الرئيسية / حديت اليوم / ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

آخر تحديث :2017-01-15 14:59:47

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

تطالعنا أخبار بين الفينة و الأخرى عن قيام وفد مغربي بزيارة للكيان الصهيوني، وليس من قبيل الصدفة أن تتكون هذه الوفود من بعض الصحافيين والكتاب والشعراء. ولا يشعر بعض عناصر هذه الوفود الحرج ولا الخجل  في  نشر صور لهم تؤرخ لبكائهم ونحيبهم على حائط المبكى ولحظات اجتماعاتهم مع شخصيات بارزة من هذا الكيان المجرم .

بداية نذكر بأن الغالبية الساحقة من هذه الزيارات تتم بتمويل من سلطات الكيان الصهيوني نفسها، ليس كما يعتقد البعض أن الأمر يتعلق بصحافيين و كتاب يسافرون إلى هناك بتمويل ذاتي لإنجاز أعمال صحافية أو أدبية، بل إن خزينة الكيان الإرهابي هي التي تتبرع على هؤلاء بإكراميات يعلم الله وحده إلى أي مدى تصل.

ورغم تكرار  هذه الصفقات و تعددها لسنين طويلة جدا لم ينجح العدو في التطبيع مع الشعب المغربي، بحيث لا تزال مثل هذه الزيارات مرفوضة من طرف الشعب المغربي قاطبة و لا تزال محل تنديد من الغالبية الساحقة من الأوساط المهنية و الفنية و السياسية و النقابية و الثقافية . ثم إن هذه الزيارات لا تزال منحصرة في أشخاص جد عاديين ، من صحافيين مبتدئين و شعراء و فنانين مغمورين لا يعرف الرأي العام حتى أسماءهم، ومثير أن يولي قادة الكيان الصهيوني اهتماما إستثنائيا لهؤلاء المغمورين و يسارعوا إلى استقبالهم و الاجتماع بهم ، و إغراقهم بما نعرف و بما لا نعرف ، و في ذلك تأكيد على عجزهم على  اختراق الممانعة الشعبية المغربية الحقيقية. محاولة لفرض صورة إعلامية هم يعلمون علم اليقين إنها خاطئة و مغلوطة.

إن هؤلاء  المهرولين في هذه الزيارات هم أدرى الناس أنهم لا يمثلون إلا أنفسهم . مقتنعون أنهم يفعلون ذلك لتحقيق مآرب و مصالح شخصية ضيقة جدا قد تكون مالية صرفة أو سياحية أو حتى استغلالية في إطار بحثهم عن الشهرة .

لا يمكن أن ننسى ما سبق أن صرح به وزير الدفاع السابق في حكومة الكيان الصهيوني حينما أكد نجاح المخابرات الصهيونية في إيجاد عملاء لها في المغرب من خلال هذه الزيارات .

*** بقلم // عبد الله البقالي ***

للتواصل مع الكاتب:

bakkali_alam@hotmail.com

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

Last updated on مايو 30th, 2018 at 10:47 م***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *