الرئيسية / حديت اليوم / **عبد الله البقالي// يكتب: حديث اليوم**

**عبد الله البقالي// يكتب: حديث اليوم**

آخر تحديث :2016-10-28 11:28:29

تداولت كثير من المواقع الإخبارية ، و لاكت كثير من الألسن في الجلسات خبر الإعفاء المفاجئ للمدير العام للوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات ، و حسب جزء  غير يسير من الرأي العام فإن الأمربدا في مستهله  يتعلق باختلاق من اختلاقات العمل الصحافي الذي يفتقد إلى أبسط شروط المهنية ، قبل أن يتأكد الخبر . و انتهى كل شيء بتأكيد صحة الخبر . أما لماذا اعفي هذا المسؤول بهذه الطريقة المذلة ؟ و من اتخذ قرار الإعفاء المفاجئ ؟ و غيرها كثير من الأسئلة ظلت عالقة دون جواب و فسحت المجال واسعا أمام طاحونة الإشاعة لتفتك بمصداقية الخبر .

يجب أن نذكر من هو في حاجة إلى تذكير  أن الأمر يتعلق بمسؤول سام في مؤسسة عمومية مغربية تقوم بدور الشرطي فيما يتعلق بتنظيم حركة السير بين الفاعلين في قطاع اباتصالات ، و هو قطاع يروج للأموال الطائلة  و من حق الرأي العام الوطني أن يطلع على كل كبيرة وصغيرة تتعلق بها ، و حينما يتم إعلان إعفاء المسؤول الأول عنها ، فإنه كان من حق الرأي العام على الذين اتخذوا قرار الإعفاء المفاجئ إسعافه بإصدار بلاغ في الموضوع يعرض الحقائق و المعطيات كما حصلت فعلا . و من شأن هذه المنهجية  الحضارية في التعامل أن تقطع الطريق أمام الإشاعة و التأويلات و التوظيف المشبوه للحادث . أما و أن الحادث عرض بالطريقة التي عرض بها أمام الرأي العام فإنه لم يعد من حق أحد الاستغراب من الطريقة التي دبرت بها كثير من المواقع و المؤسسات الإعلامية هذا الحدث البارز . لأن ما يمكن أن يولد من الفراغ لا يمكنه أن يكون إلا كائنا مشوها .

بقي أن نذكر أنه يوجد في البلد قانون اسمه ( قانون الحق في المعلومة ) و هو ساري المفعول على الورق فقط ، أما أن يكون ساري المفعول في الواقع المعيش و الممارس ، فأعتقد أننا لا زلنا في حاجة ملحة إلى قانون آخر يتعلق بإجبارية تفعيل قانون الحق في المعلومة ، و قد نكون في حاجة إلى قانون ثالث يفرض تطبيق قانون تفعيل قانون الحق في المعلومة ،و هكذا دواليك إلى ما لا نهاية في بلد يكتفي بسن كثير من القوانين ليؤثث بها فضاءات الشعارات و الخطب.

عن عبد الله البقالي

حاصل على الإجازة (الأستاذية) في الصحافة وعلوم الأخبار من معهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس سنة 1985. عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال. نائب رئيس الاتحاد العام للصحافيين العرب منذ 2003 ـ القاهرة. نائب رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية. مدير تحرير جريدة «العلم». كاتب عام سابق لمنظمة الشبيبة الإستقلالية. شارك في العديد من المؤتمرات والندوات في العديد من أقطار العالم. نائب برلماني في البرلمان المغربي

شاهد أيضاً

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***

Last updated on مايو 30th, 2018 at 10:47 م***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم*** …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *