الرئيسية / حديت اليوم / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2017-11-19 19:05:50

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

 

 

يطرح تنظيم مؤتمر يطلق على نفسه «مؤتمر الأقليات الدينية بالمغرب» يومه السبت بالرباط إشكاليات حقيقية يستوجب الأمر مواجهتها بالوضوح الكامل.

أولا، ليس هناك ما يمنع التعدد الديني في بلادنا، وإن كان الدستور يحدد الإسلام كدين رسمي للدولة، فإن نفس هذا الدستور لا يمنع وجود تعدد ديني في المغرب خصوصا بالنسبة للأجانب غير المسلمين.

ثانيا، ليس هناك على صعيد الممارسة ما يؤشر على إلغاء هذه التعددية، والدليل أن الكنائس والدير منتشرة في مجموع التراب المغربي تمارس فيها مختلف الشرائع الدينية بكل حرية.

ثالثا، إن الشعب المغربي متسامح، متعايش مع باقي الديانات، ولم يحدث يوما أن طرح موضوع هذا التعايش أية نقاشات خلافية.
رابعا، إن التعدد الديني في المغرب هو تراث كبير لهذا الشعب، فالحضور اليهودي والمسيحي في المغرب متجذر في التاريخ القديم والمعاصر، وبالتالي فإن الأمر في هذه الحالة يتعلق بتراث وطني لمجموع الشعب، وليس لفئة دون أخرى.

إن غير هذه الملاحظات كثيرة جدا التي تؤكد أن التعايش الديني في المغرب المسلم لم يطرح أي إشكال، ولذلك فإن تنظيم مؤتمر خاص بالتعايش الديني يطرح علامات استفهام حقيقية.

نأمل أن لا يقع التذرع بالخطر المحدق بالأقليات الدينية بسبب التطرف والإرهاب، لأن هذا الخطر محدق بالاسلام نفسه وبالوطن برمته، وهو لا يميز بين ديانة المستهدف أو لونه أو عرقه.

إن طرح هذه القضية في هذا التوقيت يستوجب صياغة أسئلة كثيرة مرتبطة بالخلفيات الحقيقية التي تحرك هذه المبادرة. والخوف كل الخوف أن يكون الهدف الحقيقي هو جعل قضية التعدد الديني الممارس في الواقع قضية خلافية بين المغاربة أنفسهم، ومن هنا تبدأ طريق الفتنة لا قدر الله.

إن الشعب المغربي مسلم شاء من شاء وأبى من أبى، يمارس عقيدته في إطار التسامح والتعايش والاعتراف بالآخر، إنه الإسلام الوسطي المعتدل الذي يعطي فيه هذا الشعب النموذج والعبرة، ومن يعيش تحت سماء هذا الوطن يجب أن يدرك هذه الحقيقة الثابتة التي سادت طيلة أكثر من أربعة عشر قرنا، أما أن تحاول ثلة صغيرة من الأشخاص نجهل عنهم كل كبيرة وصغيرة فرض جدول أعمال معين في هذا الشأن وبخلفيات غامضة وملتبسة فإن ذلك لن يزعزع هذه الحقيقة الثابتة.

 

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

عبد الله البقالي

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

استئناف المفاوضات المتعلقة بإبرام اتفاق الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي

استئناف المفاوضات المتعلقة بإبرام اتفاق الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي

استئناف المفاوضات المتعلقة بإبرام اتفاق الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي   ذكر بلاغ لوزارة الشؤون …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *