الرئيسية / حديت اليوم / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2017-12-04 22:29:47

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

اعتقد قادة جبهة البوليساريو الانفصالية أن حشد مآت المواطنين في ساحة عامة، وإلصاق خرقة تسمى علم الجبهة بها كفيل بالتعتيم على الانتكاسة الكبيرة التي مُنوا بها في ابيدجان، خلال انعقاد القمة بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي. ونحن هنا لا نجري مقارنة بين الحضور المغربي الذي بصم القمة، وكانت لمشاركة  جلالة الملك محمد السادس أهمية استثنائية، كما أننا لا نقارن ما لا يقارن، ولكنا ننجز تقييما، الذي تقاسمت خلاصته الغالبية الساحقة من الأوساط المتخصصة التي تابعت حدث القمة.

فما أن عاد رئيس الجبهة الانفصالية إلى مخيمات لحمادة، حتى وجد هناك من عبأ له بعض مآت الأشخاص للاحتفال بما سموه “نصرا”، والحقيقة أن قيادة الجبهة الإنفصالية حاولت بذلك التعتيم على الإنتكاسة الكبيرة التي زادت من تآكل حضور الجبهة في الإتحاد الإفريقي الذي كان إلى حد قريب يعتبر قلعة خالصة للجزائر و صنيعتها الجبهة الإنفصالية.

هذا ربما ما دفع بعض الأوساط الإعلامية، التي تمثل أذرعا إعلامية للجبهة نفسها للحديث عما سمته “النصر الكاذب الذي يحقق الهزيمة” وهي تعلق على الاحتفال بالنصر الكاذب بيد أن الحقيقة تكمن في أن الاحتفال يمثل تغطية بئيسة للهزيمة النكراء التي منيت بها الجبهة الإنفصالية.

يتذكر قادة هذه الجبهة ومن خلالهم يتذكر حكام الجزائر أن الجبهة كانت بمثابة الطفل المدلل في الإتحاد الإفريقي حينما كان المغرب غائبا عنه. ولم يحدث يوما أن شعرت الجبهة بما يزعجها، كانت وحيدة تتسيد الموقف. أما اليوم فتكفي الإشارة إلى أن رئيس الدولة المستضيفة للقمة تحاشى جهد المستطاع مصافحة رئيس الجبهة، الذي نقلت الصور الطريقة الفجة التي عامله بها حراس الأمن. أما اليوم فالدول الراعية لحضور الجبهة تسارع رؤساؤها للقاء بجلالة الملك، الذي تكاد خطابات الرؤساء لا تخلو من الإشادة بدوره الرائد على المستوى الإفريقي.

إنه فعلا النصر الكاذب لهزيمة حقيقية.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

بلاغ لحكومة العثماني: استمرار المقاطعة له تأثيرات سلبية على الاستثمار الوطني والأجنبي

بلاغ لحكومة العثماني: استمرار المقاطعة له تأثيرات سلبية على الاستثمار الوطني والأجنبي

بلاغ لحكومة العثماني: استمرار المقاطعة له تأثيرات سلبية على الاستثمار الوطني والأجنبي   العلم الإلكترونية: بلاغ دعت الحكومة، المواطنات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *