الرئيسية / ‬القضية‭ ‬الفلسطينية / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2018-05-16 18:35:15

Last updated on مايو 17th, 2018 at 09:16 م

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

اقترفت سلطات الاحتلال الصهيوني مرة أخرى مجزرة دموية حقيقية في حق الشعب الفلسطيني ذهب ضحيتها في يوم واحد أكثر من خمسين شهيدا ضمنهم أطفالا في نفس اليوم التي كانت فيه نجلة الرئيس الأمريكي وزوجها رفقة وفد أمريكي حاشد تشرف على فتح سفارة والدها في القدس.

ورغم فظاعة الجريمة النكراء التي أزهقت أرواح مدنيين، فلا أحد في العالم تحرك بما يوازي حجم الجريمة، وبلع مجلس الأمن الدولي لسانه وحتى وإن اجتمع في مجاولة لإدانة الجريمة فإن الفيتو الأمريكي جاهز لإجهاض أية محاولة للإساءة إلى الربيبة إسرائيل. 

وكان مضحكا للغاية أن بعض الدول كما الشأن بالنسبة إلى جنوب إفريقيا وإيرلندا وتركيا التي سارعت إلى استدعاء سفير الكيان الإسرائيلي المعتمد لديها لتكليفه بتبليغ معارضة وتنديد سلطات هذه الدول بما اقترفته السلطات الإسرائيلية، أو استدعاء سفيرها في عاصمة الكيان الصهيوني احتجاجا على ما جرى.

لأن حكومات هذه الدول عوض أن تعبر عن إدانتها الشديدة والواضحة لهذه المجزرة الرهيبة بإعلان قطع علاقاتها الديبلوماسية مع الكيان الصهيوني فإنها اكتفت بإجراءات ديبلوماسية خفيفة جدا وتقليدية الهدف منها هو التمسك بالعلاقات الوطيدة التي تجمع هذه الدول مع الكيات الصهيوني المحتل، والسعي إلى التعتيم عن ذلك بإجراءات يبدو أنها تشجع العدو الصهيوني على المضي في إبادته للشعب الفلسطيني البطل.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
***عبد الله البقالي***

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** قرار جلالة الملك محمد السادس إرسال مستشفى إلى …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *