لا يمكن أن تتم أو تتحقق من خلال جمل رتيبة تؤثث فضاء رسائل تهاني عادية، بل تتم وتتحقق عبر تحصين العلاقات ما بين البلدين من كل ما من شأنه الإساءة إليها و تدميرها. والسيد رمطان لعمامرة يعلم جيدا ما يتوجب على الجزائر التي يرأس ديبلوماسيتها القيام به في هذا الصدد.

تصريح المسؤول الحكومي الجزائري الهدف منه إبراء الذمة وإظهار السلطات الجزائرية في موقع الحريص على إنقاذ العلاقات بين البلدين من حالة الاحتضار ،بيد أنها هي التي تخنق أنفاسها بتصرفات وسلوكات معادية للمغرب.

على كل حال يصعب جدا تصديق مضمون تصريح الوزير الجزائري لأن الإرادة لا تقاس بما هو شفوي!!

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

Last updated on مايو 30th, 2018 at 10:47 م***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *