أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2019-01-11 09:53:31

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

قرار الرفع من قيمة المنحة المالية السياحية السنوية لكل مواطن الذي يدخل حيّز التنفيذ بداية الأسبوع المقبل والذي أقره مكتب الصرف يحفل بأكثر من دلالة اقتصادية مهمة. فهو من جهة يؤشر على الثقة الكبيرة في التوازن المالي للعملة الصعبة بسبب الاستقرار المطمئن في مخزون هذه العملة، وهذا يعني الاطمئنان لهذا الاستقرار على المدى المنظور على الأقل، لأنه ما كان للجهة المختصة اتخاذ مثل هذا القرار المالي الكبير إذا كانت هناك مخاطر محدقة برصيد الاقتصاد من العملة الصعبة. 

إنه مؤشر ثقة مهم لأن دولة شرقية جارة مثلا التي يستند اقتصادها على مخزون طاقي كبير لا تسمح إلا بمنحة مالية سياحية سنوية تقل أكثر من أربعين مرة عن قيمة المنحة المالية السياحية المعمول بها في المغرب، رغم أن الميزان التجاري لتلك الدولة الشقيقة يستند إلى عائدات نفطية وغازية هائلة، بيد أن الاقتصاد المغربي يعتمد على سواعد أبنائه في تحقيق التوازن في الميزان التجاري الخارجي، وشتان بين الحالتين.

إنه مؤشر مهم لأن السلطات المختصة في بلادنا تعطي الاعتبار لاختيارات المواطن في مجال السياحة، والحال يختلف أيضا لدى دولة جارة اختارت التضييق على المواطن في هذا الصدد من خلال إغلاق الحدود والتفقير المالي من العملة الصعبة ليكون مضطرا للخضوع لاختيارات الأمر الواقع، وشتان بين الحالتين أيضا.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
***عبد الله البقالي***

عن العلم

شاهد أيضاً

المغرب والاتحاد الاوربي منتشيان بالمستوى الناضج لمستوى شراكتهما الاستراتيجية في ذكراها الخمسين: جلالة الملك يستقبل نائبة رئيس اللجنة الاوربية واللقاء يتوج بالاتفاق على مواجهة مختلف التحديات القائمة سويا

المغرب والاتحاد الاوربي منتشيان بالمستوى الناضج لمستوى شراكتهما الاستراتيجية في ذكراها الخمسين: جلالة الملك يستقبل نائبة رئيس اللجنة الاوربية واللقاء يتوج بالاتفاق على مواجهة مختلف التحديات القائمة سويا

المغرب والاتحاد الاوربي منتشيان بالمستوى الناضج لمستوى شراكتهما الاستراتيجية في ذكراها الخمسين: جلالة الملك يستقبل نائبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *