الرئيسية / كتاب الرآي / على ضوءِ تصريحِ مرشح حزب “أون مارش” الفرنسي… الاستعمار بلا حشمة؟

على ضوءِ تصريحِ مرشح حزب “أون مارش” الفرنسي… الاستعمار بلا حشمة؟

آخر تحديث :2017-02-21 21:28:12

على ضوءِ تصريحِ مرشح حزب “أون مارشالفرنسي الاستعمار بلا حشمة؟

 

         

على ضوءِ تصريحِ مرشح حزب "أون مارش" الفرنسي... الاستعمار بلا حشمة؟

                                                  

  • بقلم // ذة. زكية حادوش

بعد التصريحات الأخيرة للسيد “إيمانويل مكرون”، مرشح حزب “أون مارش” (En Marche!) للانتخابات الرئاسية الفرنسية، أقام اليمين بجناحيه الوسط والمتطرف الدنيا ولم يقعدها في فرنسا، كأن “الرفيق إيمانويل” اقترف ذنبا لا يغتفر. حيث هاجمه السيد “فرانسوا فييون” مرشح حزب “الجمهوريين” (Les Républicains) أشد هجوم خلال تجمع انتخابي، ووصفه بغير الجدير بالترشح للانتخابات الرئاسية بالجمهورية الفرنسية.

هكذا إذاً صار المواطن “مكرون”، الوزير السابق، المرشح الحالي للانتخابات الرئاسية، عدواً للجمهورية بين عشية وضحاها. وبدل انكباب مرشحي اليمين “فييون” و”مارين لوبين” على محاولات الخروج من فضائحهما المالية على وجه التحديد، وجدا مخرجاً في توجيه النقاش إلى منحى آخر هو مهاجمة مرشح اليسار الليبرالي ذاك، والمزايدة بوطنيتهما وبإخلاصهما لقيم الجمهورية الفرنسية والتغني بتاريخها المجيد على حساب “مكرون” الذي “تنكر” لفرنسا، حسب قولهما.

عادة ما يصنف كلام الحملة الانتخابية بأنواعها وفي مختلف البلدان على أنه تراشق كلامي ومزايدات فارغة، أو مجرد وعود عرقوبية تنتهي صلاحيتها فور الإعلان عن نتائج الانتخابات. وهذا شأن داخلي، كما كنت أعتقد وما زلت، لكن هذه المرة الموضوع يهمنا، لأن “الرفيق إيمانويل” هوجم لأن صرح لقناة الشروق الجزائرية بأن الاستعمار الفرنسي “جريمة ضد الإنسانية” وهمجية… وقال أيضا إن على فرنسا الاعتذار على ذلك الاستعمار وفظاعاته.

فأي مروق ما بعده مروق، حسب قائدي جوقة اليمين، يستحق عليه مرشح “أون مارش” عقاب الإقصاء حتى من الترشح، ولمَ لا إسقاط الجنسية وإنزال أشد العقوبة به حتى يكون عبرة لأمثاله ممن يجرؤون على انتقاد الماضي الاستعماري لدولهم العتيدة!

عجيب أمر المحافظين في هذا الزمن وفي كل الدول. من العم “دونالد” الذي سب ولعن كما شاء في الحملة الانتخابية واستقبل نتنياهو كأول زائر في البيت الأبيض، وهو من أصحاب السوابق المشهورين في مجال جرائم الاحتلال… إلى “فييون” وغيره من سياسيي القوة التي استعمرتنا الذين يعتبرون الاستعمار مفخرة لهم وفترة ذهبية في تاريخ بلادهم.

“الله يلعن اللي ما يحشم”!، كما تقول عبارتنا الدارجة. بدل التطرق إلى المشاكل التي تتخبط فيها دولتهم واقتراح برامج كفيلة بتقديم حلول تخدم المصلحة العامة للوطن والمواطنين، تراهم يتخبطون في فضائحهم ويتمادون في صراع الديكة، ويغطون الشمس بالغربال. فهل هذه سيكولوجية المستعمِر التي تحولت إلى فصام تاريخي أو هذيان يزيف التاريخ القريب فكيف بالبعيد؟

يجدر بنا، نحن المستعمَرين، أن لا نجاريهم في هذيانهم، فقد تبلغ بهم الوقاحة إلى حد مطالبتنا بالاعتذار عن مقاومتنا وتحميلنا صائر تبعات الاستعمار الذي ما زلنا نعاني من ويلاته. أما قيم الجمهورية، فربما تحولت إلى شيء آخر. وربما ما يدل عليه شعار الجمهورية الفرنسية هو “حرية، إخاء، مساواة”… لهم، ولنا “استعمار، تفرقة، لا مساواة”! ونحن لا نعلم وهم يعلمون!

عن بقلم: زكية حادوش

شاهد أيضاً

إن يسألونك عن نكبة فلسطين… قل لهم المقاومة مستمرة..

إن يسألونك عن نكبة فلسطين… قل لهم المقاومة مستمرة.. بقلم // محمد أديب السلاوي -1- تابع العالم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *