الرئيسية / slider / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2019-03-29 11:45:43

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

 

 

الأكيد أن الحكام في الجزائر وفي جنوب إفريقيا يعضون  أصابعهم ندما على ما اقترفوه، حينما دعوا إلى عقد لقاء لقادة 17 دولة افريقية أعضاء في تنظيم إفريقي جهوي، للتضامن مع جبهة البوليساريو لممارسة الإبتزاز ضد الأمم المتحدة، ولفرض دور معين للاتحاد الافريقي في النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، لأنهم كانوا يتوقعون مشاركة وازنة في ذلك الاجتماع، لإجبار المغرب والأمم المتحدة على الرضوخ للأمر الواقع والقبول بدور للاتحاد الإفريقي في إدارة هذا النزاع.

 

ما حصل هو أن الاجتماع الذي دعا إليه المغرب ونظم بمدينة مراكش، والذي ركز بيانه الختامي على الدور الحصري للأمم المتحدة في هذا النزاع المفتعل، حضره ممثلو 37 دولة منتمية للإتحاد الإفريقي، ومن ضمنهم ممثلو دول تقع جنوب القارة المنتمية للتنظيم، الذي دعي باسمه إلى اجتماع بريتوريا، في حين لم يحضر في اجتماع جنوب افريقيا غير ممثلين عن تسع دول إفريقية معروفة ومشهود لها بمعاداة المصالح المغربية، بما فيها دولة جنوب إفريقيا التي كانت تساند الحق المغربي، ولكنها لم تقبل أن ينافسها المغرب على تنظيم نهائيات كأس العالم في كرة القدم، وقررت الانتقام منه بمساندة ورعاية الجبهة الانفصالية، أي أنها سعت إلى مقايضة المغرب وابتزازه في هذا الصدد، حيث اضطرت الجهة المنظمة للإستعانة بشخصيات حكومية من دول أمريكا اللاتينية، خصوصا من كوبا وفنزويلا، وبممثلين عن بعض المنظمات الإقليمية التي تمولها جنوب افريقيا والجزائر، والهدف من كل ذلك هو ملء الكراسي التي بقيت فارغة وتأثيث الصورة الجماعية الرسمية للاجتماع، والتي لم يتجاوز عدد الأفراد المصورين فيها 25 شخصا.

 

في حين مثل اجتماع مراكش «ضربة معلم» آلمت كثيرا الحكام في الدول المعادية لمصالح المغرب خصوصا في الجزائر، لأن الحضور وصل إلى 37 دولة إفريقية، وأهمية تزامن هذين الاجتماعين يكمن أساسا في ترجمة فعلية لوزن كل طرف من أطراف النزاع، والنتيجة كانت واضحة تماما لاتحتاج إلى جهد ما لقراءتها، لذلك فهم يعضون أصابعهم.

 

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
عبد الله البقالي مدير جريدة العلم ونقيب الصحافيين المغاربة

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

العثور على جثة شاب مربوطة بحبل من العنق داخل فندق وسط المدينة

العثور على جثة شاب مربوطة بحبل من العنق داخل فندق وسط المدينة

العثور على جثة شاب مربوطة بحبل من العنق داخل فندق وسط المدينة   العلم الإلكترونية: …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *