الرئيسية / سياسة / على هامش مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية بإيران؛ ما بعد الانتفاضات والبيانات…؟

على هامش مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية بإيران؛ ما بعد الانتفاضات والبيانات…؟

آخر تحديث :2017-02-26 02:17:06

على هامش مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية بإيران؛ ما بعد الانتفاضات والبيانات؟

محمد الفرسيوي

  • بقلم // محمد الفرسيوي

  يُخطئ مَنْ يعتبر تحرير فلسطين مهمة الشعب الفلسطيني وحده (…)، ويُخطئ أكثر كل مَنْ يعتقد أن هذا الشعب الصبور قادر لوحده على تحرير كل الأرض المغتصبة، ومعها كل المقدسات المستباحة من لدن الكيان الصهيوني. 

    لقد استقرت في الأذهان بطولات هذا الشعب، إلى جانب تضحياته وصموده الأسطوري، على امتداد حوالي سبعين سنة… وبات حتى مَنْ يناصر قضيته العادلة بصدق والتزام، مِنَ الأحرار في المنطقة والعالم، يُصدق أنه يكفي تمكين هذا الشعب من السلاح والخبرة وبيانات التضامن والإسناد في المحافل الدولية، كافٍ لتغيير موازين القوى ودحر الكيان الصهيوني وتحقيق التحرير الشامل.

   إن مَنْ ينحو طريق هذا الاعتقاد، يسقط بالضرورة في “معضلة الرؤية القاصرة والغامضة للصراع” في المنطقة وحولها، ويُحمل هذا الشعب المظلوم ما لا طاقة له به، بالنظر إلى “طبيعة القضية وأبعادها”، والمنحدرة من المشروع الاستعماري الإمبريالي المنبثق عن نتائج الحرب الكونية الثانية، وعن الأهمية الاستراتيجية للمنطقة العربية في هذا المشروع المتواصل والخاضع للتحيين والتطوير باستمرار.

    إنه لمِنْ نافل القول التذكير بالطبيعةِ الخاصة في التاريخ الحديث كله للقضية الفلسطينية، إذْ يتعلق الأمر بصيغة استعمارية فريدة من نوعها، شكلاً ومضموناً، في هذا التاريخ، حين لجأ الاستعمار المباشر للقارات الثلاث من لدن القوى والإمبراطوريات الاستعمارية التقليدية، إلى زَرْعِ كيان عرقي عنصري جُمِعَ من الشتات العالمي في فلسطين قلب المنطقة العربية، تحت شعار كاذبٍ “أرض بلا شعب لشعب بلا أرض” وعنوانٍ ديني خرافي” أرض الميعاد” اليهودية.

   ومنذ هذا التوليد القيصري لإسرائيل بالمنطقة، اِعتبر الغرب بقيادة أمريكا هذا الكيان مولوداً مِنْ صُلبه، فأحيط بالعناية الفائقة كمحمية استعماريةٍ إمبرياليةٍ، أوكلتْ لها وظائف ومهام حراسة ثروات الشرق الأوسط لفائدةِ الغرب أو “الاستعمار الجديد”، وكَبْحِ أي تطلع نحو النهضة والتقدم والإشعاع لشعوب وبلدان المنطقة… ومنذ ذاك الوقت إلى الآن وإلى حين تغير ميزان القوى، وحصل ما يُشبه “الزواج الكاثوليكي” بين الإمبريالية والصهيونية.

   لقد استوعب السابقون من الأحرار في المنطقة والعالم طبيعة هذا المشروع ومخاطره الدائمة على المنطقة والسلم العالمي، وعلى أي تطلعٍ لشعوب الشرق الأوسط و”شرق المتوسط” إلى الوحدة والنهضة واستعادة الإشعاع الحضاري، فكانتْ المقاومة في الداخل وفي الخارج على حد سواء(…)، حيث انطلقت “الثورة الفلسطينية”، وجُربتْ محاولات تحقيق الوحدة بين أهم بلدان المنطقة/ مصر سوريا والعراق مثلاً، لإسناد هذه “الثورة” وتنشيط الجبهة العربية الواسعة في هذا الصراع التاريخي المصيري.

    اِنتهت هذه المحاولات والتجارب إلى ما انتهتْ إليه، مِنَ “النكبة”/1948 إلى “النكسة”/1967 إلى “النصر المهدور”/1973، وتواصلت المقاومة الفلسطينية بالداخل ومنافي الشتات في شروط صعبة وقاسية، تفاقم معها اختلال موازين القوى لصالح الكيان الصهيوني والمخطط الإمبريالي، وذلك إلى حين اجتثاث نظام شاه إيران (…)، مع استمرار تَمنعِ سوريا وما عُرِفَ بجبهة “الصمود والتصدي”، والبزوغ الواعد للمقاومة في لبنان وغيرها.

    هنا والآن، وبعد التدمير شبه الشامل للدولة في ليبيا، وإطلاق ذات المخطط على اليمن، وخروج مصر مُترنحةً أو شبه معافاة من هذا المخطط، وصمود سوريا في وجه حرب كونية مصغرة حتى الآن، واستقرار استراتيجيتي “الردع وتوازن الرعب” مع الكيان الصهيوني كحقيقة على أرض الواقع (…)، وذلك بتزامن مع التحول الملموس في ميزان القوى العالمي لفائدة “القطبية بصيغة التعدد”، وجنوح أهم دول الخليج نحو التطبيع مع الكيان الصهيوني تحت ذريعة “الخوف من المشروع الفارسي في المنطقة”، ووصول التطرف القومي لقيادة أمريكا وتوقعه في بعض بلدان أوربا…

   هنا والآن، وفي شروط ومعطيات هذا السياق المحلي والعالمي، يُطرح السؤال؛ ما العمل؟، مرتبطاً – في إطار التقييم والتقويم – بسؤال؛ ماذا كنا نعمل؟

خاص – العلم الإلكترونية: محمد الفرسيوي / المغرب

على هامش مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية بإيران؛ ما بعد الانتفاضات والبيانات...؟
على هامش مؤتمر دعم الانتفاضة الفلسطينية بإيران؛ ما بعد الانتفاضات والبيانات…؟

عن العلم

شاهد أيضاً

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف

الداخلية السعودية تكشف تفاصيل مقتل رجل أمن في الطائف   في أول تعليق رسمي على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *