الرئيسية / حديت اليوم / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2017-11-05 18:01:44

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

مرة أخرى يفشل الإعلام العمومي في امتحان جديد، فما أن أطلق المجرمان الرصاص في مقهى بمراكش مساء أول أمس وأردوا شابا بريئا قتيلا حتى أطلقت شبكات التواصل الاجتماعي العنان للإشاعة التي عمرت لوقت طويل، وكادت أن تكون رصاصات الإشاعة أكثر قتلا من رصاصات المجرمين، حيث زادت الإشاعة من كميات التوابل على الجريمة، وتم الترويج في البداية إلى أن الأمر يتعلق بعمل إرهابي خطير، وتعمقت حيرة الرأي العام وتناسلت الأسئلة الحارقة، في فترة الفراغ هذه كان من المفروض أن يتدخل الإعلام العمومي المسموع والمرئي لتقديم وعرض الوقائع كما حصلت لقطع دابر الإشاعات التي تم الترويج لها عن حسن نية أو عن سوئها.

لكن حينما انتقل كثير من المغاربة أمثالي إلى القنوات التلفزية العمومية وإلى الإذاعة الوطنية وجدوها منشغلة جدا وكثيرا بعرض أفلام مغربية وغيرها مما اعتدناه من قنوات الصرف الإعلامي الرديء، واضطر الباحثون عن تلبية حاجتهم في الأخبار وفي المعلومة الصحيحة الى الالتجاء للقنوات الفضائية الأجنبية والى المواقع الالكترونية التي كانت تتناسل بها الأخبار والمعطيات بشكل مذهل ومدهش، وفي ساعة متأخرة من الليل وبعد مرور ساعات عن وقوع العمل الإجرامي استفاقت وكالة المغرب العربي من سباتها، ونشرت قصاصة خبرية واحدة تتركب من بعض الكلمات تخبر بوقوع الهجوم فقط.

قد يكون لاضطرار رئيس الحكومة نشر بعض الأخبار المتعلقة بالحادث على حسابه الخاص أكثر من دلالة وأكثر من مؤشر في حاجة إلى قراءة متأنية. فالمسؤول الحكومي الأول يعبر بهذا التصرف عن عدم رضاه على أداء التلفزة الحكومية ووكالة الأنباء الرسمية، وعوض أن يصدر أوامره في الحين لتدارك الأمر اضطر المسكين إلى النشر في شبكة الفضاء الاجتماعي، ما حدث يسائل طبيعة الخدمة العمومية التي تقدمها وسائل الإعلام العمومية الممولة من أموال الشعب؟ ولا نعتقد أن الأمر يتعلق بكسل شخصي أو جماعي ولا بالافتقاد إلى المهنية، بل إن الإشكال في بنية هذا النوع من الإعلام وعلاقته بوجود إرادة سياسية تمنح لوسائل الإعلام هذه هوامش للاشتغال المهني أو على الأقل الاشتغال القريب جدا من المهنية الحقيقية.

لذلك لا نملك إلا أن نعبر من جديد عن استيائنا من أداء إعلامي يلاحق أخبار كثير منها يفتقد إلى القيمة والأهمية ويتغاضى عن أحداث تهز البلاد والعباد.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

بلاغ لحكومة العثماني: استمرار المقاطعة له تأثيرات سلبية على الاستثمار الوطني والأجنبي

بلاغ لحكومة العثماني: استمرار المقاطعة له تأثيرات سلبية على الاستثمار الوطني والأجنبي

بلاغ لحكومة العثماني: استمرار المقاطعة له تأثيرات سلبية على الاستثمار الوطني والأجنبي   العلم الإلكترونية: بلاغ دعت الحكومة، المواطنات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *