أخبار عاجلة
الرئيسية / حديت اليوم / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2019-05-23 21:24:02

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
عبد الله البقالي مدير جريدة العلم ونقيب الصحافيين المغاربة

 

الأكيد أن الأمر لا يتعلق بمراقبين للمحاكمة، ولا حتى بأشخاص يعنيهم الدفاع عن حقوق الإنسان، بل إنهم مجموعة من النشطاء السياسيين الذين يشتغلون وفق أجندة سياسية معينة تستعدي المصالح المغربية، لذلك كان من حق السلطات المغربية أن تمنعهم من دخول مدينة العيون المغربية، وأن تطلب منهم العودة من حيث أتوا، ويتعلق الأمر بسبعة أشخاص من جنسية إسبانية ونرويجية حلوا بمدينة العيون بدعوى حضور ومراقبة محاكمة سيدة انتحلت صفة صحافية.

 

ولو كان الأمر يتعلق فعلا بأشخاص تحركهم قناعات حقوقية صرفة لكان حرياً بهم متابعة ومراقبة ما يقترف من جرائم حقيقية ضد صحافيين حقيقيين في مناطق أخرى من العالم؟.

 

حضور ومراقبة محاكمة ما، يخضع لضوابط وإجراءات، من ذلك الحصول على إذن من وزارة العدل المغربية والتنسيق مع هيئة المحامين، ومن غير احترام هذه الضوابط فإن ذلك يكشف عن الخلفيات الحقيقية وراء الحضور، والتي هي خلفيات سياسية دنيئة تسيء إلى مهنة المحامين قبل أن تسيء لتلك العناصر المسخرة، لأنهم يسخرون مهنة المحاماة النبيلة كمطية لتحقيق أهداف سياسية رخيصة.

 

بقي أن نقترح على المحامين الإسبان، الذين تكلفوا عناء التنقل والسفر إلى غاية مدينة العيون ليدعموا حركة انفصالية، أن يسارعوا بالتسجيل ضمن المحامين المدافعين عن العدد الهائل من إنفصاليي كاتالونيا المعتقلين في إسبانيا.

 

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

Last updated on مايو 23rd, 2019 at 09:22 م***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *