الرئيسية / حديت اليوم / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2018-05-15 17:31:02

Last updated on مايو 16th, 2018 at 06:46 م

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

‎يتعمد مسؤولو بعض الأحزاب السياسية الإسبانية خصوصا اليسارية منها الإساءة إلى العلاقات المغربية الإسبانية، بل والسعي إلى الإضرار بالمصالح الاقتصادية الإسبانية في هذه العلاقة.

فقط ذكرت وكالة الأنباء الإسبانية أن نوابا ينتمون إلى الحزب الكاتالاني وحزب “بوديموس” تقدموا بمقترح قانون يقضي بالمطالبة بربط المفاوضات الجارية بين المغرب والاتحاد الأوروبي حول تجديد اتفاق التبادل الفلاحي والبحري بمسار الحل السلمي للنزاع المفتعل في الصحراء. وهم يدركون أن أكبر المستفيدين من هذه الاتفاقية هم الإسبان الذين يمثلونهم في البرلمان، وأن أي تشويش على هذا الاتفاق فهو إضرار فعلي بالمصالح التجارية للشعب الإسباني، وربما هذا ما حفز باقي البرلمانيين الإسبان على ضرورة التصدي لهذا المقترح البليد.

ببساطة لأنه لا تبدو هناك أية مؤشرات إيجابية لإيجاد حل عادل ودائم لهذا النزاع المفتعل، بما يعني أن الاتفاق لن يتجدد وأن الشعب الإسباني سيتضرر كثيرا، ولهذا فإن الحزبين اللذين تقدما بالمقترح قادهما حماسهما الزائد في مناصرة الانفصاليين في الجبهة المعلومة إلى محاولة إلحاق الضرر بالشعب الإسباني، مما يرجح القول بأنهما مارسا مزايدة سياسوية ليس أكثر.
‎نقترح على قادة حزب اليسار الكاتالاني الإسباني أن يوجهوا ساؤلا مباشرا إلى حلفائهم في جبهة البوليساريو يتعلق بموقف الجبهة الإنفصالية من مطلب استقلال إقليم كاتالونيا. أما نحن فإننا نعرف الجواب جيدا.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
***عبد الله البقالي***

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

Last updated on مايو 30th, 2018 at 10:47 م***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *