أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2019-03-10 13:39:22

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

 

 

عزا الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الجزائري رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري، أسباب الحراك الشعبي في الجزائر، إلى من قال عنهم «هناك أطراف تزعجها رؤية الجزائر آمنة ومستقرة في ظل رئاسة الكادر، وأنهم يريدون العودة بالجزائر إلى سنوات الألم وسنوات الجمر»، وإن لم يحدد قائد المؤسسة العسكرية في الجزائر، الذي يعتبر الحاكم الفعلي في هذا القطر الشقيق ما إذا كانت الأطراف التي يقصدها داخلية أو خارجية، فإنه لم يجد من سبب لما تعيشه الجزائر غير تمكن جهة داخلية أو خارجية من تعبئة الملايين من أبناء هذا الشعب لكي لا تكون الجزائر آمنة ومستقرة.

كلام سخيف وتافه جدا اعتدنا سماعه في كل مرة يخرج فيها الشعب إلى الاحتجاج في كل البلاد العربية، سمعناه في تونس، سمعناه في مصر، سمعناه في اليمن، سمعناه في سوريا، سمعناه في ليبيا، وها نحن نسمعه حاليا في السودان وفي الجزائر، وهو كلام يكشف العجز عن التفاعل الإيجابي مع المتغيرات السياسية والاجتماعية الطارئة في الجزائر الشقيقة.

الجهة الفعلية التي لا تريد الأمن والاستقرار في الحزائر، هي مَنْ جثمت على صدور وأنفاس الشعب طوال عشرات السنين، في إطار حكم عسكري يشتغل بقفازات مدنية. والجهة الحقيقية التي لا تريد للشعب الجزائري الشقيق الخير والازدهار والاستقرار، هي مَنْ أجبرت شخصا مريضا ، مقعدا على أن يترشح لعهدة رئاسية خامسة، وكأن الجزائر التي أنجبت الرجال والنساء العظام أضحت عاقرا لهذا الحد.

 

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
عبد الله البقالي مدير جريدة العلم ونقيب الصحافيين المغاربة

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

زياد الرحباني يلغي حفله بمهرجان موازين

زياد الرحباني يلغي حفله بمهرجان موازين

زياد الرحباني يلغي حفله بمهرجان موازين   تُعلِن جمعية مغرب الثقافات اعتذارها لجمهور مهرجان موازين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *