أخبار عاجلة
الرئيسية / slider / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2019-05-28 23:27:29

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***
عبد الله البقالي مدير جريدة العلم ونقيب الصحافيين المغاربة

 

لا يمكن التعامل مع قضية اللغة في بلادنا بمرجعية إيديولوجية ذاتية، سواء تعلق الأمر بالعربية أو بالأمازيغية. الحكم بيننا في التعاطي مع قضية اللغة هو الدستور الذي يمثل تعاقدا جماعيا حول تدبير مختلف القضايا المرتبطة بالحكم والهوية وغيرهما، لذلك فتضمين اللغة الأمازيغية في الأوراق النقدية أو في غيرها من الوثائق الرسمية ليست مسألة تقدير شخص أو جماعة، بل إنها فريضة دستورية إجبارية ما دام هذا الدستور الذي يجمعنا يعتبر اللغة الأمازيغية لغة رسمية للبلاد، وبالتالي فإن أي تصرف خارج هذا الإطار يعتبر انتهاكا وخرقا للدستور بل تحقيرا يجب أن يكون له ما يليهومن المؤكد فإن تدخل المجلس الدستوري أصبح ملحا بل وإجباريا بعدما صدر قانون داس على مقتضى دستوري مهم.

 

هذه الحالة الخلافية المفتعلة حول اللغة الأمازيغية في بلادنا تؤكد أن المواجهة ليست بين اللغتين العربية والأمازيغية كما يحاول بعض البؤساء تصورها، بل المواجهة، أو الحرب الحقيقية، تتمثل بين اللغتين العربية والأمازيغية من جهة كمكونين رئيسيين من مكونات الهوية الوطنية، ولغة أجنبية معينة موجودة الآن في صلب الخلاف حول قضية تدريس اللغات ولغات التدريس على واجهة أخرى.

 

مما يعني أن المواجهة الحقيقية من خلال هذا التحليل هي بين الهوية الوطنية وحرب الاستيعاب القيمي والهوياتي التي تديرها أيادي جهات خارجية بقفازات مغربية.

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

عن العلم

العلم

شاهد أيضاً

حزب الاستقلال يحيي الذكرى 45 لوفاة الزعيم علال الفاسي بطنجة.. الذكرى تحثّـنـا على تجديد النموذج التـنموي بفكـر مقاصدي هـادف ومستنير وخـلاَّق

حزب الاستقلال يحيي الذكرى 45 لوفاة الزعيم علال الفاسي بطنجة.. الذكرى تحثّـنـا على تجديد النموذج التـنموي بفكـر مقاصدي هـادف ومستنير وخـلاَّق

حزب الاستقلال يحيي الذكرى 45 لوفاة الزعيم علال الفاسي بطنجة الذكرى تحثّـنـا على تجديد النموذج …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *